7 طرق لتعليم أطفالنا عن الامتنان

في , /بواسطة

“الامتنان هو من أكثر المشاعر الإنسانية صحة. كلما أعربتم عن امتنانكم لما تملكون، فعلى الأرجح سوف تجدون أن هنالك الكثير من الأشياء التي تمتنون لوجودها.” زيغ زيغلار

كل فرد منا يريد من أطفاله أن يكبروا ليصبحوا أشخاصاً ممتنين، كرماء وبالغين يقدّرون كل ما حولهم من الأشياء. ومع ذلك، فالبعض منا يغرق أطفاله بالهدايا والألعاب، سواء أكان ذلك ضرورياً أم لا، معتقدين أنهم كلما أعطوا أكثر، كلما ازداد تقدير أولادهم لهم. في الواقع، هو العكس تماماً، إذا أردنا حقاً أن نربي أطفالاً شاكرين وممتنين لما يملكون، فنحن نحتاج أن نعطيهم أقل، وأن نعمل على زرع صفة قيمة فيهم وهي… الامتنان!

7 طرق لتعليم أطفالنا عن الامتنان

 

الهدف من تعليم أطفالنا مفهوم الامتنان، هو أن يكون وسيلة للبدء بتطوير طريقة تفكير جديدة وأن يصبح الامتنان عادة لديهم. فالامتنان هو أكثر من مجرد القول “أنا ممتن”، بل هو أن نشعر بالفعل أهمية الأشياء وقيمتها التي غالباً ما نأخذها كمسلّمات في حياتنا، وأن نركز على كل ما هو جيد فيها في الوقت الحالي، وليس الامتنان لما قد نحصل عليه في المستقبل، لأن التحدث بصيغة المستقبل يعطي رسالة خفية بعدم الاكتفاء.

 

فعلى سبيل المثال، إذا قال طفلك: “أنا ممتن للعبتي الجديدة”، هذه جملة تدل على الامتنان لاستخدامه الفعل المضارع، ولكن عندما يقول: “سأكون ممتناً عندما أحصل على لعبة فيديو جديدة” هذه الجملة لا تدل على الامتنان ولكن فيها رسالة خفية تقول “أنا غير مكتفي بما لدي “.

إقرئي أيضاً  حكايات أم الأولاد: مرحلة التدريب على استخدام النونية!

 

ممكن أن يسأل البعض، لما علينا التركيز على الامتنان؟

في حين أن العديد من المشاعر والصفات الشخصية هي مهمة لصحة كيان الفرد، إلا أن هناك أدلة تشير أن الامتنان مهم للغاية. حيث أظهرت مجموعة كبيرة من الأبحاث أنه عندما يعبر الأطفال عن امتنانهم، فإنه يمكن أن يولّد السعادة. الأشخاص الممتنين لديهم مستويات أعلى من الرفاه، هم أكثر سعادة، أكثر ارتياحاً مع حياتهم وعلاقاتهم الاجتماعية. كما أن لديهم طرقاً أكثر إيجابية للتعامل مع الصعوبات، ومستويات أعلى من النمو الشخصي وتقبل الذات.

وهناك فائدة إضافية للامتنان، حيث يعتبر وسيلة فعالة للتدريب الذاتي للابتعاد عن المزاج السيئ. جربيها بنفسك… في أي وقت كنت تشعرين فيه بالحزن أو الإحباط، ضعي قائمة مكونة من خمسة أشياء تمتنين لها وتابعي في التفكير بأشياء أخرى قد تمتنين لها حتى يبدأ شعورك بالتحسن.

7 طرق لتعليم أطفالنا عن الامتنان

لذلك، كيف يمكننا تعزيز مفهوم الامتنان في أطفالنا وجعلهم أشخاص ممتنين بالفعل؟

بما أن الامتنان أداة مهمة لخلق الطاقة الإيجابية وتحقيق السلام الداخلي، فاجعليها عادة يومية وابدئي كل صباح بتشجيع أطفالك بقول جملة تدل عليه مثل، “أنا ممتنة لأن لدي عيون تمكنني من القراءة”، “أنا ممتنة لأنني استيقظ في سرير دافئ”، “أنا سعيدة لحصولي على الفرصة للذهاب إلى المدرسة”، ” أنا أحب أن لدي عائلة جميلة “.

نحن نفهمك… تعليم الامتنان يحتاج صبراً وهو من أصعب المفاهيم التي يمكن أن نعلمها لأطفالنا – المعتقدين بأنهم مركز العالم- لكن ولشدة أهميته؛ فهو من أكثر القيم التي تستحق المحاولة! عند مساعدة أطفالك لتكون لديهم نظرة مليئة بالكمال والقناعة لعيش حياتهم، سوف يشعرون بالسعادة ويتمكنوا من جذب كل ما هو إيجابي وجيد لهم.

إليك 7 طرق لتعليم أطفالك عن الامتنان

  1. كوني نموذجاً – التعبير عن الامتنان من خلال الكلمات، الكتابة أو مواقف صغيرة تدل على المعاملة الحسنة، يعلّم أطفالنا في أن يصبحوا أشخاص ممتنين لكل ما يملكون.
  2. تحدثي عن المشاعر التي تنتابك عند مساعدتك للآخرين- من الجيد أن تشاركي أطفالك ما تشعرين به عند قيامك بأعمال خيرية وناقشي معهم عما قد تستطيعون فعله معاً لمساعدة المحتاجين.
  3. تدربي على قول “لا”- تذكري دائماً، لن يشعر أطفالنا بالامتنان إذا تمكنوا من الحصول على كل ما يريدون. لذلك، من الجيد أن نقول لهم “لا” في بعض الأحيان حتى يكون لكلمة “نعم” وقع أجمل على آذانهم.
  4. قومي بتعيين مهام منزلية مناسبة لفئات أعمار أطفالك- من الجيد أن تدفعي أطفالك للمشاركة في التدبير المنزلي بأنفسهم. من الجيد أن تتذكري، أنه كلما قمنا بالأشياء نيابة عنهم كلما قلّ انتباههم وتقديرهم لجهودنا.
  5. علًمي أطفالك قيمة المال- تواصلي مع أطفالك في جميع مراحل نموهم عن قيمة المال، وكيف من الممكن توفيره وصرفه بحكمة وتأني.
إقرئي أيضاً  ثورات الغضب عند الأطفال.. لماذا كل هذا؟!

7 طرق لتعليم أطفالنا عن الامتنان

6. حاولي أن تكوني متفهمة- لحقيقة أن للأطفال طرقهم الخاصة للتعبير عن امتنانهم، حتى لو لم تناسب توقعاتك. فعلى سبيل المثال، قد يفضل أحد أطفالك قول “شكراً” على العناق. فعند تقبلك طريقة أطفالك الخاصة بهم في قول شكراً، سوف تساعديهم على تمييز أنهم أصبحوا أشخاص ممتنين يقدرون كل ما حولهم.

7. وأخيراً، اجعلي من الامتنان طقس من طقوس عائلتك- عن طريق مشاركة قائمتك الخاصة عن الأشياء التي تمتنين لوجودها لو لمرة واحدة في الأسبوع، هكذا سوف يصبح الامتنان نشاطاً عائلياً يتطلع له الجميع.

 

على الرغم من أننا نريد أن نعطي أطفالنا كل ما يطلبونه، إلا أن واحدة من أعظم الهدايا التي يمكن أن تعطى هي أن تعطي -حرفياً- أقل مما يريدون وأكثر مما يحتاجون إليه. فهذا سيساعدهم على اتخاذ القرارات، ويزيد من الوعي لخياراتهم الشخصية في الحياة ويولد لديهم شعور الامتنان.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , , , , , , , ,