السبب الذي قد يجعل طفلك انتقائي في الأكل

السبب الذي قد يجعل طفلك انتقائي في الأكل

في , , , , /بواسطة
السبب الذي قد يجعل طفلك انتقائي في الأكل

Al-Masar

Al-Masar Child Development Services was established in 2006 in Amman-Jordan by a group of professionals in the fields of rehabilitation and special education. Our vision is to have a center of excellence that recruits the highest caliber of professionals providing challenged children and their families with a comprehensive range of educational and therapeutic services, including occupational therapy, physical therapy and speech-language therapy.

We seek to assist children with developmental disorders, neurological dysfunctions and learning difficulties to reach their full potential. By taking a holistic approach to evaluation and treatment, we assess each child’s developmental level and underlying differences in order to better understand challenges, unique skills and learning styles. We develop individualized plans that maximize the child’s achievement, community integration and functional independence.

Al-Masar Child Development Services
Khalda
30 Al Bakoura St. 
Amman Jordan
Tel.: 00962-6-533-8278
Fax: 00962-6-533-8279
www.almasar.edu.jo
info@almasar.edu.jo
السبب الذي قد يجعل طفلك انتقائي في الأكل

آدم انتقائي في الأكل، لا يرضى تناول الخضراوات والفواكه أبداً

سما تتناول الخبز، رقائق البطاطا المقلية والبسكويت المملح فقط. تبدأ في نوبة غضب، إذا حاولت إطعامها أي شيء غير مقرمشٍ أو قاسٍ

الخروج مع هاشم إلى المطاعم يكاد يكون شبه مستحيلاً؛ يستمر بالركض في جميع أنحاء المطعم، يلمس الناس، ويضع في فمه الكثير من الطعام مرة واحدة ويفتعل فوضى كبيرة من حوله. “

 

هل أنت من الأمهات اللاتي يقلن مثل هذه الجمل كثيراً؟

هل تأتيك الرهبة عند وقت الغذاء لأنك تعرفين أن النصف ساعة القادمة ستكون معركة؟

إذا كانت إجابتك بنعم، فربما عليك أن تسألي نفسك عن سبب عدم تطوير طفلك لعادات غذائية وطرق أكل سليمة.

إقرئي أيضاً  قصص أمهات رائدات - ريم افرنجي

إذا كنت تعتقدين أن طفلك يعاني من صعوبات في التغذية، لا تقلقي، هناك حل لكل شيء فسوف تجدين الطريقة المناسبة للحصول على وقت وجبة هادئ وأكثر إيجابية.

في بعض الحالات، الصعوبات في التغذية والأكل قد تكون نتيجة لحالة طبية معينة. ويمكن التأكد من هذا الأمر بالتعاون مع طبيب مختص أو مع أخصائي للتغذية. ومن هنا، سوف نقوم بتوضيح مشاكل التغذية التي تنتج بسبب صعوبات حسية حركية.

قبل النظر فيما يمكنك القيام به، دعونا نفكر للحظة، ما هي آلية تناول الطعام وعلى ماذا تشمل؟

  1. يبدأ الأمر عند الأطفال الرضع، حيث يبدؤون باستخدام حاسة اللمس أثناء الرضاعة الطبيعية وبدء تطوير مهاراتهم الحركية عن طريق تحريك أفواههم لشرب الحليب.
  2. بعد ذلك، يبدأ الأطفال تدريجياً تعلم قضم اللقم، مضغ وابتلاع الطعام شبه الصلب، ثم الطعام الصلب باستخدام الشفاه، الأسنان واللسان.

خلال هذه العملية، سيستخدم الأطفال حواسهم الأربعة (اللمس، الشم، التذوق والبصر) عندما يتم تقديم وجبات وأصناف جديدة لهم، حيث يبدؤون استكشاف الرائحة، الألوان، والنكهات المختلفة.

  1. عندما يكون الأطفال أكثر قدرة على الحركة، فإن تناول الطعام يعني أن عليهم البقاء جالسين بوضعية مستقيمة ولفترة معينة من الوقت. هذه المهمة تحتاج إلى تنسيق بدني ممتاز حتى يتمكنوا من استخدام أدوات وأوني طعام مختلفة (ملعقة، شوكة وسكين). كما أنهم بحاجة إلى أن يكون لديهم وعي لأجسادهم وما حولها لتفادي عمل أي فوضى من حولهم وتجنب اتساخ وجوههم وملابسهم.

كما ترين، مع أننا نتعامل مع موضوع تناول الطعام على أنه أمر روتيني وعادي، إلا أنه ينطوي على الكثير من الوظائف الحسية الحركية المعقدة والتي تعتبر من الوظائف المهمة التي تعمل على تطوير مهارات أخرى في وقت لاحق.

 

إقرئي أيضاً  شوربة الدجاج والفاصولياء

فماذا نعني بمشاكل التغذية بسبب صعوبات حسية حركية؟

هناك مفهوم مشترك يذكره الكثيرون هذه الأيام وهو التكامل الحسي. ماذا نعني به؟

يعنى بهذا المفهوم على أنه وصف لعملية تلقي وتنظيم المعلومات الحسية من أجسادنا والبيئة من حولنا. فكلنا نعرف حواسنا الخمسة: اللمس، الشم، البصر، السمع والتذوق. إلا أن هناك حواس إضافية تساهم في قدرتنا على التفاعل مع العالم الخارجي، مثل:

  • الحس الدهليزي (Vestibular Senseالذي يساعدنا على الحفاظ على وضع المستقيم، الحفاظ على توازننا، وتنسيق حركات رأسنا مع حركات العين، وكذلك تنسيق حركة الجانب الأيسر والأيمن لدينا.
  • الاحساس بالعضلات والمفاصل (Proprioceptive Senseالذي يوفر لنا المعلومات للوعي بأجسامنا، معدل الوقت اللازم لأداء حركات معينة، كما أنه يساعدنا على معرفة مقدار القوة التي قد نحتاجها لإنجاز المهام.

بناء على ذلك، يمكننا أن نرى أن التغذية تتطلب الكثير من التكامل الحسي. فنحن بحاجة إلى أن نرى طعامنا، نشم رائحته، نشعر به، وتذوقه. كما سنحتاج أيضا أن يكون لدينا القدرة على الجلوس بشكل مستقيم، وتنسيق حركات اليد لدينا والسيطرة على أدواتنا. لذلك، صعوبات التغذية بسبب مشاكل حسية حركية ممكن أن تظهر على الأطفال بطريقتين مختلفتين:

  1. الطفل الحساس جداً– أي الطفل الذين تكون حساسيته عالية للمس، الرائحة، البصر أو التذوق. لذلك، قد يشكوإذا بدا طعامه مختلفاً، ويمكن أن يتقيأعند تقديم مواد غذائية معينة له أوالهروب من الغرفة عند شم رائحة معينة أو رؤية بعض الأطعمة الغريبة.
  2. الطفل الذي يعاني من إدراك حسي ضعيف–هو الطفل الذي يمكن أن يجد صعوبة في تحريك طعامه وشرابه في فمه، يسيل اللعاب من فمه بكثرة، يمكن أيضاً أن يعض خده أثناء مضغه أو قد يبتلع طعامه قبل مضغه بشكل صحيح. كما أنه قد يستمر بالحركة بحيث يجد صعوبة بالجلوس بوضع مستقيم على طاولة الطعام أو قد يجد صعوبة في استخدام الملعقة والشوكة.
إقرئي أيضاً  10 أسباب لبكاء الأطفال وكيف من الممكن تهدئتهم

من يمكنه مساعدتك؟

يمكنك التوجه إلى أخصائي علاج وظيفي أو أخصائي صعوبات نطق، حيث يمكن إجراء تقييم تغذية لطفلك. من خلال الملاحظات والاستبيانات سوف تكونين قادرة على معرفة سبب الحسية المحرك وراء صعوبات تغذية طفلك.

ماذا سيترتب على تدخل الأخصائي؟

سوف يعمل الأخصائي بشكل رئيسي مع الطفل وعائلته مباشرة، باستخدام مختلف الاستراتيجيات الحسية الحركية للمساعدة في تطوير عادات تغذية أكثر إيجابية. عن طريق تعريض الطفل لتجارب حسية حركية في بيئة آمنة، ومن خلال مراقبة تطور الطفل واستجاباته العاطفية عن كثب، حيث يقوم الأخصائي بتحدي الطفل تدريجياً وجعله يعيش تجارب إيجابية أثناء الوجبات في بيئات مختلفة. وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تشمل العلاجات تمارين لتحسين المهارات الحركية عن طريق الفم.

هل يمكنك المساعدة في المنزل؟

بالتأكيد تستطيعين! يمكنك المساعدة عن طريق تجربة بعض النصائح التالية:

  • حاولي أن تجعلي وقت تناول الطعام تجربة ممتعة بالنسبة لك ولطفلك، بغض النظر عن نوع الطعام الذي اختار أن يتناوله!
  • انتبهي لما حولكم من أصوات، مشاهد وروائح مختلفة.
  • اسمحي لطفلك باستكشاف الطعام في المنزل واللعب به بين مواعيد الوجبات.
  • قومي بالطلب من طفلك بإطعام من حوله من الطعام الذي لا يفضله قبل أن تطلبي منه تذوقه.
  • ابدئي بالطلب من طفلك أن يلعق الطعام أولاً ثم القضم وبعد ذلك القضم والابتلاع. لا تجبري طفلك على تناول الطعام إذا رفض تناوله.
  • استغلال وقت اللعب مع طفلك وممارسة حركات تشبه الحركات التي نستخدمها عند تناول الطعام مثل السكب والصب.
  • تأكدي من جلوس طفلك بشكل مستقيم وآمن على طاولة الطعام.

خذي نفساً عميقاً، وتذكري أن الوضع قد يكون صعباً الآن، إلا أنه سيصبح أسهل وأفضل مع الوقت. لذلك، احتفلي الآن بنجاحاتك الصغيرة مع طفلك.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,