فقدت طفلي وهذا ما أريد كل الأهالي أن يعلموه لِتَجنُّب الخطأ نفسه

فقدت طفلي وهذا ما أريد كل الأهالي أن يعلموه لِتَجنُّب الخطأ نفسه

في /بواسطة

لقد فعلنا ذلك جميعاً. وهو تناول شيء خفيف أثناء تسوقنا من السوبرماركت قبل أن نقوم بدفع ثمنه. ولكن للأسف مثل هذه العادة أدّت بكل حزن إلى قتل طفل يبلغ من العمر عامين في مدينة ديترويت الأمريكية.

على إثرِ تلكَ الحادثة قامَ والديّ الطفل أيان عمر بتنبيه الأهالي لضرورة معرفة تقنيات الإسعافات الأولية والتّمكن منها مثل انعاش القلب CPR، وتمارين البطن المعروفة باسم تقنية هايمليك مانوفر (Heimlich maneuver ) نسبةً إلى الدكتور هنري هايمليك، وهي احدى وسائل الاسعافات الاولية المستخدمة لعلاج مجرى الهواء العلوي في حال علِق شيء داخل مجرى التنفس.

وقعَت الحادثة في شهر اغسطس، حينما كانت إيما كارفر تتسوق مع طفلها إيان في إحدى البقالات.

حيثُ كان طفلها جالساً في عربةِ التسوق بينما تنظر والدتهُ إلى قسمِ الأجبان، وقد كانت قد وضعت في العربة كيساً من العنب. لم تكن تعلم إيما أن ابنها كان يتناول بضع حبات من العنب من الكيس ويأكلها إلا أن سمعت صوته وهو يختنق.

لقد كانت تِلكَ اللحظة أسوءَ كابوسٍ يُمكن أن يعيشَه الأهل.

ماالذي حدث؟ لقد أُصيبَت بالذُعر فوراً وحاولت إخراج حباتِ العنب من حَلقِ ابنها بواسطة الربت بقوة على ظهرهِ.

” أذكرُ أني قُمتُ برمي الجُبن الذي كان بيدي على الأرض وبدأتُ بالضرب على ظهرهِ ولكنَّها لم تخرج، أحسستُ أنها بقيَت عالِقة”

فقدت طفلي وهذا ما أريد كل الأهالي أن يعلموه لِتَجنُّب الخطأ نفسه

تقدمَ لمساعدتها بعض الاشخاص المتواجدين في السوبر ماركت. اتصل احدهم بالاسعاف، بينما حاول الآخر تجربة انعاش القلب. بينما سارعت الطوارئ بالحضور إلى المكان خلال ٥ إلى ٧ دقائق وتمكنت من إخراجِ إحدى حبات العنب العالقة، لكن الوقت كان متأخراً جداً.

” تحولت شفتاه إلى اللون الازرق، وكذلِكَ اصابعه” ذكرت الأم. حيثُ كانَ أيان للاسف قد فارقَ الحياة. وتمَّ أخذهُ إلى المستشفى وهناك أُزيلَت الحبة الثانية.

” لقد كنتُ اشعرُ وكأنني في كابوس ويجبُ على أحدهم أن يوقظني” هذا ما قاله الأب محمد عمر حينما أذيع الخبر على إحدى نشرات الأخبار وهو يبكي فَقده لابنه أيان البالغ من العمر عامين.

لقد كانَ الحادث صدمة كبيرة لكل العائلة.

يُعد الاختناق تبعاً لِمستشفى Nationwide للأطفال،  المسببَ الرئيسي لحالات الوفاةِ بين الأطفال خاصةً في عمرِ ٤ سنوات أو أقل. ولوحِظَ أنَّ أغلبية الحالات مرتبطة بالطعام أو القطع المعدنية أو قطع صغيرة من الألعاب.

فقدت طفلي وهذا ما أريد كل الأهالي أن يعلموه لِتَجنُّب الخطأ نفسه

هناك بعض من أنواع الطعام يمكن أن تَعلَق داخل حلق الطفل أو الرئتين مثل حبات العنب، البوشار، والجوز وأنواع المكسرات.

كما صُنّفَ الهوت دوغ بأنهُ الأكثر خطورة لتسببهِ بحالاتٍ عديدةٍ من الاختناق بين الأطفال.

أخذت العائلة قراراً بأخذ كورسات ودروس في الاسعافات الأولية ويشجعون كافة الأهالي بالمسارعة لفعل ذلك أيضاً.

*لحجز مكان في ورشتنا القادمة عن الاسعافات الأولية في ١٣ يناير ٢٠١٨ الرجاء الضغط من هنا. هذه الورشة ستقدم باللغة الانجليزية.

**مترجم عن مصدر القصة الأصلي من هنا.

إقرئي أيضاً  كدت أفقد طفلتي وهذا ما أنقذها

Comments التعليقات

comments

وسوم , ,