مقالات

تقضي ابنتي وقتها في الليغو والقراءة وهذه هي النتيجة

في , , , /بواسطة

قصة: أحمد عدلي، كتابة: سنا عويدات – من فريق أمهات ٣٦٠ 

اسمي أحمد عدلي.. أحبَبتُ أن أُشارِكَكُم قِصَتي أنا وعائِلَتي الصَّغيرة، زوجتي .. وابنتي .. نُور التي تبلغُ مِنَ العُمر ثماني سَنوات.

أنا وَزوجتي مِنْ نَفْس المرحلة العُمرية.. في مُنتَصَف الثلاثينات، وكِلانا درس في نَفْس الكُلية.. قِسم الهندسة. وفي نَفْس الجامعة أيضاً.. جامعة عين شمس.

أعلمُ جيداً أنَّ ما يَشْغَلُ بالَنا يومياً نحنُ كآباء وأمهات هو ماذا يُمكِن أن نُقدِّم لأبنائنا في سَبيلِ إِسعَادِهم ومَلئ أوقاتِ فَراغِهم، والأهمُّ مِنْ ذلِك بِطريقةٍ مفيدةٍ ومسلية.

تقضي ابنتي وقتها في الليغو والقراءة وهذه هي النتيجة

قُمْتُ أنا وزوجتي بتَجرُبةِ العَديدِ مِنَ الألعاب مَع ابنتِنا نور مِثل البازل ( Puzzle )، الدُّمى، الشَّطرَنج، وألعاب أُخرى مِنْها لُعبَة الليجو (Lego) والتي كانت بِلا شَكْ المُفضَّلة لَدَيها. لاحَظْنا كَمْ مِنَ الوَقت كانت تُحِبُ أن تَمضِيَه كُلَّ يوم في تركيبِ القِطَع وتَفكيكها مَرَّة تِلوَ مَرَّة.  وَحتى تَطَورها في تركيبِ القِطع مِنْ أشكال بَسيطة إِلى أشكال أكثر تعقيداً وأكبرَ حَجماً.

لم يكُن بالأَمر السَّهل بتوفيرِ تكاليف مَثل هذهِ الألعاب بسبب إرتفاع ثمنها، غيرَ أننا لاحظنا أيضاً أنَّهُ كُلَّما اهتَمَمْنا أكثر في مَواهِبِها كُلَّما زادَ إبداعُها

أحببنا أن نَتدرَج مَعها في المُستوى تِبعاً لِعُمرها المُناسِب، إِلا أنَّها الآن تَلعَب في مُستويات تَفوقُ سِنَّها. لا بُدَّ أنَّها أخذَت تِلكَ الموهبة مني أنا وَوالدَتها. بالنسبةِ لي أحِبُ كثيراً القيامَ بالمشاريعِ الهَندسية. لَقدْ كُنتُ كالطبيب الذي يُحضِرُ لابنهِ حقيبةِ أدوات الطبيب كَلُعبَة.

في البداية لم يكُن بالأَمر السَّهل بتوفيرِ تكاليف مَثل هذهِ الألعاب بسبب إرتفاع ثمنها، غيرَ أننا لاحظنا أيضاً أنَّهُ كُلَّما اهتَمَمْنا أكثر في مَواهِبِها كُلَّما زادَ إبداعُها، فلَقَدْ تفاجأتُ بابنتي نور وهيَ تَقُوم حتى بتركيبِ دوائرَ كَهرُبائية وأجزاءٍ ميكانيكيةٍ صَعبة.. كَمْ أنا سعيدٌ و فَخور بِها.

قُمنا أيضاً بإضافةِ أنشطةٍ أُخرى مِثْل الرَسم، والقِراءة كجزءٍ مِنَ النَشاط اليومي وليسَ مُجرَّد هِواية تُمارِسُها في وَقت الفَراغ..

تقضي ابنتي وقتها في الليغو والقراءة وهذه هي النتيجة

بَدأنا بِقراءةِ قِصص قَصيرة و مُبَسَّطَة، ثُمَّ تَدرَجْنا شيئاً فَشيئاً تماماً مِثلَ أيّ نَشاط تمارِسُه. وَبعدَ خَمْس سَنوات بَدأَتْ تقرأ الكَلِمات البسيطة في قصصٍ مُصَوَرة، ثُمَ أصبحَت تستطيعُ قِراءة مَجلات خاصة للأطفالِ مِثل مَجلة ميكي، ماجد، وباسم.

لَقَدْ أثمرَتْ كُلُّ هذهِ النَشاطات في شخصيةِ ابنَتِنا نور..  وحتى في تَفوقها الدراسِيّ، هي الآن مِنْ ضِمن الثلاثةِ الاوائل في مدرسَتِها. بَلْ وأثرَت أيضاً في تفكيرِها بِكُل ما حولها، تتساءل أحياناً ” أبي، كيفَ تُشرقُ الشَمْس؟ ”

بَلْ وَحتى في آليةِ عَمَل الأشياء مِنْ حَولنا.. فتتساءل أحياناً أُخرى، ” وَكيف تَطيرُ الطائِرة؟”

وأصبحنا نتناقش مُطَولاً في كُلِّ تِلكَ الأمور.

ولا بُدَّ مِنْ ذِكرِ الدور الكبير الذي تُقدِّمُهُ والِدتها لها في مُتابَعةِ واجباتها المَدرسية، كُلّ ذلِكَ ساهم معاً في رَفعِ مُستواها الدراسِي أكثرَ وَأكثر.

لَقَدْ كان دوري أكثر في مُمارَسةِ الأنشطةِ الإبداعية، وَالرَسم، والرحلات واللَّعِب في إجازةِ نهايةِ الأسبوع. لَكنَّنا حَرَصنا معاً على التعاون فيما بيننا في سبيلِ إيجاد بديلٍ نافِعٍ ومُمتِع لابنَتِنا عن الآي باد، وَالتِلفاز، والموبايل قدرَ المُستَطاع. لِما لِتلكَ الأجهزةِ مِن دورٍ كبيرٍ في تثبيطِ قُدرات الطِفل في تطوير التفكيرِ والإبداع. لأنَّ الطفل يعتمدُ فيها على تلقي المعلومة دونَ أن يَتفكر بِها أو يَستِنتِجها مِن نفسِه وما حولَه.

لَقَدْ كانَ الأمرُ مُثمِراً جِداً. وكأنَّها نبتة كُلَّ ما اعتنيتَ بِها كُلَّما نَمَتْ وازدادت قُوةَ وَكَبُرَت أكثرَ وَأكثر.

نصيحتي لِجميعِ الآباءِ والأُمهات في الابتعادِ عَن الحُلول السَّهلة وَالفورية لإِشغال الأطفال، كالموبايل والكارتون وألعابُ الكُمبيوتر. لأنَّكم ستشعرونَ بالنَدَم لاحِقاً حِينما تَجِدُ طِفلِكم بِمُستوى ضعيف في الأنشطةِ المدرَسيةِ الأساسية كالقِراءة، وَالكِتابة، والرَّسم.

لا بُدَّ من الاستثمار في عقول أطفالِكُم وتفكيرهِم، وابدأوا في تنميتِها مُنذُ الصِّغر بطريقةِ التفاعل والتواصل مع عالمهم الحَقيقي وذلكَ بإشراكهم في ألعاب ونشاطات تُحَفِزُ أدمِغتهِم وحواسهِم، واحتكاكهِم مع العالم الواقعي والحقيقيّ وليس الافتراضيّ والوَهمي.

أهم ١٠ أمور تعلمتها منذ فقـــدان طفلي

في , , /بواسطة

بدأت قصة ريتشارد برينغل منذ سنة وشهر تقريباً عندما فقد ابنه “هيغي” ذو الثلاثة أعوام. تغير عالمه وانقلبت حياته وعائلته رأساً على عقب من وراء ما حدث. كان هيغي طفلاً سعيداً مفعماً بالحيوية كوالده ولكنه كان يعاني من حالة صحية في الدماغ إحدى أعراضها أو مخاطرها هو حدوث نزيف دماغي بنسبة ٥%.

أهم ١٠ أمور تعلمتها منذ فقـــدان طفلي

ولكن، بعد مرور ثلاثة أعوام حدث ما لم يتوقعه والدا هيغي وهو أن يصاب طفلهم بالنزيف رغم ضآلة نسبة حدوثه! ولم يستطع هيغي التغلب عليه، فخسرته عائلته في شهر آب العام الماضي.

