مراقبة وتتبع النوم

مراقبة وتتبع النوم

0 تعليقات/في , /بواسطة
مراقبة وتتبع النوم

Luma Fawaz

Luma Fawaz is the mother of three lovely children ages 7, 5 years & a 9 month old. She is first and foremost a mom! ...but professionally she has been for the last 14 years an Investment Consultant, Luma has an MBA with emphasis in Finance and a BA degree in International relations and Political science (2001), from the Boston University. Long before she had her own children, Mrs. Fawaz was always interested in family/social therapy which she believed had to start with a well-rested family. Although her children are all now amazing sleepers, she recently found herself positioned to be giving advice and guidance to parents about sleeping, attachment parenting and sleep routines and felt that some heightened training was in order. Luma is now a Family Sleep Institute certified child sleep consultant, and a member of the International Association of Child Sleep Consultants.
مراقبة وتتبع النوم

نعم، هناك جداول عامة وموصى بها للنوم، وساعات نوم مثالية للأطفال الرضع والأطفال الأكبر سناً، ولكن لكل طفل احتياجاته ومتطلباته الخاصة. إن الاحتفاظ بمفكرة تسجلين فيها عادات طفلك المرتبطة بالنوم قد يساعدك على فهم أنماطه الخاصة بشكل أفضل، كما عليك أن تأخذي ملاحظات حول نوعية نومه أيضاً: بقي في السرير لمدة ١١ ساعة، ولكن كم منها قضى وهو مستيقظ.

يفضل بعض الأهالي الاحتفاظ بسجلات يدوية لأوقات القيلولة ولجلسات الرضاعة، والبعض الآخر يفضل استخدام التطبيقات على الهواتف الذكية لينقروا عليها عندما ينام الطفل. إن الخيار الثاني مفيد جداً، وخصوصاً عند مراجعة مجموع ساعات النوم، والحصول على ملخص إحصائي سريع.

إقرئي أيضاً  نوم الأطفال حديثي الولادة ( ٠-٤) أشهر

إن تتبع النوم مهم بشكل خاص عندما يستيقظ طفلك باكراً جداً. اذا أردت معرفة السبب وراء ذلك، بإمكانك مراجعة سجله للحصول على بعض الأدلة. قد ترين بأن في كل يوم استيقظ فيه طفلك باكراً، كان قد ذهب متأخراً للنوم في الليلة السابقة وكان متعباً جداً عندها، وبالتالي يصبح لديك فهم أكبر لكيفية مساعدة طفلك في الحصول على كمية النوم اللازمة: ضعيه في السرير في الموعد المحدد وقبل أن يصبح متعباً جداً.

بغض النظر عن عادات طفلك، فإن الاحتفاظ بسجل له يساعدك على فهم تأثير أنشطة اليوم المختلفة على نومه.

*إليك بعض المواضيع التي قد تساعدك في فهم نوم طفلك:

– تغيير عدد القيلولات: الفترة الانتقالية

– احتياجات النوم عند الأطفال

– التراجع في النوم عند الأطفال

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً