هل يعاني طفلك من تأخر في النمو والتطور أم أنه يسير على وتيرة طبيعية؟

هل يعاني طفلك من تأخر في النمو والتطور أم أنه يسير على وتيرة طبيعية؟

0 تعليقات/في , /بواسطة
هل يعاني طفلك من تأخر في النمو والتطور أم أنه يسير على وتيرة طبيعية؟

Al-Masar

Al-Masar Child Development Services was established in 2006 in Amman-Jordan by a group of professionals in the fields of rehabilitation and special education. Our vision is to have a center of excellence that recruits the highest caliber of professionals providing challenged children and their families with a comprehensive range of educational and therapeutic services, including occupational therapy, physical therapy and speech-language therapy.

We seek to assist children with developmental disorders, neurological dysfunctions and learning difficulties to reach their full potential. By taking a holistic approach to evaluation and treatment, we assess each child’s developmental level and underlying differences in order to better understand challenges, unique skills and learning styles. We develop individualized plans that maximize the child’s achievement, community integration and functional independence.

Al-Masar Child Development Services
Khalda
30 Al Bakoura St. 
Amman Jordan
Tel.: 00962-6-533-8278
Fax: 00962-6-533-8279
www.almasar.edu.jo
[email protected]
هل يعاني طفلك من تأخر في النمو والتطور أم أنه يسير على وتيرة طبيعية؟

هل تساءلت في يوم من الأيام بشأن نمو طفلك وتطوره؟

أنا متأكدة من أن العديد منكن سيجبن بنعم! ابنة صديقتك تستطيع الاشتراك في محادثة باستخدام الجمل بينما طفلك مازال يستخدم كلمات مفردة. في الحديقة، ترين ابنك يجد صعوبة في استخدام الألعاب والمعدات في مساحة اللعب، بينما يظهر الآخرون وكأنهم رياضيون منذ أن ولدوا. أو قد تذكرين أن أطفالك الآخرين قد طوروا مهارات معينة في وقت مبكر وتتساءلين فيما إذا كان أصغر أطفالك يعاني من التأخر.

تسألين أمك وتجيبك “ لقد كنت كذلك عندما كنت صغيرة، كانت مهاراتك غير متقنة ولم تكوني بارعة في الألعاب الرياضية”. تسألين جارتك وتقول لك “ لم يبدأ ابني بالكلام الا في سن الرابعة، وانظري إليه الآن، لقد أصبح طبيباً!”

ومع أنك احسست ببعض الاطمئنان، إلا أنه مازال لديك شعور ملح بأن عليك الاستقصاء أكثر.

ثقي بشعورك الداخلي.. أنت تعرفين طفلك أكثر من أي أحد آخر.

يتبع جميع الأطفال نفس مراحل النمو والتطور، ولكن ليس من الضروري أن يقوموا بتحقيقها في نفس الوقت. كما أنه ليس من المستغرب أيضاً أن يشهد الطفل تطوراً سريعاً في جانب تطوري معين بينما يشهد جانب آخر تطوراً أبطأ.

يحدث التأخر في النمو والتطور عندما لا يحقق الطفل التطور المتوقع في جانب معين ضمن النطاق الزمني الذي يعتبر طبيعياً. وقد يكون التأخر في أكثر من جانب مثل  التواصل/اللغة (مثل: فهم اللغة، الكلام)، والجانب الحركي (مثل: المشي، والامساك بالأشياء والتعامل معها)، أو المهارات الاجتماعية (مثل: التواصل البصري، واللعب مع الأقران).

ماذا بإمكانك أن تفعلي؟

والآن، وبما أنك قررت البحث أكثر، بإمكانك عمل الآتي:

  • استشيري طبيب طفلك.
  • اسألي معلمة طفلك عن أي مشاهدات أو ملاحظات حول تطوره.
  • قومي بالاطلاع على أهداف ومراحل النمو والتطور، والقوائم المرجعية الخاصة بها على الانترنت، لتكوّني فكرة عما عليك توقعه.

وبعد الاطلاع على كل المعلومات والموازنة بينها، ستشعرين إما بالاطمئنان أكثر بأن طفلك يقوم يتحقيق أهدافه أو أن تأخره ضمن الحدود الطبيعية، أو قد تشعرين بالمزيد من القلق حول هذا الموضوع.

إذا كنت لا زلت تشعرين بالقلق، عليك استشارة أخصائي في مجال التطور الحركي، أو اللغوي أو أخصائي في تنمية المهارات لمناقشة نمو طفلك وتطوره، وتحديد فيما إذا كان هناك حاجة للتقييم. أما عندما يظهر الطفل تأخراً في أكثر من جانب، فمن الأفضل الاسراع بالحصول على الاستشارة من المتخصصين.

أغلب جوانب التأخر ليست بالخطيرة، لذا فإن التدخل المبكر هو وسيلة مؤكدة لمساعدة طفلك على اللحاق بالركب.

Comments التعليقات

comments

إقرئي أيضاً  ما عليك توقعه عند طلب مساعدة المختصين بخصوص نمو طفلك وتطوره
وسوم , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً