تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

في , , /بواسطة

إليان كوزال، لبنانية الأصل، انتقلت من لبنان قبل ست سنوات إلى دبي.  عملت مع الشركات متعددة الجنسيات في السنوات الإثني عشر الماضية، وخاصة في مجال المالية والتدقيق.

تزوجت في أيلول العام الماضي، ليس لديها أطفال حتى الآن، ولكن لديها ابن شقيق تعشقه وتراه مميزاً عن الجميع. كما أن لديها أخ وأخت لا يزالان مقيمين في لبنان.

تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

إليان متعددة المواهب والاهتمامات فهي من عشاق الرقص وخاصة الرقص اللاتيني، حتى أنها بدأت مؤخراً في تعلم فنون الرقص المعاصر. وكذلك الرياضة، وزوجها مثلها أيضاً، فلديهم روتين أسبوعي للعب كرة السلة مع الأصدقاء والسباحة والتزلج والتنس، بالإضافة إلى ذهابهما إلى النادي الرياضي وركوب الدراجات الهوائية. كما أنهم يحبون الانشطة الخارجية مثل التخييم والغطس، ويسافرون باستمرار لخوض مثل هذه المغامرات. لذلك، قاموا بتأسيس مدونتهم الخاصة على انستغرام اسمها Sportshubdxb حيث يشاركون ويتبادلون مع متابعيهم المعلومات حول الأنشطة في الهواء الطلق والرياضات المائية.

تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

وبما أن إليان من محبي الطعام ولديها اهتمام في عالم الطبخ أيضاً، فقد بدأت قبل بضعة أشهر، في الذهاب إلى دورات تعليم صنع الحلويات والمعجنات بحرفية بدوام جزئي، مما سيزيد من خبرتها في تقنيات الخبز، وسيسمح لها، في نهاية المطاف، أن تصبح خبازة محترفة حاصلة على شهادات معتمدة في هذا المجال.

ما هي القصة وراء مدونتك للطعام؟

أنا انتقائية فيما آكل! قبل ثلاثة عشر عاماً، توقفت عن تناول اللحوم والدجاج، وما زلت ملتزمة بهذا القرار. لذلك، بدأت تلقائياً أتوجه إلى نظام غذائي نباتي أكثر؛ لأنه أيضاً قبل ٦ سنوات اضطررت إلى وقف القمح والجلوتين والألبان، لأنني كنت أشعر بالمرض في كل مرة كنت أتناول فيها مشتقات الحليب أو الحلويات.

لم يكن من السهل آنذاك تغيير عاداتي الغذائية تماماً، خاصة أنني كنت معتادة على تناول الكثير من حبوب القمح مع الحليب. ولكن بعد فترة، اكتشفت مجموعة كاملة من منتجات البسكويت والحلويات الخالية من مشتقات الحليب والجلوتين، فشعرت بالسعادة لاكتشافهم لأني أحب تناول الحلويات دائماً، فاستمررت في تناولهم وبكثرة، ثم أدركت أنها منتجات معبأة بالسكر! وبما أنني كنت دائماً أحرص على تناول طعام صحي والحفاظ على نمط حياة جيد، بدأت في صنع الخبز، الطعام والحلويات، فأصبحت، تقريباً، مكتفية ذاتياً في منزلي.

تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

أصدقائي من ناحية أخرى، لطالما كانوا يقولون لي أن الطعام الصحي ليس لذيذاً، إلا أنني من معارضي هذه الفكرة لأنني أؤمن بأن كلما كان الطعام صحي، وخاصة الحلويات، كلما كان أكثر لذة. فعند استخدام المكونات الطازجة والمكسرات النيئة والسكر الطبيعي المستخرج من الفاكهة والعسل وشراب القيقب، فلن تحتاج لأي منكهات اصطناعية، الدهون ولا حتى إلى السكر لتعزيز الطعم. لذلك، أنا أحب رؤية ردود أفعال أصدقائي عندما يتناولون اللقمة الأولى من الحلويات التي أصنعها… لأنهم يقعون في غرامها على الفور مع أنها مأكولات صحية ونباتية.

بدأت مدونتي للطعام Eats and Treats DXB في عيد الحب، في شباط الماضي، كهدية من زوجي. أراد مني أن أبدأ في مشاركة شغفي للخبز وكل ما أقوم في خبزه وتقديمه. لذلك، قام بتحضير شعار المدونة وتأسيس الموقع الالكتروني وحساب الانستغرام الخاص بها، حتى أنه هو الذي قام بإضافة اول صورة على المدونة بينما كنت أحضر الكعك (Muffins) لعشاء عيد الحب.

ما هو مصدر إلهامك؟

أمي هي مصدر إلهامي الرئيسي. فقد نشأت في منزل مليء برائحة البسكويت الطازج، والكعك، وتلك الأشياء الصغيرة التي تدعى “choux a la creme” التي كانت تخبزها أمي. فقد كنت أتطلع للعودة إلى البيت من المدرسة لأرى ما صنعت أمي وخبزت. كانت دائماً تقوم بعمل وصفات سهلة وبسيطة وصحية؛ كانت تجعل رائحة المنزل جميلة تبعث على الراحة لجميع أفراد أسرتي.

أحب أن يكون هذا نمط معيشتنا مع أطفالي والحفاظ على هذه الرائحة السحرية وأن يكون جزءاً لا يتجزأ من المنزل. فأنا أخبز بكل حب، وأحب تجربة ومزج المكونات. أجد أنه من الصعب الالتزام بمكونات الوصفة تماماً كوالدتي. ففي مارس الماضي، عندما قمت بزيارة لعائلتي، خبزت مع أمي لأول مرة كعكة لعيد الأم، عندها فقط أدركت كم أننا متشابهتين.

تعرفوا على مدوّنتنا في رمضان: إليان كوزال

ما هي أكبر التحديات التي واجهتك عندما بدأت العمل على مدونتك؟

بما أنني أنا التي أطهو الطعام، ولا أدون عن طعام أناس آخرين؛ فإن التحدي الأساسي الذي أواجه هو أن علي المحاولة لمرات عدة حتى أتقن وصفة معينة، يعود السبب إلى أن وصفاتي خالية من الزبدة والسكر اللذان يسهلان عملية الخبز ويعطيان نتائج مؤكدة. فعند استخدام مكونات طبيعية خالية من الجلوتين، لا تكون النتائج مضمونة دائماً. كما أنه من الصعب استبدال طعم السكر، ولكن أؤكد لكم، أنه من السهل الاعتياد على عدم وجود السكر، حيث يصبح من الصعب العودة إلى تناول الحلويات السكرية. التحدي الآخر الذي واجهته هو إقناع زوجي بأن يخصص يوماً في الأسبوع يكون فيه نباتياً، لم أتمكن حتى الآن من تحقيق ذلك ولكنني على الطريق الصحيح.

ما هو مطبخك المفضل؟

بالتأكيد المطبخ اللبناني، لأنه يحتوي على الكثير من الخيارات النباتية الصحية. كما أنه أيضاً، المطبخ الذي ترعرعت عليه.

ومن المطابخ العالمية الأخرى التي أفضلها هي اليابانية والتايلاندية. ولكن بشكل عام، فأنا أحب أن أجرب كل شيء وأن أمزج بين المأكولات المختلفة عندما أطبخ.

Comments التعليقات

comments

إقرئي أيضاً  سفرة رمضان من سحر: اليوم الرابع عشر