هذه تجربتي ونصائحي كأم لتوأم

هذه تجربتي ونصائحي كأم لتوأم

في , , , /بواسطة

بقلم: زينة التلهوني، أم لثلاثة أطفال

اسمي زينة.. أمٌ لثلاثةِ أطفال، صبيٌ في الثامنة من عمره وتوأم ( بنت وولد) بعمر التسعة أشهر الآن. لقد فكرتُ في كتابة هذا المقال لأساعد أمهات التوائم وأقدم لهم بعضاً من النصائح والتي أعتقد أنها ستساعدهم:

١- أطلبي المساعدة: كأم لتوأم أؤكد دوماً على نصيحة هامة جداً وهي: لا تتردي مطلقاً في طلب المساعدة! إذا ما عرض أحدهم المساعدة إقبليها فوراً.

لقد استعنت بممرضة في الفترة المسائية خلال الخمسة شهور الأولى من ولادة أطفالي التوأم. ساعدني ذلك كثيراً في الحصول على القدر الكافي من النوم كي أتمكن من رعاية أطفالي خلال اليوم، أما في حال عدم مقدرتكم على التكلف بممرضة فاطلبوا المساعدة من الزوج أو الأم او أو ممن تثقون بقدرته على مساعدتكم في رعاية أطفالكم.

لطالما آمنت بضرورة مشاركة الزوج ومساعدته لزوجته، مما يجعله يشعر بمدى وكبر المسؤولية الملقاة على عاتقها بالإضافة لكونها فرصة جميلة لتكوين الرابط بينه وبين أطفاله، لكن بالتأكيد لا أحد يفهم عمق هذه المسؤولية أكثر من الأم نفسها.

٢- الرضاعة: البعض من الأمهات ممن لديها توأم تفضل فكرة إرضاع الطفلين معاً مرة واحدة وتقوم بفعل كل ما يحتاجونه معاً. أنا عن نفسي لا أحبذ ذلك.

بالنسبة لي أفضّل ترك مدةً تقارب النصف ساعة كاستراحة بين إرضاع كل طفل والآخر. حين تنتهي من إرضاع طفلكِ الأول ومن ثمَّ تساعديه على التجشؤ، حينها يمكنكِ إرضاع الآخر وبنفس العملية. لا تضغطي على نفسكِ كثيراً، فعلى سبيل المثال؛ إذا لم تتمكني من تحميم أطفالك لا بأس يُمكنك فعل ذلك في اليوم التالي.

هذه تجربتي ونصائحي كأم لتوأم

٣- تذكري أطفالك الأكبر: نصيحة أخرى أقدمها للأمهات، إذا كان لديكِ طفل كبير حاولي أن لا تغيري في روتينه الذي اعتاد عليه كي لا يشعر بالاستياء. مثلاً لقد اعتدت أن أقوم بتحميم أطفالي التوأم كل ليلةٍ في المساء، لكن قمت بتغيير الموعد إلى فترة الصباح لأنه كان يسبب الإزعاج لطفلي الأكبر، فقد اعتاد على روتين للنوم خاص به في المساء ( الاستحمام وتناول العشاء).

لا تقلقي ابداً، حاولي دائما التحلي بالصبر والهدوء.

٤- حاولي الاسترخاء وعدم التوتر: لا ينفع التوتر أبداً مع الأطفال، إذا ما شعرتِ بالقلق أو التوتر سيشعرون بذلك وسيصابون بالإنزعاج. أن يكون لديكِ أطفال توأم ليس بالصعوبة الكبيرة كما يصفها البعض. كل ماعليكِ عمله هو أن تقومي بمهامك خطوةً بخطوة مع حصولكِ على بعض المساعدة.

٥- الروتين مهم للأطفال: بالنسبةِ لي، الأشهر الثلاث الأولى كانت الأصعب. لكن بعدها بدأ أطفالي يعتادون على روتين يومي وبدأوا بالنوم لفترات أطول في المساء. لذا تذكري كل ما عليكِ بدايةً خلال هذه الأشهر الثلاث الأولى هو تنظيم مواعيدهم من خلال نظام وروتين يومي لجعل الحياة أكثر سهولة.

لم أتمكن كثيراً من السفر أو حتى الخروج مساءً في بداية الأمر، على الرَغم من انشغال الجميع بالسفر والاستجمام حيث كانت حينها فترة العطلة الصيفية. لكنّني فضلت أن أجعلهم يشعرون بالاستقرار في روتين ثابت كي اتمكن من الشعور بالراحة. وهذا لن يحدث في حال كنت خارج البيت!

٦- لا تلومي نفسك فأنت تفعلين ما بوسعك لأبناءك: لم أتمكن من إرضاعهم رضاعةً طبيعية. لقد حاولت لكنه كان صعباً جداً بالنسبةِ لي، حيث أن ابني الأكبر يحتاج إلى الكثير من الاهتمام ايضاً في دراسته ونشاطاته.

الكثير من الأشخاص لاموني لعدم إرضاعهم رضاعة طبيعية، لكني فكرت حيث أنني الشخص الوحيد في هذا الوضع، لن يفهمني أحد.  فقط قومي بما تشعرين أنه صحيح ومناسب لكِ ولعائلتكِ.

Comments التعليقات

comments

إقرئي أيضاً  لماذا لا يجب علينا أرجحة الطفل من ذراعيه؟