نوم الأطفال في عمر 9-12 شهراً

نوم الأطفال في عمر 9-12 شهراً

0 تعليقات/في , /بواسطة
نوم الأطفال في عمر 9-12 شهراً

Luma Fawaz

Luma Fawaz is the mother of three lovely children ages 7, 5 years & a 9 month old. She is first and foremost a mom! ...but professionally she has been for the last 14 years an Investment Consultant, Luma has an MBA with emphasis in Finance and a BA degree in International relations and Political science (2001), from the Boston University. Long before she had her own children, Mrs. Fawaz was always interested in family/social therapy which she believed had to start with a well-rested family. Although her children are all now amazing sleepers, she recently found herself positioned to be giving advice and guidance to parents about sleeping, attachment parenting and sleep routines and felt that some heightened training was in order. Luma is now a Family Sleep Institute certified child sleep consultant, and a member of the International Association of Child Sleep Consultants.
نوم الأطفال في عمر 9-12 شهراً

إن طفلتك تكبر بسرعة وتتحرك كثيراً مع الأيام، كما تبدو عليها ميول الاستقلالية! يجب أن تنام الآن على جدول ثابت يجدد النشاط اللازم لجسدها النامي. بإمكانك يا ماما الاعتماد الآن على المواعيد المنتظمة للنوم والقيلولة، مما يعطيك الوقت الكافي لتعتني بنفسك وبأطفالك. إليك ما يمكنك توقعه من أنماط النوم في عمر ٩-١٢ شهراً:

  • توقعي أن تأخذ طفلتك قيلولتين لتجدد فيهما نشاطها بشكل ثابت ومستمر. يجب أن تكون مدة القيلولة كافية لـتصل طفلتك إلى موعد النوم من دون أن يكون قد أصابها التعب الشديد.
  • توقعي بأن تتضمن بعض الليالي استيقاظاً غير متوقع لطفلتك، وذلك بسبب المعالم النمائية المهمة، مثل: البدء بالمشي، وظهور الأسنان ، وغيرها من المراحل التي تحفز نشاط الطفل.
  • توقعي 11-12 ساعة من النوم المتواصل في الليلللأطفال الذين يقدرون على هدهدة أنفسهم والذهاب في النوم.
  • عليك بوضع طفلتك للنوم في وقت أبكر إذا كانت ما زالت تأخذ 3 قيلولات في اليوم.
إقرئي أيضاً  التناول الذكي للأطعمة الطبيعية والعضوية: القيام باختيارات أفضل

إذا بذلت مجهوداً مدروساً لمساعدة طفلتك على أن يصبح لها جدول نوم، وعلى أن تقدر على تهدئة نفسها بنفسها، فلا يجب أن يكون لديك أي شيء تقلقين منه من ناحية النوم. ولكن قد تمر طفلتك بمرحلة جديدة وغير متوقعة من الصحيان في منتصف الليل. اقرأي عن التراجع في النوم لتتعرفي أكثر على ما يمكنك عمله لمساعدة طفلتك على الاستمرار في حصولها على الراحة التي تحتاجها.

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , ,
0 ردود

اترك رداً

أضف تعليقاً