التوقيت الشتوي وأوقات نوم طفلك

التوقيت الشتوي وأوقات نوم طفلك

في , /بواسطة
التوقيت الشتوي وأوقات نوم طفلك

Luma Fawaz

Luma Fawaz is the mother of three lovely children ages 7, 5 years & a 9 month old. She is first and foremost a mom! ...but professionally she has been for the last 14 years an Investment Consultant, Luma has an MBA with emphasis in Finance and a BA degree in International relations and Political science (2001), from the Boston University. Long before she had her own children, Mrs. Fawaz was always interested in family/social therapy which she believed had to start with a well-rested family. Although her children are all now amazing sleepers, she recently found herself positioned to be giving advice and guidance to parents about sleeping, attachment parenting and sleep routines and felt that some heightened training was in order. Luma is now a Family Sleep Institute certified child sleep consultant, and a member of the International Association of Child Sleep Consultants.
التوقيت الشتوي وأوقات نوم طفلك

أخيراً وبعد أن اعتاد أطفالك الرضع والصغار على روتين النوم بعد العطلة الصيفية، حان الوقت لتغيير آخر سيؤثر في غالب الأمر على نومهم، وهو التغيير إلى التوقيت الشتوي. إن هناك نسبة من الأطفال لا يتأثرون أبداً بهذا التغيير، ويقومون بتكييف ساعاتهم البيولوجية  بأنفسهم. تستطيعون اعتبار أنفسكم محظوظين إذا لديكم أحد هؤلاء الأطفال، أما بالنسبة للأمهات الأخريات، وأنا واحدة منهن، فإليكن بعض النصائح التي ستساعدكن على تجنب الاستيقاظ المبكر وتعكر المزاج المصاحب للتغيير إلى التوقيت الشتوي.

إليك هذا المثال لمزيد من التوضيح: إذا كان أطفالك يستيقظون في الساعة السادسة صباحاً، ولم يتمكنوا من التأقلم لوحدهم مع التوقيت الجديد، فإنهم سيبدأون بالاستيقاظ في الساعة الخامسة صباحاً. لماذا؟ لأنها تبدو لهم وكأنها السادسة صباحاً، وحقيقة الأمر أن هذا الوقت كان السادسة صباحاً قبل يوم أو يومين.

إليك ما تستطيعين عمله:

  • حاولي تأخير كل ما على جدول طفلك لمدة ساعة كاملة، وذلك بشكل تدريجي، وابتداءً من الاسبوع أو العشرة أيام التي تسبق موعد تغيير التوقيت. مثال: ابدئي بتأخير موعد القيلولة بحيث تبدأ ١٠ أو ١٥  دقيقة بعد موعدها المحدد. وقومي أيضاً بتأخير موعد الوجبات وموعد النوم بنفس الطريقة ولنفس الفترة الزمنية. إذا كنت قلقة من تعكر مزاج طفلك بسبب هذه التغييرات، لا تزيدي مدة التأخير عن ١٠ دقائق في المرة الواحدة. وعندما يحين موعد تغيير التوقيت سيستيقظ طفلك في المثال السابق في الساعة ٦:٤٥ أو الساعة السابعة صباحاً، مما يعني أنه سيستيقظ في الساعة السادسة صباحاً عندما يتم تفعيل التوقيت الجديد.
  • في الوقت الذي يكون فيه طفلك مستيقظاً، تأكدي من تعريضه للكثير من اللعب ولضوء النهار في هذه الفترة. إن هذا سيساعده على الحصول على نوعية أفضل من النوم خلال الليل.
  • سيكون الأمر أصعب بالنسبة للأطفال الذين يستيقظون باكراً جداً، لأن الخامسة صباحاً ستعني الرابعة صباحاً بعد تغيير التوقيت! ولكن باستطاعتك التخفيف من أثر هذا عن طريق اتباع الخطوة الأولى فيما سبق وتمني حدوث الأفضل!

قد تشعرين بأن التغييرات المستمرة في جدول نوم طفلك أمر مرهق في بعض الأحيان، ولكن مع القليل من التنظيم وإدارة الوقت تستطيعين إنجاز الكثير، وستحصدين نتائج جهودك هذه عندما ترين طفلك أمامك كل يوم وهو مرتاح وسعيد.

Comments التعليقات

comments

إقرئي أيضاً  تغيير عدد القيلولات: الفترة الانتقالية
وسوم , , , , , ,