٩ دروس من الحياة من الأمهات الأكبر سناً

٩ دروس من الحياة من الأمهات الأكبر سناً

في , , /بواسطة

بقلم: :كارا لاولر

وصلتني مؤخراً هدية بمناسبة عيد ميلادي، كانت عبارة عن قسيمة شرائية لجلسة تدليك واحدة من أفضل الهدايا على الإطلاق، ولأنني لا استطيع تذكر متى كانت آخر مرة ذهبت فيها إلى جلسة مثل هذه؛ قمت بحجز موعد بأكبر سرعة. ولكن، عند وصولي إلى الجلسة، وأول ما استلقيت على طاولة التدليك، بدأ رأسي في التفكير في الملايين من الأشياء التي كان من المفترض عليّ القيام بهم، بالإضافة إلى شعوري بالخجل من جسدي الذي لم يعد إلى ما كان عليه قبل حملي الأخير.

رفعت رأسي ووجهت نظري إلى أخصائية التدليك، التي أعرفها منذ ١٠ سنوات، لم استطع إلا أن ألاحظ كيف تحول لون شعرها بالكامل منذ آخر مرة رأيتها فيها (التي كانت قبل سنتين، كما أخبرتني)، إلى اللون الرمادي المائل إلى الفضية. بدأنا في الحديث عن الوقت الذي مضى، سألتني عن عملي، وأطفالي، وبشكل عام عن سير الأمور في حياتي، أجبتها على أسئلتها، أحسست وكأنها قد سمعت التوتر والقلق في نبرة صوتي، لأنها رمقتني في نظرة، وقالت: “سوف يصبح عمري ستين سنة عما قريب، وهنالك الكثير من الأشياء التي أتمنى لو أنني عرفتها عندما كنت في عمرك!”.

بدأت تشاركني في نصائحها، وبالفعل كل ما قالته لي ترك صداً في داخلي، لدرجة أن قررت أن أسأل نساء أخريات في ستينياتهم عما يستطعن تقديمه من نصائح. فإليكن هنا ما أردنه من الأمهات الصغار في العمر معرفته:

1. دعي الأمور تأخذ مجراها

قالت لي إحدى الأمهات، أنها تتمنى لو أنها تقبلت الأمور كما هي بين الحين والآخر- في كل مجالات حياتها، بدلاً عن الاهتمام الزائد بأن يكون المنزل نظيفاً أو ممارسة التمارين الرياضية يومياً. كانت تتمنى، لو أنها قامت فقط بالاسترخاء والاستمتاع في مرحلة طفولة أولادها. قالت لي أنه وفي نهاية المطاف، سوف يتوفر لك الوقت الكافي للقيام بكل الأشياء التي أردت فعلاً القيام بها من قبل، لذلك استمتعي بلحظات الحياة التي تمر بسرعة من أمامنا.

2. ابتعدي عن المقارنة

أخبرتني أم وجدة مخضرمة، أنها تتمنى لو أن الأمهات الجدد يعرفن أن المقارنة بينهن وبين مثلهن من الأمهات، شيء لا يجدي بالنفع إطلاقاً. كل أم لها صفات ومواهب خاصة بها. لا داعي للإحساس بأنك “أقل” عند ملاحظتك أن صديقتك أمهر منك في الطبخ أو أن صديقتك الأخرى لديها طريقة تخلو من الأخطاء في التوفيق بين عملها والمنزل. كل شخص لديه مواهب خاصة به. لذلك، على الأمهات الاتحاد مع بعضهن البعض والابتعاد عن المقارنة، عندها فقط سوف يصبح بإمكانهن إنجاز الكثير.

3. توقفي عن المحاولة في أن تكوني أم مثالية

قالت لي أم وجدة، التي استطاعت مقاومة “الأم المثالية” الموجودة في داخلها، أن على الأمهات الاسترخاء والتوقف عن المحاولة بأن يكن أمهات مثاليات. نصحتنا بأن نؤمن بحدس الأمومة لدينا الذي عادة ما يكون صحيحاً والذي يرشدنا في كيفية تربية أطفالنا وخلق ما يلزمهم من بيئة آمنة، مريحة ملئية بالحب، حتى نساعدهم في الاستعداد لعيش مراحل حياتهم القادمة.

4. اعط مساحة لأطفالك

أخبرتني أم أخرى، أن الحرص والحماية الزائدة لأطفالنا لهم أهميتهم، إلا أنه من الأهم عدم الحوم من حولهم. حيث أنها تعتقد أن الأطفال بالفعل في حاجة الحصول على مساحة كافية لاستكشاف الأشياء بأنفسهم. حاولي أن تحميهم من السقوط، ولكن في بعض الأحيان، دعيهم يسقطون حرفياً أو مجازياً.

5. دعي أطفالك يعرفون فقط، أنك تحبينهم

قالت لي أم، التي لطالما كانت تحاول تحقيق التوازن بين عملها والمنزل، أنها لن تندم أبداً على الجهد الذي بذلته حتى تحصل على وقت إضافي ممتع مع أطفالها. كان صعباً عليها، لكنها كانت تحاول دائماً في التوقف عما كانت تفعله بغض النظر عن ماهيته حتى تهدئ من روع طفل لها، والاستماع، أو اللعب مع أطفالها عندما كانوا في حاجة إليها. لذلك، اقترحت علي أن علينا خلق لحظات خاصة بيننا وبين أطفالنا حتى لو كانت صغيرة مثل تحضير الفوشار معاً قبل البدء في ليلة السينما المنزلية مع العائلة.

6. حاولي أن لا تشعري بالذنب لأنك تعملين

أرادت منا الأم التي كانت موظفة بدوام كامل خارج المنزل؛ أنه لا ينبغي علينا الشعور بالذنب لعملنا، سواء أكان ذلك عن خياراً أو ضرورة. سيتعلم منا أطفالنا، كيفية القيام بإعالة اسرة وكيف يمكن للإنسان أن يتبع شغفه في الحياة.

7. كوني لطيفة مع نفسك

قد لم تخسري كل الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل وربما لن تفعلي هذا إطلاقاً. وربما كنت قد نسيت تعبئة بنزين في سيارتك أو أنك تصلين متأخرة دائماً إلى عملك وخاصة بعد صباح مجنون تملأه مشاحنات مع أطفالك. في بعض الأيام سوف تشعرين بالفشل، ولكن قالت لي أم لثلاثة أطفال أنه من المهم جداً أن نحب أنفسنا. إذا لم نفعل ذلك، كيف يمكننا أن نتوقع من أطفالنا أن يحبون أنفسهم؟

8. كوني جزءاً في تعليم أطفالك

كما أن ام أخرى قالت لي، صحيح أن معظم المدارس لديها معلمين ومعلمات رائعين، إلا أن مسؤولية تعليم أطفالنا يتحمل الأهل جزءاً كبيراً منها. هي تعرف أن الحياة قد تكون مليئة بالأشياء، ولكن عند التطوع في المدرسة أو حضور بعض النشاطات التي تقام فيها، فإن كل هذا سوف يكون له تأثيراً إيجابياً على أطفالنا.

9. تذكري في أن تعتني بنفسك

في كثير من الأحيان، يضعن الأمهات أنفسهن في آخر قائمة أعمالهن. حيث وجهت لي أم الحديث، بأنها تريد الأمهات أن يتذكرن في تخصيص وقت لانفسهن، كالذهاب إلى شرب فنجان من القهوة مع أصدقائهن أو أخذ حمام ساخن طويل واحتساء كوب من الشاي من بعده. أرادت لفت انتباهي بأننا إذا لم نعتني بأنفسنا فكيف لنا الاعتناء بعائلاتنا.

*مترجم من المقال الأصلي من Parenting.com

Comments التعليقات

comments

إقرئي أيضاً  تجربتي: العمل من المنزل
وسوم , , ,