الأطفال والحساسية المرتبطة بالطعام

الأطفال والحساسية المرتبطة بالطعام

0 تعليقات/في /بواسطة
الأطفال والحساسية المرتبطة بالطعام

Majd Al Khatib

Majd has a degree in nutrition and food technology from Jordan University and has worked in the field of nutrition since 2008. She is trained and certified in many areas concerning health and public awareness, and she is part of various charities, associations, and fitness campaigns.Her experience helping pregnant women, toddlers, and kids engage in active, healthy lifestyles makes her a great fit with 360 MOM!

Clinic address: Ibn Al Haytham Hospital, Outpatient complex, building no. 260, clinic 105
Clinic phone # 0096265625196
Facebook page: https://www.facebook.com/majdlifestyleclinic/
الأطفال والحساسية المرتبطة بالطعام

من المهم أن تعطي طفلك أنواعاً جديدة من الطعام بشكل تدريجي، تحسباً لحدوث رد فعل تحسسي لديه تجاه الطعام. إن تقديم أنواع كثيرة معاً في وقت واحد يصعّب تحديد أي نوع من الطعام يسبب الحساسية. مثال: إذا أعطيت طفلك ثلاثة أنواع جديدة من الطعام في يوم واحد، وظهر عليه طفح جلدي واضح، لن تعرفي في هذه الحالة أي من الأطعمة الثلاثة سبّب الحساسية، لذا قدمي لطفلك نوع واحد في الوقت الواحد.

لا يهم نوع الأطعمة التي تعطينها للطفل أو الترتيب في تقديمها، المهم أن تكون أطعمة صحية ومتوازنة للطفل. في كل مرة تقدمين للطفل نوعاً جديداً من الطعام، قومي بالانتظار لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام قبل إضافة نوع جديد لقائمة الطعام. لا تتوقفي عن إعطائه الأطعمة التي سبق أن بدأت بها عندما تجربين طعاماً جديداً، فأنت تعلمين الآن أن هذه الأطعمة آمنة لطفلك، وهو الآن في طور التعود على مذاقها وقوامها.

إقرئي أيضاً  الأطعمة الصلبة: ٧-١٢ شهر

٩٠٪ من الحساسية المرتبطة بالطعام سببها الحليب البقري، والبيض، والقمح، والصويا، والسمك، والمحاريات والأسماك الصدفية، والمكسرات (الجوز، واللوز)، والفستق، والعسل. يوصي العديد من أطباء الاطفال بالانتظار حتى يصبح عمر الطفل ٩ أو ١٠ أشهر قبل تقديم هذه الأطعمة.

قد يسبب العسل مرض التسمم الوشيقي (Botulism) إذا تم إعطاؤه للطفل مبكراً، وهي حالة خطرة. لذا من الأفضل الانتظار حتى سن العامين قبل إعطائه للطفل.

لا يجب إعطاء الحليب البقري للأطفال ذوي الاعمار الأقل من عام واحد، لأن البروتين الموجود في الحليب قد يسبب تهيجاً في المعدة، حيث أن هضم حليب البقر يتطلب أنزيمات مختلفة عن الأنزيمات اللازمة لهضم حليب الأم، ولكن في الوقت نفسه، لا يسبب اللبن والجبنة مشاكلاً لأن البروتينات الموجودة في منتجات الألبان هذه قد تحللت، ومن غير المرجح أن تسبب مشاكلاً في المعدة.

قومي باستشارة الطبيب الخاص بأطفالك قبل تقديم الحمضيات لهم (مثل: البرتقال، والليمون، والجريب فروت، وغيرها)، لأنها إذا أعطيت مبكراً، قد تسبب الأكزيما أو الطفح الجلدي في منطقة الحفاض.

من الأعراض المحتملة للتحسس من الطعام: الطفح الجلدي أوالأرتكاريا، أوالتقيؤ، أوالإسهال، أو آلام في المعدة، أو سيلان شفاف من الأنف يستمر لفترة طويلة، أو انتفاخ أو دموع في العيون، أو كحة، أو انتفاخ في الوجه أو اللسان أو الشفاه أو كلهم معاً.

ماذا تفعلين في حال اعتقادك أن طفلك يعاني من تحسس تجاه الطعام؟

1. إذا ظهر على طفلك واحد أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه ،قومي بالاتصال بالطبيب الخاص بأطفالك .إذا كانت ردة فعل التحسس مفاجئة أو شديدة( صعوبة في التنفس ،أو عدم القدرة على البلع ،أو انتفاخ في اللسان أو في الفم من الداخل ،أو انتفاخ في الحنجرة)، اذهبي فوراً إلى الطوارئ للحصول على العناية اللازمة.

إقرئي أيضاً  الأطفال في عمر ما قبل المدرسة: العادات الغذائية الصحية

2. إذا كان رد الفعل التحسسي أقل حدة ولا يحتاج إلى العناية الطارئة، ببساطة توقفي عن إعطاء طفلك نوع الطعام الذي تعتقدين أنه سبب الحساسية .لهذا السبب من المهم جداً أن تقدمي لطفلك نوعاً جديداً واحداً من الطعام في الوقت الواحد ،لكي تكوني قادرة على التعرف على أثر الأطعمة الجديدة على طفلك.

3. حددي موعداً مع الطبيب الخاص بطفلك أو مع أخصائي في التحسس عند الأطفال، لأنهما قادران على مساعدتك على اكتشاف فيما إذا كان طفلك يعاني من رد فعل تحسسي طويل الأمد أم أن الموضوع مرتبط بتطور الأنزيمات اللازمة لهضم أنواع معينة من الطعام عند الطفل.

إذا التزمت باتباع الأطعمة المقترحة لكل فترة عمرية من عمر طفلك، فستنعكس التجربة إيجابياً على نمو طفلك وتطوره. باعدي بين تقديم الأطعمة الجديدة بمعدل ثلاثة إلى خمسة أيام. استمتعي! فهذا وقت مميز لك ولطفلك.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً