المرأة الحامل … مشكلات الثلث الأخير من الحمل

0 تعليقات/في , /بواسطة
المرأة الحامل ... مشكلات الثلث الأخير من الحمل

Dr. Rami Kilani

Dr. Rami Kilani is an Obstetrician and Gynecologist who holds the American board of Obstetrics and Gynecology as well as the membership certificate of the Royal College of Obstetricians and Gynecologists. He completed his first medical degree from Jordan before moving to the United states where he specialized in Obstetrics and Gynecology. Rami`sthird stop was London where he completed a fellowship in minimally invasive gynecology. He practiced in Champaign -Illinoisbefore returning to Amman.

Rami is currently an assistant Professor at the Hashemite University and practices in his private clinic in Amman. He enjoys reading, traveling and spending time with his family.

https://www.facebook.com/RamiKilaniClinic/
المرأة الحامل ... مشكلات الثلث الأخير من الحمل

يبدأ الثلث الأخير من الحمل ما بين الأسبوع ٢٨ ويوم الولادة؛ أي شارفت الرحلة على نهايتها!

حانت اللحظة التي كنت تنتظرينها منذ تسعة أشهر تقريبًا، قد تكوني محظوظة بمرور هذه المرحلة بسلام، ولكن بعض النساء يعانين من بعض المشاكل التي يمكن السيطرة عليها في أغلب الأحيان.

وفيما يلي بعض المشاكل الشائعة بين الحوامل خلال الثلث الأخير:

النزيف المهبلي:

قد يحدث النزيف المهبلي خلال الثلث الأخير بسبب ما يسمى بـ “المشمية المتقدمة الطرفية”، أو نتيجة للانفصال المبكر للمشيمة، والمشيمة هي الجزء الذي يغطي عنق الرحم.

هذا وقد تؤدي الإصابة بسرطان عنق الرحم إلى النزيف المهبلي في الثلث الثالث والأخير من الحمل.

لا تستهيني عزيزتي الحامل بالنزيف، سارعي بزيارة طبيبك فورًا لإجراء ما يلزم.

الغثيان والقيء بشكل زائد:

إقرئي أيضاً  أجمل الأسماء العربية للأولاد والبنات

من الطبيعي الشكوى من غثيان الصباح؛ فكل الحوامل يختبرن هذا الأمر بشكل أو بآخر، إضافة إلى القيء في أثناء الثلث الأول من الحمل. ولكن إذا كانت الأعراض شديدة وتسبب الجفاف وعدم القدرة على إبقاء السوائل والأطعمة في الجوف، فعلى الحامل آنذاك أن تتصل بالطبيب فوراً.

يمكن للغثيان والقيء المفرطَين أن يؤثرا في أنشطة الحياة اليومية، وأن يتسببا في الدوار وعدم توازن الأملاح في الدم.

وفي أحوالٍ كهذه، يطلب الطبيب عادةً فحصاً مخبرياً للدم والبول، وربما يُدخل المرأة إلى المستشفى من أجل تقديم السوائل عبر الوريد.

وهناك أدوية متاحة للتخفيف عن المرأة التي تعاني من القيء المفرط. وهذه الأدوية تمت تجربتها وهي آمنة للاستخدام في الثلث الأول من الحمل.

على أي حال، فمعظم النساء اللاتي يعانين من الغثيان الشديد والقيء في الثلث الأول من الحمل يعُدنَ إلى ما كنّ عليه في الثلثين التاليين. ولكن للأسف، ستستمر تلك الأعراض لدى نسبة بسيطة من النساء طوال مدة الحمل.

الألم والحرقة أثناء التبول:

هذه الأعراض تدل على إلتهاب مجرى البول، وهو شائع الظهور في الثلث الأول من الحمل.

ويمكن أن يؤدي التهاب مجرى البول إلى مشكلات أكثر خطورة، بل وحتى إلى فقدان الجنين.

تذكري دوماً أن تناقشي أي أسئلة أو مخاوف لديكِ مع الطبيب، وألا تقللي من شأن أي شيء ترغبين في معرفته.

نتمنى لكِ حملاً خفيفاً وصحياً وميسراً.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , , , , , , , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً