لجين: تجربتي في إرضاع طفلي التوأم رضاعة طبيعية

لجين: تجربتي في إرضاع طفلي التوأم رضاعة طبيعية

6 تعليقات/في , , , , /بواسطة

بقلم: لجين علي الشوملي

أنا لُجين أم لتوأم جميل، هما أول فرحتي، وأوّل خبرتي، أحتفل بنفسي لإنهائي رحلة الرضاعة الطبيعية، رحلة مليئة بالمطبات الهوائية، صعوداً ونزولاً، ساعات حزينة وساعات سعيدة، ولو أنّ في القلب غصّة خفيّة لعدم قدرتي على إكمال المزيد ..

بدأت في إحدى حصص تثقيف الأمهات الجدد، التي فتحت عقلي ونوّرت مداركي وشجعتني كثيراً على الرضاعة الطبيعية، حيث جهّزت على إثرها كل ما أحتاجه للرضاعة وراجعت معلوماتي التي دوّنتها يوم ولادتي، وبدا كل شيء جاهزاً بالنسبة لي.

إلا أن التجربة خير برهان، واجهت صعوبة في رضاعة ابني الأصغر لضعف عضلات الفك وثباته بالصدر، عندها لجأت إلى أخصائية رضاعة طبيعية، التي بدأت في مساعدتي منذ الزيارة الأولى لها والتي عدت منها إلى منزلي بقرار الرضاعة الطبيعية الخالصة لطفليّ.

وبدأت لا أخرج من الغرفة إلا إلى الحمام أو تناول وجبة سريعة، جاهدت نفسي كثيراً، وانصدم الجميع من إصراري وعنادي على الرضاعة الطبيعية، ولكني صمدت كثيراً أمام النصائح المزعجة التي حاصرتني من كل جهة من أول يوم أتى به توأمي على هذه الدنيا. حيث لم يكفّ الناس عن إزعاجي وإطلاقهم الأحكام عليّ، “حليبك قليل، لم تدر البركة!”، “تفضلين طفلاً على آخر”، “اعطيهم قنينة حتى يتوقفا عن البكاء ويسمنون”، لاحظت بكاءه؟ لم يشعر بالشبع!”، “لم تستخدمين اللهاية؟ دعيه يرضع كما يريد”، “قمت بإرضاع أولادي بحليب صناعي ورضاعة طبيعية ولم يفضلوا إحدى الطريقتين على أخرى”، “لاحظي صحة هذا الطفل، وكيف أن ابنائك قليلي الوزن وغير جميلين!” … إلخ. كل هذه التعليقات التي تزيد رضاعة طفل واحد صعوبة! فما بالكم لطفلين يريدان الرضاعة في نفس الوقت وأنا في أمس الحاجة إلى المساعدة والدعم!

لجين: تجربتي في إرضاع طفلي التوأم رضاعة طبيعية

Tired Mother Suffering From Post Natal Depression

انتهى كل هذا بفطامهما تدريجياً على عمر يقارب الثلاثة أشهر، كاد قلبي يتمزق كلّما رفضني ابني، وبقيت أحاول معه بالساعات إلى أن يقبلني، بقيت أعطيه الزجاجة وأحاول من جديد ولكنه أصر على رفضي… تعبت كثيراً وبدأت أنهار من قلة النوم المزمن وما صاحبه من تعليقات سلبية من حولي.

إقرئي أيضاً  قائمة بالأغراض الأساسية للسفر مع الأطفال

ولكني، قررت بعدها أن أبدأ مشوار الشفط! وأنني لن أتوقف عن إعطاء الفائدة لطفليّ. وكالعادة، لم يتركني الآخرين في حالي أيضًا، كانت المحادثات تدور كالآتي: “هل ترضعين أطفالك؟”، أجيب “لا، أقوم بسحب الحليب وأعطيهم إياه في زجاجة”، يكون الرد “لا يجوز، اجبريهم على تقبلك! كما أن سحب الحليب مؤلم ولا ينتج عنه كميات حليب تكفي لأطفالك.”، وما إلى ذلك من الكلام بلا معنى.

كنت أحاول دائماً أن أوضح لهم، أنني أريد فائدة الحليب الطبيعي التي لا تعوض، وليس دخول معركة مع أطفالي ليتقبلوا الرضاعة المباشرة!

بدآ بالاعتماد كلياً على حليبي ثم حصل ما لم أتوقعه؛ التهب صدري وجف حليبي ولم أستطع شفط سوى 50 مل في اليوم!
وهنا أدخلت الحليب الصناعي بشكل رسمي، لكن لم أكن راضية، فعقدت عزيمتي مجدداً للمحاولة من جديد وتعثرت كثيراً، ولم أستطع أن أعود الى ما كنت عليه. إلى أن قرأت فقرة من مقال أعادت لي الحماسة، شفطت أكثر، أخذت مكملات غذائية ومنشطات لهرمون الحليب، وكانت النتيجة مبهرة حيث أصبحت قادرة على توفير حصة وافية يومية من حليبي لهما، حتى وإن كانت قليلة.

مضت عدة أشهر من الحليب الطبيعي، الطاقة انتهت، وقررت ان المسير انتهى تباعًا. ولكن ما أريد قوله لكل أم:

  • أنتِ عظيمةوجهودك مباركة، وتعبك بإذن الله لن يضيع سدى، أنت قادرة لو أردتِ، وتلك المحبة الخالصة التي زرعها الله في قلبك لصغيرك هي أقوى الدوافع للعطاء والمزيد من العطاء، وهي أكبر من أن تشوبها أحكام الناس التي لن تسلمي منها على أية حال.

أنت يا من تُرضعين احمدي الله كثيراً وساندي تلك التي تعثّرت بلا لوم ولا أصابع موجّهة لها، وأنت التي تعثّرت اصمدي قليلا يوما آخر، شهراً آخر وخذي العلم الصحيح من مصادره الموثوقة ولن تخيبي إن شاء الله.”

  • الرضاعة المباشرة أفضل شعور وأسهل طريقة وأسرعها، لكن لا تسمحي لعدم قدرتك الحقيقية على الرضاعة من عدم اللجوء إلى ضخ الحليب “المنتظم” والالتزام به. لن أخف عليك الحقائق، بأنه سيكون مكلفاً بقدر الشفاط الكهربائي، ويكون متعباً من ناحية تنسيق مواعيده بغض النظر عن روتين نوم طفلك، أو عن مكانك سواءً أكنت في المنزل أو في الخارج أم السيارة. لكنك ستشعرين بالفخر مع كل قطرة سيشربها صغيرك من ذلك السائل الذهبي.وإن لم تستطيعي، فمجرد المحاولة تكفيك، أعطاك الله ولطفلك الصحة والعافية.
  • لا تقلقي الرضاعة الطبيعية تصبح أسهل، بالفعل! مع مرور الوقت ونمو الأطفال فإن نومهم يصبح أكثر تنظيماً، يبدؤون بالاستمتاع باللعب لوحدهم، وبالتالي تصبح الفترات بين الوجبات أطول ووقت الإرضاع أقصر.
إقرئي أيضاً  مذكرات لبنى: حملي في الشهر الأول

نصائحي العامة لك:

  • استثمري في وسادة من الوسادات المصممة خصيصاً لإرضاع التوائم، لأنها سوف تسهل عليك إرضاع الطفلين في نفس الوقت. إذا لم تتمكني من شرائها لعدم توفرها هنالك طرق عديدة متوفرة على الانترنت تعطي إرشادات عن كيفية صنعها في المنزل أو تفصيلها.
  • قومي بتجربة وضعيات مختلفة للرضاعة حتى تجدي الوضعية التي تناسبك. بالنسبة إلي، كنت أفضل الجلوس على كرسي وإسناد ظهري بزاوية 90 درجة مع إبقاء قدمي على الأرض، بهذه الوضعية كنت أقي نفسي من أوجاع الظهر. أما الوضعية الأخرى، كانت مناسبة للأوقات التي أمضيها لوحدي مع طفلي؛ حيث كنت أجلس على السرير، وأحضر وسادة الرضاعة ثم أسند أحد الطفلين على الجهة اليمنى والآخر على الجهة اليسرى، هكذا كنت أضمن أنهما في وضعية مريحة وآمنة.

لجين: تجربتي في إرضاع طفلي التوأم رضاعة طبيعية

  • تأكدي من أن تضعي بجانبك أثناء الرضاعة بعض الوجبات الخفيفة مثل التمر، المكسرات وكأساً من الماء، وبالطبع هاتفك أو أي شيء من الممكن أن تستمتعي به.
  • من تجربتي، أنا أنصح الأمهات الجدد بأن يبذلن جهدهن للتركيز مع أطفالهن أثناء الرضاعة وخاصة في الشهر الأول منها؛ لأنهن مع الوقت سوف يصبحن على علم بعلامات الجوع والشبع لأطفالهن أو حتى تمييز كمية تدفق الحليب بالنسبة للطفل سواء أكانت بطيئة أم سريعة.
  • من الأفضل أن تتبعي أسلوب إرضاع طفليك التوأم بنفس الوقت، حتى تتمكني من أن تنالي قسطاً من الراحة فور نومهم. من الصحيح، أن أسلوب التناوب في الإرضاع يبدو أسهل، لكنك لن تستطيعي أن تحصلي على قدر كاف من النوم وخاصة أثناء الليل.
  • وعن اللهاية، أنا أشجع الأمهات وخاصة اللاتي يرزقن بتوائم باستخدامها ليحافظن على قواهن العقلية. فقد تكون الأم مشغولة أو في مكان عام بحيث لن تستطيع البدء بإرضاعهما معاً، ممكن أن تبدأ بواحد وتعطي اللهاية للآخر حتى تنتهي
    أما بالنسبة لطفلي؛ أحدهما يحب استخدامها حتى يغفو لأنه اعتاد أن ينام على صدري أثناء الرضاعة. كنت أتعب كثيراً، فقمت بإعطائه إياها وبات يستخدمها عند أوقات النوم والقيلولة فقط. وهذا أفضل شيء فهي لا تغني عن الرضاعة.
  • كنت أشعر بالتوتر أثناء فترات فورات النمو لطفلَي، كنت أعتقد أنهما جائعين طوال الوقت وأن حليبي ليس كافٍ، ثم علمت أن طلبهما الزائد للحليب لا يعني أنهما لا يشعران بالشبع بل مجرد وسيلة لإعطاء جسدي الإشارة بأنهما سوف يكبران ويحتاجان لكميات أكبر في الأيام القادمة حتى يقوم صدري بإفرازها. من الصحيح أنها متعبة ولكنها تستمر لأيام قليلة فلا تقلقي.
إقرئي أيضاً  المرح مرحين.. والتعب تعبين 

نصائحي عن ضخ الحليب:

  • أنصحك بشراء مضخة ثنائية لأنها توفر الوقت، ومن الممكن أن تشتري الحمالة الخاصة بها (Hands-free Bra)، لأنها ستسمح لك باستخدام يديك بحرية أثناء عملية الضخ. فإذا تتمكني من إيجاد واحدة في السوق، بإمكانك تصميمها لوحدك.
  • من أكثر النصائح التي أعجبتني والتي سوف أنقلها إليك؛ وهي على الأم أن تبدأ بعملية ضخ الحليب من أول أيام البدء بالرضاعة. لأنه من الجيد أن يكون لديك مخزون من الحليب تجدينه وقت الحاجة؛ إذا كنت مريضة، خارج المنزل… إلخ.
  • تأكدي من اختيار القياس الذي يناسب صدرك عند شراء المضخة، حيث أن اختيار القياس الخاطئ سواء أكان واسعاً أم ضيقاً سوف يؤثر على كمية الحليب الناتجة ولن تستطيعي تحفيز جسدك على إفراز المزيد.
  • تعلمت أن أقوم بتدليك صدري أثناء الضخ وكنت أنجح في إفراز المزيد في المضخة، وحتى أتجنب أي تشققات كنت استخدم دهون مرطب خاص للحلمة والرضاعة، أنا أشجعك على استخدامه دائماً.
  • تذكري ان الضخ على سرعة عالية لا يعني إفراز أكثر للحليب بعد تجربتي رأيت أن السرعة المتوسطة أكثر ما يناسبني.
  • لا تنتظري الوقت المناسب للبدء بالضخ بعد كل وجبة، لأن الوقت المناسب لن يأت أبداً. لذلك، من الجيد ان تضعي جدولاً للضخ والالتزام به، هكذا سوف يصبح الأمر أكثر سهولة وسوف تضمني حصول أطفالك على قدر كاف من الحليب في أي وقت.
  • نصحتني أخصائية الرضاعة بأن أقوم بضخ الحليب بين الساعة 1 إلى الساعة 4 فجراً؛ حيث يكون إفراز الحليب على أعلى مستوياته، حاولت ونجح الامر.
  • أنصحك باتباع طريقة الضخ لزيادة إدرار الحليب. اتبعت هذه الطريقة في حالتين، إما إذا قل حليبي أو لم ألتزم بموعد معين من جدول ضخ الوجبات. حاولت…ونجحت!

Comments التعليقات

comments

وسوم , , , , , , ,
6 ردود

Trackbacks & Pingbacks

  1. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Read More Infos here|Here you will find 39652 more Infos|Informations to that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

  2. mold removal قال:

    … [Trackback]

    […] Find More here|Find More|Read More Informations here|Here you can find 98242 more Informations|Infos on that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

  3. … [Trackback]

    […] Find More here|Find More|Find More Informations here|There you can find 68373 additional Informations|Infos on that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

  4. … [Trackback]

    […] Find More on|Find More|Read More Informations here|Here you will find 2788 additional Informations|Infos to that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

  5. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Read More Informations here|There you will find 26742 more Informations|Informations to that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

  6. … [Trackback]

    […] Read More on|Read More|Read More Infos here|There you can find 79007 more Infos|Infos on that Topic: 360moms.net/مشاركات-2/لجين-تجربتي-في-إرضاع-طفلي-التوأم-رضاعة/ […]

التعليقات مغلقة