مقالات

بالفيديو: طفلة رضيعة تسمع صوت أمها لأول مرة

في /بواسطة

ضعوا بجانبكم مناديل ورقية تحضيراً لهذا الفيديو، فمشاهدة رد فعل هذه الطفلة الصغيرة عند سماع صوت أمها لأول مرة يأسر القلوب.

نراها تبتسم للحظة وتبكي بأخرى ثم تعود للابتسام، كلها مشاعر سعادة وحماس لسماع صوت أمها، الصوت الذي تاقت لسماعه من أول يوم في حياتها. فما بالكم عندما سمعت كلمة “أحبك”!

قبل أكثر من شهر واحد، تم تشخيص شارلوت الصغيرة بضعف السمع الخلقي بعد فشلها في ثلاثة اختبارات لفحص السمع. كما حدثت كريستي كين – والدة شارلوت- مجلة Parents: “صدمنا عندما عرفنا النتيجة، كنت أقول لنفسي أنها مجرد سوائل عادية في الأذنين. فليس لدينا تاريخ عائلي يتعلق بمشاكل في السمع أو الأذنين سواء من طرف عائلة زوجي أو عائلتي. قمنا في البحث على الإنترنت وتواصلنا مع عائلات تمر بنفس التجربة، فتفاجأنا بكم الخيارات المتوفرة في أيامنا هذه للأطفال الصم. وقررنا أن نفعل ما بوسعنا لتعيش طفلتنا حياة سعيدة وأن نعطيها الفرصة لتحقيق أحلامها وأن تعرف كم هي مميزة.”

وعلى ما يبدو أن شارلوت سعيدة جداً بسماعتها الجديدة، لا تكف عن الضحك والتبسم كلما سمعت صوت والدتها، وفقاً لحساب أمها كريستي كين على انستغرام. الذي ذكرت فيه أيضاً، أن شارلوت ستخضع لعملية جراحية في المستقبل لزراعة قوقعة، والتي ستساعدها للسماع بوضوح أكثر. وحتى ذلك الوقت سيكتفون باستخدام السماعة التي يعتبرونها أولى الخطوات الناجحة في رحلة علاجها.

كما حثت كين أهالي الأطفال الذين يعانون من فقدان السمع على التواصل مع عائلات أخرى مثلهم للحصول على الدعم والمشورة. “نحن نفهم المشاعر التي تنتابكم عند سماع الخبر لأول مرة. ولكن تذكروا دائماً مدى قوة وإصرار هؤلاء الأطفال على تحدي الصعاب. لذلك، قوموا بالبحث عن ثقافة الصم وعمليات زراعة القوقعة حتى تتمكنوا من معرفة ما يناسب أطفالكم. فكلما تعاملتم مع الموضوع في وقت مبكر كلما زادت فرص تطور أطفالكم لغوياً.”
هذا ما نأمله لعائلة كين وابنتهم الجميلة شارلوت!

 

*المقال مقتبس من مجلة Parents.

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

في , /بواسطة

بالنسبة للبعض منا، مشروبات الطاقة هي الطريقة الوحيدة التي تساعدنا على عيش أيام العمل المليئة بالمهام. إلا أن معظم الناس نادراً ما يفكرون بمدى تأثير كميات الكافيين والسكر هذه على الجسم. في أبريل / نيسان هذا العام، توفي مراهق في ولاية كارولينا الجنوبية فجأة من جرعة زائدة من الكافيين بسبب مشروبات الطاقة. والآن، والد جديد يدعى أوستن، الذي -ومن حسن حظه- نجى من تأثيرات هذه المشروبات، بأعجوبة، بعد الإفراط في شربها لمدة أشهر لتساعده على التأقلم مع جدول عمله الطويل.

زوجته، بريانا، التي كان يبعد موعد ولادتها لطفلهما الأول بضعة أسابيع في ذلك الوقت، قررت أن تشارك قصتهما المروعة عبر موقع الفيسبوك لتري العالم كيف كاد ينهار عالمها في ليلة وضحاها. ساعدتها سارة إندريس، مصورة فوتوغرافية من ساكرامنتو، كاليفورنيا، في تصوير سلسلة من صور مؤثرة لتوثيق الصراعات اليومية التي تواجه هذه الأسرة الشابة عقب ما حدث لأوستن في المستشفى.

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

ما هي تفاصيل القصة؟

“مرحبا، أنا اسمي بريانا، وهذه هي قصتي…

لا يعرّف الحب بالأشياء الصغيرة. ليس بالمكالمات الهاتفية، ولا مواعيد الغرام أو حتى الذكريات. بل الحب أن تكون مستعداً للتضحية بأشياء لم تعتقد قط أنك ستضحي بها يوماً. الحب هو أن تفكر بغيرك وأن تكون معطاءً بلا حدود.

هل شعرت يوماً بأن حياتك تهتز من تحت أقدامك؟ هل صدمتك الحياة لدرجة أن اختلطت مشاعرك في داخلك لتترك تتخبط يميناً ويساراً؟ فأنا مررت بتجربة لم أعتقد يوماً أنني سأمر بها… كل هذا وأنا حامل بشهري التاسع بطفلي الأول.

كنا أنا وأوستن متحمسين جداً لمقابلة طفلنا، إحضاره معنا إلى بيتنا… وأن نكون عائلة.”

كان أوستن قد اعتاد على شرب مشروبات الطاقة ليتأقلم مع طبيعة عمله وطول ساعاته، ولم يكن ليتصور أنها ستدخله إلى المستشفى.

“لم أكن أتخيل أنني إن نمت تلك الليلة سأستيقظ وأرى أن عالمي وقد انقلب رأساً على عقب في غضون ساعات! أذكر صوت أم زوجي التي أيقظتني قائلة “تعرض أوستن لحادث”. كل ما عرفته أن زوجي في المستشفى! والأسوأ من ذلك أنني لم أعرف سبب دخوله.

بعد ساعتين من القيادة بالسيارة إلى المستشفى، علمت أن زوجي، والد طفلي، والذي أحبه من أعماق قلبي يعاني من نزيف في الدماغ. لماذا؟ استنتج الأطباء (بعد أجراء فحوصات السموم والمخدرات) أن سبب هذا الحدث الرهيب يرجع إلى استهلاكه المفرط من مشروب الطاقة التي اعتاد مؤخراً على شربها.

كان أوستن في غرفة العمليات… وبعد انتظار ٥ ساعات مؤلمة، استطعنا رؤيته. ولكن في حين كان تركيز الجميع على وجهه وجسده الممتلئان بالأنابيب والأجهزة، كل ما أمكنني رؤيته هو رد فعل والديه. رأيت الضوء يخفت من عيني أمه التي تراقب ابنها الراقد بلا حراك على سرير المستشفى ووالده الذي انهار بالبكاء متكئاً بزوجته، كلهم تساؤل إن كان ولدهم سيستيقظ!

مراقبة هذه العائلة – عائلتي الجديدة، التي أحبها وأصبحت جزءاً منها تنهار بهذا الشكل… هو من أسوأ المشاعر التي أحسست بها أكثر من أي وقت مضى.”

بعد نزيف الدماغ وعمليات جراحية متعددة، ترك أوستن مع حفرة في الجزء الأمامي من جمجمته لا يمكن إصلاحها، وزوجة على حافة ولادة طفلهم الأول.

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

“اليوم التالي كانت الجولة الثانية من عمليات جراحة الدماغ، تبعها سكتات دماغية، تشنجات، تورم وأشياء كثيرة لم نكن مستعدين لها.

عشت لحظات بجانب سريه وأنا أصلي أن يعود إلى صحته، وأردته أن يعرف أنني لن أتخلى عنه في أي يوم من الأيام مهما حصل.

بعد العيش لمدة أسبوعين في المستشفى والتساؤل إن كان سيبقى على قيد الحياة، عدنا إلى منزلنا. وحان وقت ولادة طفلي.”