أهم ١٠ أمور تعلمتها منذ فقـــدان طفلي

المصدر: صفحة ريتشارد على الفيسبوك

لم يستطع ريتشارد نسيان تفاصيل الأيام والأشهر التي عاشها مع طفله، وأصبح يعيد في مخيلته شريط حياتهما معاً كل يوم. وبعد مرور سنة من الحادثة، قرر ريتشارد مشاركة الأهل حول العالم الدروس التي تعلمها بعد أن فقد طفله، محاولةً منه بالقيام في فتح أعين من حوله من آباء وأمهات لأن يستمتعوا في كل ثانية من حياتهم مع أطفالهم مهما كانت متعبة ومهما كانت ظروفهم صعبة. فكتب:

 

  1. مهما أعطيت من الحب والقُبل لطفلك فلا شيء يسمى بالكثير.

 

  1. هنالك دائماً متسع من الوقت لديكم. توقفوا عما تفعلونه وابدؤوا في اللعب ولو لدقيقة واحدة. أي شيء يمكنه الانتظار.

 

  1. قوموا بأخذ العديد من الصور وتسجيل العديد من أشرطة الفيديو. يوم واحد قد يكون كل ما لديكم.

 

  1. لا تهتموا بالمال، اهتموا بالوقت. أتعتقدون أن ما تصرفونه من أموال مهم؟ كلا، بل ما يهم هو ما تفعلونه. اقفزوا في برك المياه بعد يوم ممطر، اذهبوا في نزهة سيراً على الأقدام، اسبحوا في البحر، اصنعوا خيمة في المنزل واستمتعوا في أوقاتكم. فهذا كل ما يريدونه. فأنا لا أستطيع تذكر ما اشتريناه أنا وهيغي كل ما أتذكر فقط هو ما فعلناه.

 

أهم ١٠ أمور تعلمتها منذ فقـــدان طفلي

المصدر: صفحة ريتشارد على الفيسبوك

  1. الغناء. قوموا بغناء أغانيكم المفضلة معاً. أسعد ذكرياتي مع هيغي وهو جالس على كتفي أو بجواري في السيارة ونحن نقوم بغناء أغانينا المفضلة. فمن خلال الموسيقي تنشأ الذكريات وتبقى.

 

  1. تمسكوا بأبسط الأشياء. أوقات المساء، أوقات النوم وروتينه، قراءة القصص. الأكل سوياً، كسل عطل الأسبوع. هذه الأشياء البسيطة هي ما أفتقدها أكثر من غيرها. لا تدعوا تلك الأوقات تمر بكم دون ملاحظتها.

 

 

  1. لا تخرجوا من المنزل أو تتركوا من تحبون بلا قبلة الوداع وحتى لو نسيتم، عودوا وقبّلوهم. فلن يمكنكم أن تعرفوا أبداً ما إذا كانت هذه آخر مرة ستحصلون على فرصة كهذه.

 

  1. اجعلوا من الأشياء المملة متعة. رحلات التسوق، الرحلات الطويلة في السيارة أو حتى أوقات المشي إلى البقالة. كونوا بسيطين والعبوا دائماً، قوموا بإلقاء النكات هنا وهناك، اضحكوا، ابتسموا واستمتعوا في أوقاتكم. فكل هذه الأمور مهام وسوف تنتهي عاجلاً أم آجلاً. الحياة قصيرة جداً، قوموا باستغلال كل لحظة فيها بالتسلية والاستمتاع.
  2. احتفظوا بمذكرة. قوموا بكتابة كل شيء فيها عن أطفالكم، ما يضحككم من أقوالهم وأفعالهم وأي شيء جميل عنهم. بدأنا بالقيام بذلك فقط بعد أن فقدنا هيغي. أردنا أن نتذكر كل شيء عنه. وبدأنا الآن في فعل هذا لكل من هيتي وهيني أيضاً. ستبقى هذه الذكريات في حوزتكم، مكتوبة إلى الأبد، يمكنكم العودة إليها كلما شئتم وتقدم بكم العمر.

 

  1. تذكروا إن كان لديكم أطفال يمكنكم تقبيلهم قبلة ليلة سعيدة، تناول الإفطار معهم، المشي إلى المدرسة، إدخالهم إلى الجامعة أو حتى حضور أعراسهم وزواجهم؛ فأنتم ممن أنعم عليهم الله لا تنسوا هذا أبداً.