مرحلة ما بعد الولادة

مرحلة ما بعد الولادة

0 تعليقات/في , /بواسطة
مرحلة ما بعد الولادة

Dr. Rami Kilani

Dr. Rami Kilani is an Obstetrician and Gynecologist who holds the American board of Obstetrics and Gynecology as well as the membership certificate of the Royal College of Obstetricians and Gynecologists. He completed his first medical degree from Jordan before moving to the United states where he specialized in Obstetrics and Gynecology. Rami`sthird stop was London where he completed a fellowship in minimally invasive gynecology. He practiced in Champaign -Illinoisbefore returning to Amman.

Rami is currently an assistant Professor at the Hashemite University and practices in his private clinic in Amman. He enjoys reading, traveling and spending time with his family.

https://www.facebook.com/RamiKilaniClinic/
مرحلة ما بعد الولادة

إن مرحلة ما بعد الولادة لا تقل أهمية عن مرحلة الحمل، فعلى الأم أن تهتم بصحتها وراحتها لتتمكن من تحمل التغيرات التي ستحدث في روتينها اليومي، و لتتمكن من التعامل مع التغيرات الصحية والهرمونية التي ستلازمها خلال فترة ما بعد الولادة بشكل سليم.

ففعليّاً، تتمثل فترة ما بعد الحمل في الأسابيع الأولى التي تتبع ولادتك لصغيركِ الجميل، حيث يبدأ جسمك بالتعافي والتأقلم مجدداً مع وضعه الجديد بدون وجود جنين بداخله.

وكما تعلمين فإن تغيراتٍ كثيرة ستحدث لكِ، ولكنها بالتأكيد لن تكون فقط على المستوى الجسماني، بل ستكون أيضاً على مستوى أحاسيسك ومشاعرك، ولكنها ليست ثابتة وتختلف من امرأة إلى أخرى.

التغيرات الجسمية

حسناً، دعينا هنا نتحدث معك عن الكيفية التي سيتغير فيها جسمك القوي. كما تعلمين فإن رحمك الآن أثقل بخمسة عشر مرّة مما كان عليه سابقاً قبل حدوث الحمل، لذلك سيحتاج إلى ما لا يقل عن ستة أسابيع للعودة إلى حجمه الأصلي. وعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي ليس بالأمر الذي من الممكن ان يمرّ بدون تذكيرك بالذي مضى وخصوصاُ انقباضات الرحم التي كنت تشعرين بها خلال الحمل. لذلك عند عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي سوف تشعرين بألم انقباضاته ولكنها ستكون عبارة عن آلام معتدلة لا قوية جداً كتلك التي كانت تحصل معك أثناء الحمل.

إقرئي أيضاً  ٦ مفاهيم خاطئة عن الولادة الطبيعية

هذا ليس كل شيء، أتذكرين تلك رحلات التي كنت تقومين بها كل الليلة بين سريرك والحمام ؟؟ سوف تستمر هذه الزيارات المتكررة حتى بعد الولادة، وذلك لأن جسم المرأة الحامل يحتفظ بكمية جيدة من المياه بداخله ليقوم بالتخلص منها بعد الولادة عن طريق التبول، لذلك سوف تضل هذه الرحلات المزعجة رفيقتك لعدة أيامٍ بعد الولادة.

الضغط الذي يسببه كلاً من عمليتي المخاض والولادة قد يؤديان إلى انتفاخٍ موقت في المثانة وإلى عدم استشعارها، الأمر الذي قد يؤدي إلى إصابتك بسلسٍ في البول لعدة أيامٍ فقط.

بالإضافة إلى ذلك فإن الولادة ستؤدي حتماً إلى تمدد المهبل لديك، ولكن لا تقلقي، وذلك لأن المهبل سيعود إلى حجمه الطبيعي تقريباً في غضون أسابيعٍ قليلة. إلّا أنه قد يتعرض للجفاف بسبب فقدانه لسوائله اللزجة. كما أنك ستلاحظين وجود بعض الإفرازات المهبلية المعروفة باسم “الهلابة” والتي تتكون من الدماء وبطانة الرحم والبكتيريا.

التغيرات الهرمونية

تعمل التغيرات الهرمونية على تحفيز الأثداء على إنتاج الحليب. ويحتاج إنتاج الحليب المناسب إلى يومين أو ثلاثة، وعادةُ ما تكون عملية الرضاعة الطبيعية الأولى موجعة ومؤلمة بالنسبة لك وذلك لأنها ترتبط بشعورك بتشجنات وأوجاعٍ في البطن يتسبب بها إفراز جسمك لهرومونٍ يقوم بإحداث تقلصاتٍ في الرحم. ولكن إياكِ والاستسلام وذلك لأن عملية الرضاعة الطبيعية سوف تصبح أسهل مع الأيام.

التغيرات العاطفية

إن التقلبات العاطفية أوالمزاجية تصرّ على مرافقتك طوال فترة الحمل وبعده، وهذا أمر طبيعي وله تفسير علمي قد يساعدك على تفهم التغيرات في هذه المرحلة وتقبلها، ومن هذه الأسباب:

  1. التغيرات الهرمونية التي تحدث داخل جسمك بعد الولادة
  2. التعب الذي تشعرين به بسبب عملية الولادة
  3. وأهم سبب هو قلة النوم أو حتى الحرمان منه في بعض الأوقات
إقرئي أيضاً  زيادة الوزن في فترة الحمل

وتعاني أغلب النساء من التقلبات المزاجية هذه ومن الشعور بالاحباط الذي نأمل آن يغادرك باسرع وقت ممكن، ولكن إذا استمر شعورك بالاحباط على هذا النحو بعد ولادتك لعدة أسابيع، فإنك قد تصبحين عرضةً للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. ويعرّف اكتئاب ما بعد الولادة بأنه حالة خطرة يجب عليكِ معالجتها ورعايتها طبياً، لذلك إياكِ وتجاهلها، بل عليكِ أن تطلبي مساعدة من حولك واعملي جيداً بأنك لست لوحدك في هذا العالم.

# # # # #

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً