كيف تتعاملين مع طفلك عندما يبدأ بالكذب؟

كيف تتعاملين مع طفلك عندما يبدأ بالكذب؟

في , , , , /بواسطة

 

أدعوكم كأهل أولاً للاطمئنان إلى أن الكذب يشكل جزءاً طبيعياً من عملية نموّ الطفل. وإذا لاحظتم أن طفلكم يكذب، فهذا لا يعني أنه سيصاب بالكذب المرضي في المستقبل.

فغالباً ما يبدأ الكذب بعمر الثلاث سنوات تقريباً، لا سيما حينما يدرك الطفل أن الكبار لا يستطيعون قراءة أفكارهم ومعرفة كافة الأمور عنهم. هذا وعندما يبلغ الطفل سن الالتحاق بالمدرسة تصبح عملية الكذب لديه أكثر تطوّراً ونجاحاً لا سيما أنه باستطاعته، استخدام المزيد من الكلمات بما أن مخزون التعبير بالكلمات لديه قد اتسع وأصبح يدرك أن لديه القدرة على إخفاء الأمور أكثر من السابق، إلا أن هذا التصرّف يبدأ بالتحسن مع تقدّم الطفل بالعمر.

 

ما هو السبب الذي يدفع  بالطفل إلى البدء بالكذب؟

  • تجنب الوقوع في المشاكل.
  • استقطاب المزيد من الاهتمام والعناية من الأهل.
  • عجز الطفل عن التمييز بين الواقع والخيال.
  • مخيلة الطفل الواسعة وأفكاره التي تميل إلى عالم ساحر.
  • شعور الطفل أنه ذكي وباستطاعته إخفاء الأمور من دون أن يتمكن البالغون من اكتشاف ذلك.

 

كيف يجدر بكم التصرف عندما يبدأ طفلكم بالكذب؟

فيما يلي بعض الطرق التي قد تساعد طفلكم على اعتياد الصدق. وقد يتطلب الأمر بعض الوقت والجهد والمثابرة من جهتنا نحن كأهل، غير أنه لا شكّ أن تعليم طفلكم النطق بالحقيقة دائماً لهو أمر بالغ الأهمية في إطار نموه وتطوره ومستقبله السليم.

  • تقديم الدعم له وتشجيعه هو أمر أساسي. احرصوا على شكر الطفل عندما يتحلى بالصراحة المباشرة ويخبركم بالحقيقة. فبإمكانكم مثلاً القول له: “شكراً لأنك أخبرتني بأن لعبة البازل الخاصة بك قد ضاعت وسنحاول معاً البحث عنها”.
  • احرصوا أن تكونوا قدوة لطفلكم، فالأطفال في نهاية الأمر يتمثلون بأهلهم ويقلدون تصرفاتهم. وعندما تلتزمون بكلامكم وتعتذرون لأنكم لم تتمكنوا من الوفاء بوعدكم، فإنهم كذلك سيتعلمون العبرة أكثر من تصرفكم ويقومون بالمثل.
  • احرصوا على وضع قوانين واضحة وعواقب لتخطيها، وذلك حيال ما هو مناسب وما هو غير مناسب في العائلة.
  • احرصوا على كون العقاب مناسب للفعل الخاطئ الذي ارتكبه الطفل.
  • استخدموا قصصاً كوسيلة لتعليم طفلكم مدى أهمية الصدق.
  • تجنبوا العقاب الحاد والصراخ، فجلّ ما يريده الطفل هو محيط هادئ وسعيد. وبالتالي، إن كان هذا الأمر غايته، سيكون الكذب بالنسبة إليه مبرراً.
  • احرصوا على تعليم طفلكم بأن الكذب لا يحلّ المشكلة وتعليمه أيضاً طرقاً أخرى لتخطي أي مشكلة بعيداً عن الكذب.
  • لا تصفوا طفلكم بالكاذب، لأن ذلك من شأنه أن يزعزع ثقته بنفسه ويقوّض احترامه لذاته. كما أن ذلك قد يؤدي إلى استمرار الكذب وزيادته.
  • ابحثوا عن السبب الذي دفعه للكذب.
إقرئي أيضاً  لانا: لا حدود لما يمكن تحقيقه

في نهاية المطاف، نحن كأهل، لا بدّ لنا أن نكون مدركين ما إذا كان وراء الكذب مشاكل أخرى كامنة. ويتوجب علينا مراقبة الطفل عن كثب. وإذا تبيّن لكم أن طفلكم دائم الكذب من دون أي سبب، ويحاول دائماً اختبار حدود صبرك، حينئذٍ لا بدّ لكم من استشارة الاختصاصي لإرشادكم.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , ,