١٠ أطعمة تمد الأم الجديدة بالطاقة وتحسن مزاجها

١٠ أطعمة تمد الأم الجديدة بالطاقة وتحسن مزاجها

في , , , , /بواسطة
١٠ أطعمة تمد الأم الجديدة بالطاقة وتحسن مزاجها

Majd Al Khatib

Majd has a degree in nutrition and food technology from Jordan University and has worked in the field of nutrition since 2008. She is trained and certified in many areas concerning health and public awareness, and she is part of various charities, associations, and fitness campaigns.Her experience helping pregnant women, toddlers, and kids engage in active, healthy lifestyles makes her a great fit with 360 MOM!

Clinic address: Ibn Al Haytham Hospital, Outpatient complex, building no. 260, clinic 105
Clinic phone # 0096265625196
Facebook page: https://www.facebook.com/majdlifestyleclinic/
١٠ أطعمة تمد الأم الجديدة بالطاقة وتحسن مزاجها

عادة ما تكون أول بضعة أشهر بعد الولادة صعبة، لأن عليك تلبية احتياجات طفلك في أي وقت وتقل ساعات نومك في الليل خاصة؛ مما يجعلك تشعرين بالإرهاق والتعب الشديدين. ويصبح الحصول على ما يكفي من الراحة أو ممارسة الرياضة شبه مستحيلاً. في حين أن كلاهما قد يمدك بالطاقة التي تحتاجين وقد يخفف من بعض الضغوطات التي تواجهينها في يومك. لذلك، سوف أقوم من خلال هذا المقال بإعطائك مصادر أخرى يمكنها أن تشعرك بالانتعاش جسدياً وعقلياً دون القيام بأي جهد إضافي.

ما تحتاجينه الآن، هو تحسين لمزاجك وتعزيز لمستويات الطاقة لديك، وهناك الكثير من المواد الغذائية التي يمكن أن تساعدك على القيام بذلك، كما ستوفر لك العناصر الغذائية التي ستدعم جسدك أثناء الرضاعة الطبيعية.

عليك أولاً وقبل كل شيء، أن تبدئي في اتباع نظام غذائي متوازن، وشرب الكثير من الماء. حاولي أن تأخذي بعض الوقت للجلوس وتناول وجبة خفيفة صحية سريعة أو وجبة. التوازن هو المفتاح لاتباع نظام غذائي صحي والحصول على نمط حياة مريح مع طفلك الجديد.

إقرئي أيضاً  طرق طبيعية لعلاج الأعراض الصحية الشائعة في فترة الحمل

الآن، دعونا نرى ما هي هذه الأطعمة التي ستمدك بالطاقة والشعور الحسن:

  1. الماء

شرب الكثير من السوائل هو على الأرجح أسهل شيء يمكن للناس القيام به للحفاظ على طاقتهم. لذلك حافظي على إبقاء زجاجة ماء أو عصير بجانبك طوال الوقت، ولكن كوني حذرة عندما يتعلق الأمر بالمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي.

لا تحتسي أكثر من كوبين باليوم أو قومي بالتبديل إلى المشروبات الخالية من الكافايين، لما له أضرار لك ولطفلك.

  1. النباتات الخضراء مثل السبانخ والبروكلي.

هذه النباتات والخضراوات تحتوي على الكثير من فيتامين (A) وفيتامين (C) والحديد الذين يعتبرون مهمين لنمو الطفل. بالإضافة إلى أنها مصدر بديل جيد للكالسيوم عن الألبان، ومليئة بالمضادات للأكسدة وصحية للقلب وهي منخفضة في السعرات الحرارية.

  1. السلمون

السلمون مليء بنوع من الدهون اسمه DHA وهو مهم جداً لتطوير الجهاز العصبي لطفلك. DHA قد يساعدك على تحسين مزاجك، فهو يساعد في الوقاية من التعرض لاكتئاب ما بعد الولادة. تناولك وجبتين منه أسبوعياً سيكفيك أنت وطفلك.

  1. منتجات الحليب

نظامك الغذائي يجب أن يحتوي على كمية سخية من منتجات الحليب، وهي مصدر غني لفيتامين B وD، كما أنها تعتبر أفضل مصدر للكالسيوم، فهومهم لتطوير بنية عظام طفلك ولصحتك أنت أيضاً. حاولي أن تضيفي ما لا يقل عن ثلاثة أكواب من الألبان يومياً على نظامك الغذائي.

  1. البقوليات

مصدر غني للحديد والبروتينات. الفول، البازلاء، العدس، الفول السوداني والفاصولياء هم الطعام المثالي للرضاعة الطبيعية وخاصة بالنسبة للنباتيين.

  1. الفواكه

هي مصدر غني بالمواد المضادة للأكسدة والفيتامينات والمعادن. التفاح، الموز، التوت والبرتقال هي ثمار رائعة لتعزيز الطاقة. تأكدي من تناول ثلاثة حصص من الفواكه أو عصير كل يوم.

  1. اللحوم اللينة من الأسماك والدجاج واللحوم الأخرى الخالية من الدهون
إقرئي أيضاً  بارفية التوت المشكل

تعتبر اللحوم من المواد الغذائية الغنية بالعناصر المهمة، فهي تساعد على توفير ال DHA والحديد والأحماض الدهنية الأساسية لك وتساعد أيضاً على تطوير الجهاز العصبي لطفلك ونموه بشكل عام. نقص الحديد قد يستنزف مستويات طاقتك.

  1. الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان والأرز البني والشعير

الحبوب مصدر للعناصر الأساسية مثل الفيتامينات والحديد والمعادن الأخرى. لا تتوقفي عن تناول الكربوهيدرات للمساعدة في فقدان الوزن الزائد ما بعد الحمل. لأن فقدان الوزن بسرعة كبيرة قد يسبب نقص بإنتاج الحليب ويولد لديك الشعور بالخمول.

  1. البيض

مصدر مثالي لتلبية احتياجات الجسم من البروتين، وهو أيضاً مصدر غذائي مليء بفيتامين D. تناولي بيضتين بالطريقة التي تفضليها لتعزيز مستوى الأحماض الدهنية الأساسية في حليبك.

  1. الجزر

هو مصدر حيوي لبيتا كاروتين (Beta Carotene)، ومضادات الأكسدة والبوتاسيوم والكربوهيدرات التي سوف تساعد على تعزيز الطاقة وقدرة التحمل لدى الأمهات الجدد.

 

من الجيد أيضاً أن تتذكري أن الأم المرضعة تحتاج 500 – 600 سعرة حرارية إضافية كل يوم. وحين بدء تناول طفلك للأطعمة الصلبة سوف يقل استهلاكه للحليب ومن ثم يمكنك تقليل السعرات الحرارية التي تتناولينها. لذلك، قومي بمقاومة الرغبة في اتباع أي أنظمة غذائية لتخفيف الوزن، واستمري في تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم، وشرب ما يكفي من السوائل. ومن المؤكد أنه بعد اتباعك هذه النصائح والإرشادات سوف تشعرين بأنك أصبحت أكثر نشاطاً وحيوية.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , , ,