ماهي الهدية الأمثل التي يُمكن أن نقدّمها لِأطفالنا في عيد الميلاد؟

ماهي الهدية الأمثل التي يُمكن أن نقدّمها لِأطفالنا في عيد الميلاد؟

في , /بواسطة
ماهي الهدية الأمثل التي يُمكن أن نقدّمها لِأطفالنا في عيد الميلاد؟

MindMatters

Mind Matters is a brain training center, Licensed by BrainRx, a leading cognitive training and research center located in the United States. They are devoted to work one-on-one with students who struggle or desire maximum learning skill enhancement.

Mind Matters provide powerful cognitive skills testing and training tools that can literally transform learning weaknesses into strengths and increase IQ in as little as 3 months. In fact, their students achieve an increase of 3 years on average in cognitive skills after completing their programs!

Mind Matters ensures better mental performance to
• Exceptional and gifted students
• Students looking to become smarter
• Students with attention problems (ADD/ADHD)
• Dyslexic students
• Students struggling with learning difficulty
• Senior and career adults.

Improving their IQ not only helps students get access to better educational opportunities, it allows them to maximize those opportunities when they get them.

Mind Matters' main goal is to help people of all ages become smarter, think faster, remember better as well as learn easier! Partnering with parents, the programs produce rapid, lasting, and guaranteed results.  

Amman, Khalda, Marow St. Bldg 3B
Tel.: 0777 20 91 20
[email protected]
www.mindmattersjo.com 
Facebook & Instagram: mindmattersjo
ماهي الهدية الأمثل التي يُمكن أن نقدّمها لِأطفالنا في عيد الميلاد؟

مع حلولِ فصل الشتاء الذي يحتضنُ الكثير من المناسبات المميزة والتي نودعُ خلالها عاماً مضى ونستقبل آخر جديداً، أكثر ما يشغلُ تفكيرنا هو التخطيط لمثل هذه الأيام من ديكور، نشاطات وهدايا. لذلك، نبدأ بالبحث عن أفكار مبتكرة بعيدة عن المعتاد لنذهل عائلاتنا بها ونستمتع بقضاء أوقات جميلة ومتجددة معهم.

إقرئي أيضاً  هل تتقبّلين طفلك كما هو؟

من هنا نرى أن تقديم الهدايا الغريبة أو الغير مألوفة سيكون له صدى جميل على أطفالكم. فبالتالي قوموا باختيار هدايا مميزة ليست كأي هدايا بل هبات تمنحونها لأطفالكم وتستمر معهم مدى الحياة. مثل:
١.  تعلُّم المسؤولية
يَميلُ معظم الآباء والأمهات إلى حماية أطفالهم من تحمّل العديد من المسؤوليات، وذلك لِمساعدتهم بنظرهِم على التأقلمِ مع العالم الخارجي وعيش حياة مثمرة.
وَلكنْ، عدم اعتياد الأطفال على تحمل المسؤولية سيُصعّبُ عليهم أكثر التعاملَ مع العالم الخارجي المحيط بهم وقد يشكّلُ صدمة لهم. لِذلكَ علينا دائماً أن نشجع أطفالنا على التطوع في داخل المنزل أو خارجه.
اوكلوا إليهم مهمات معينة، وظيفة براتب جزئي قد تكون فكرة جيدة جداً. وتأكدوا دائماً أنهم يتحملون مسؤولية أفعالهم. حتى وإن كانوا صغاراً احرصوا على تعليمهم الالتزام والدقة والمثابرة.


٢.  اكتساب خبرات جديدة
خططوا لِزيارة إلى حديقة الحيوانات! أو ما رأيكم بخَبزِ قالب من الكعك معاً! أو قراءة كتاب معهم، والعديد من الأفكار والنشاطات التي يُمكنكم ممارستها سوية. مهما كان نوع النشاط، من المهم جداً الاستثمار في خبراتهم الحياتية بدلاً من الاهتمام في الأمور المادية فقطزحنُ جميعاً ننمو ونتطور من خلال تجاربنا وخبراتنا في الحياة، وكذلكَ أطفالنا.
حينما يَمرُ الأطفال بتجارب وخبراتٍ متنوعة، سوف يتعلمون التأقلم مع حالات كثيرة. كما أنها تساعد في تقوية الروابط بينهم وبين أهاليهم. ولا ننسى مدى انعكاس هذه التجارب على ثقتِهِم بأنفسهم وتعزيزها، كما ستكون فرصة جيدة لهم بأن يكتشفوا ما يحبونه في الحياة وكيف يتجاوبون ويتعاملون مع أحداث الحياة بشكل عام.


٣. الشعور بالملل
نعم، إنها الهدية الأفضل لضمان نمو الإبداع في أطفالكم! ولِكي نثبت لكم وجهة نظرنا هذه، لنعودَ بذاكرتنا إلى الوراء ولتتذكروا طفولتكم جيداً وكل تلك الألعاب التي صنعتموها وجاءت فكرتها من لحظات شعرتم فيها بالملل! سيحدث ذلك تماماً حينما يشعر أطفالكم بنفس الشعور.
في البداية سيقوم الطفل في التذمُّر، ولكن بعدها سوف يتعلم الإبداع والخيال واستخدام الأشياء التي تتواجد حوله لصنع فكرة ونشاط وينتهي الأمر بوقت رائع وذكريات لا تُنسى.
الملل سيسمحُ لهم بتجربة عدة أمور وأفكار إلى أن يجدوا الشيء الذي يُشعرهم بالمُتعة والسعادة، وقد يتمكنون حينها من تطوير مهارة جديدة لهم!

إقرئي أيضاً  الطفل الرضيع  من 9 شهور إلى 12 شهراً

٤.  تعلُّم حُب القراءة
لا يتوجبُ علينا ذكرَ الكثير من الأسباب والتوضيح هنا. لا شك فإنَّ حُب القراءة والمطالعة سيقطع بهم شوطاً طويلاً في تطوير امكانياتهم وثقافتهم في الحياة.  امضوا فقط وقتاً جميلاً معاً وابدأوا بقراءةِ كتاب مُمتع ومفيد لهم. هذا سيجعلهم يتعلقون في القراءة مُنذ الصغر.


٥. تجربة الفشل
للأسف يميل الكثير من الآباء والأمهات إلى الإفراط في حمايةِ أطفالهم من مواجهة الفشل، ولكن كيف لهم أن يتعلموا من اخطائهم إذا لم يواجهوا هذه التجربة.
بل نظنُّ في أغلب الأحيان أن حمايتهم من عواقب أفعالهم في سن مبكرة يعدُ بالأمر الجيد، وأنهم سوف يكبرون ويتعلمون حينها بشكل أفضل. لكن في حقيقةِ الأمر إن أفضل طريقة هي السماح لهم بالتعلُّم من خلال التجربة، والمخاطرة، والتقبُّل أنهُ على الرغم من أنه قد يمروا بتجارب صعبة أحياناً إلا أنهم لا يزالون قادرون على النجاة والتأقلم من جديد.


٦. تدريب العقل
ستتساءلون لما قُمنا باختيار تدريب العقل كأفضل هدية يمكن تقديمها لأطفالكم في عيد الميلاد!
إنها الصفقة الأفضل، فبدلاً من شراء هدية مادية وحسب، سوف تستثمرون في تجربة يُمكنها أن تفتح المجال أمام قدراتهم على التعلّم وتزيد من قدراتهم على التفكير والتركيز والتذكُّر والقراءة.
هذه الهدية التي سيستفيدون منها مدى الحياة مع نتائج مستمرة تساعدهم بالتأكيد ليس فقط خلال سنوات الدراسة وإنما كبالغين أيضاً.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,