كيف يمكن للأهل الحد من آثار الطلاق على أطفالهم؟

كيف يمكن للأهل الحد من آثار الطلاق على أطفالهم؟

في , /بواسطة
كيف يمكن للأهل الحد من آثار الطلاق على أطفالهم؟

Abeer Kabariti

Divorce and Co-parenting Coach Psychologist and Marriage Educator.
Abeer believes couples fail to engage in their relationships because they are too focused on their problems rather than enrichment, so they totally miss what created them. Abeer’s approach is a refreshing and enlightening journey that helps couples uncovers their strength. Her strategies uncover the knowledge that all couples need to create a successful and lasting passionate connection.
Abeer also works with couples coaching them pre-marriage. Premarital coaching help ensures that the couple has a strong, healthy relationship, giving them a better chance for a stable and satisfying marriage.
Abeer is known as the most sought after of divorce recovery specialist in North London. She coach parents, children and individuals to grow through divorce rather than go through a divorce. She supports parents to co-parent and honour their children’s desire to stay connected and to be cared for by both of them. She also supports children to manage their emotions through the storm of divorce.
كيف يمكن للأهل الحد من آثار الطلاق على أطفالهم؟

يواجهُ العديد من الأطفال في العالم العربي الكثير من المشاكل والاضطرابات العائلية. ولا تزال معدلات الطلاق في تزايدٍ مستمر. يتعامل الأطفال مع هكذا تجربة بشكل شخصي وعميق أكثر مما نتخيل.  ومع ذلك، فإن آثار الطلاق الناتجة تختلف من طفل لآخر ولا يُمكن التنبؤ بها.
هُناك ثلاثة عوامل أساسية تؤثر في نفسية الطفل خلال وبعد مرحلة الطلاق. والتي يُمكن السيطرة عليها من قبل الوالدين، ألا وهي:

  1. مُدة وحدّة النزاع بين الوالدين.
  2. طبيعة وجودة المشاركة في تربية الطفل مع الوقت.
  3. نوعية العلاقة بين الطفل ووالديه.
إقرئي أيضاً  الوقت التأديبي المستقطع (Time-Out)

إن تأثير الطلاق على الأطفال متعارف عليه جيداً. ولكنهُ يعتمد في الدرجةِ الأولى على حقيقة أن كلا الوالدين هما العمود الفقري والأساس في عملية الطلاق. والذي يُمكنه تخفيف آثار هذه التجربة على أطفالهم، أو تعريضهم لنتائج سلبية محتملة. يتفاعل العديد من الأطفال مع تجربة طلاق ذويهم بمشاعر مؤلمة تتضمن الحزن، الارتباك والخوف من التخلي عنهم، الشعور بالذنب، سوء الادراك، الغضب، صراع الولاء، القلق والكآبة. يختبر الكثير منهم مشاعر الخسارة حين يُغادر أحد الوالدين منزل العائلة. بينما قد يشعر الطفل بقليل من الراحة عند حدوث الطلاق في حالات النزاع الشديد وتواجد العنف المنزلي.
وتختلف ردود أفعالهم تبعاً لأعمارهم. ولكن جميع الأطفال، تقريباً، يتشاركون القلق ذاته: ” ما الذي سيحدث لي؟؟”

بالإضافة إلى تولد هذه المشاعر الصعبة لديهم، أظهرت الأبحاث أن هناك عواقب سلبية تظهر لمدة قصيرة على الأطفال بعد الطلاق تشمل انخفاض مستوى التحصيل الدراسي، ضعف التكيف النفسي والاجتماعي وحتى العاطفي. مما يبعث فيهم النفور السلبي من ذواتهم. وقد تتعرض صحتهم الجسدية للخطر أيضاً، خاصة في حالات الصراع الشديد بين الوالدين. كما أن العديد من المراهقين يُنشئون روابط عاطفية أضعف مع أهاليهم وخاصةً آبائهم.

لا شكَ في أن كُلاً من العامل الفردي والعائلي مهم جداً في التأثير على نفسية الطفل. وسأذكر الآن عدداً من العوامل الأسرية كما هو موضح أدناه:

العوامل التي تحمي الاسرة:

  • الحماية من حدوث أي نزاع بين الوالدين.
  • التعاون معاً في أمور التربية ما عدا حالات العنف الأسري.
  • علاقة صحية بين الطفل ووالديه.
  • استقرار وضع العائلة النفسي.
  • الصحة الجسدية السليمة للأهل.
  • اعتماد أسلوب جيد وحازم في التربية واتباع نظام منزلي ثابت.
  • علاقات صحية وسليمة بين الإخوة لدعم بعضهم البعض ومع الأقرباء كذلك.
  • الأمان في الوضع الاقتصادي.
إقرئي أيضاً  معلومات ونصائح عن صعوبات التعلم

العوامل التي تدمر الأسرة:

  • النزاع المستمر بين الوالدين خاصةً عندما يكون بشكل عدواني و/ أو المباشر اتجاه الأطفال.
  • ضعف القدرة على تربية الأطفال أو التربية السيئة.
  • قلة الاهتمام في توفير الأنشطة للأطفال.
  • تغيرات عائلية متعددة (طلاق، الزواج للمرة الثانية، طلاق آخر…)
  • مشاكل عقلية لدى أحد الوالدين أو كلاهما.
  • نظام منزلي فوضوي غير مستقر.
  • علاقة سيئة بين الطفل ووالديه.
  • عدم توفر الأمان الاقتصادي.

أؤمن تماماً بأن التربية الفعالّة والسليمة -والتي يمكن تعديلها تبعاً لاحتياجات كل طفل-  هي من أقوى العوامل في حماية الأسرة من تحديات الطلاق بشتى أنواعها.
أقصد بالتربية الفعالّة أنها المزيج من الدفء والحنان مع توفر الانضباط ووضع الحدود. الانضباط هنا؛ مجموعة من الارشادات الواضحة والحدود والتوقعات المناسبة لعمر كل طفل. هذا النوع من التربية يحبذ اتباعه بشكل مستمر ليؤدي إلى أفضل النتائج المرجوة لدى الأطفال، وأنا انصح به دوماً.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,