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

“لن أكذب، كان الموقف صعب جداً. كنت قد خططت على أن يكون أوستن جزءاً من هذه اللحظة الرائعة؛ يمسك بيدي، يقطع الحبل السري ويرحب بابننا عند مجيئه على هذا العلم. لم يبدو الأمر عادياً أبداً بالنسبة إلي!

 

ولكن، كانت معجزة حقيقية عندما استيقظ أوستن بعد ولادتي. مضى نحو أسبوع دون رؤيته وكنت أبكي كلما نظرت إلى طفلي الذي يشبه أباه تماماً. فلم أستطع الانتظار أكثر من أسبوع، هرعت إلى المستشفى لرؤيته. كان عليّ إخباره عن طفلنا وأننا في حاجته.”

كانت معجزة…استيقاظ اوستن من هذه الإصابة الصادمة بعد فترة وجيزة من الولادة، ولقائه لطفله بعد شهرين من الولادة.

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

“مضت أسابيع عدة ونحن ننتقل من طبيب لآخر ومن عملية لأخرى. بحثت له عن كل فرص للعلاج.
بعد أن بلغ طفلنا شهرين وأكثر بقليل من العمر، التقى بوالده أخيراً. وبالفعل أتى اليوم الذي خفت ألا نعيشه أبداً. هذا هو اليوم الذي استعاد قلبي به بعضاً من سعادته.

نعمن حياتنا ليست طبيعية؛ هناك زيارات الأطباء ورحلات إلى المستشفى – الكثير منها بحيث لا يمكنني تعدادها.

ها نحن هنا نحارب.”

تمضي بريانا كل يوم الآن في رعاية طفلها الجديد وزوجها، وهو دور تقبلته بقوة شديدة

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

“استيقظ كل يوم لرعاية صبي صغير جميل وزوجي. أقوم بإعداد وجبات الطعام، القيام بالعلاج الطبيعي، علاج النطق والعلاج الوظيفي. أساعده في نظافته الشخصية وأساعده على المشي. أساعده في كل جانب من جوانب حياته. ومن بين هذه المهام فأنا أقوم أيضاً برعاية طفل صغير يبلغ من العمر ثمانية أشهر، أنا متعبة ولكننا نحاول عيش حياتنا بكل ما نستطيع.”

قصتهم ليست ببسيطة، ولكنها مثال حيّ على الحب الحقيقي وحب العطاء بلا مقابل…

هذا ما فعله مشروب الطاقة بزوجها قبل أسابيع من ولادتها

Image credits: Endres Photography

“لم يعد أوستن نفس الرجل الذي أحببت، ولكني ما زلت أقع في حبه كل يوم. نحن نحاول جاهدين لمساعدته على التعافي ولجعل حياته أفضل. سنصل إلى هدفنا في يوم من الأيام.

حتى يحين ذلك الوقت، لن أتخلى عنه أبدأً. لأن الحب هو العطاء والإيثار، وأنا أحبه أكثر من الحياة نفسها. ”

هل ينبغي أن يأخذ الناس المخاطر الصحية لمشروبات الطاقة على محمل الجد؟ شاركونا آراءكم…

 

*صدر هذا المقال باللغة الإنجليزية على موقع BoredPanda.

ما القصة وراء صورة الأم التي علّق عليها آلاف الناس؟

في /بواسطة

مضت سنة على تداول هذه الصورة لمولي لينسنغ على الإنترنت، تم أخذ صورتها بلا إذن، تقول إنها لا زالت تطاردها في كل مكان!

ما القصة وراء صورة الأم التي علّق عليها آلاف الناس؟

مولي لينسنغ مع ابنتها في مطار كولورادو المصدر:today.com

تم أخذ هذه الصورة في مطار كولورادو العام الماضي، كانت مولي متجهة إلى موطنها بعد رحلة زيارة لأهلها مع ابنتها الرضيعة، أنستازيا التي كانت تبلغ من العمر شهرين. تم تصوير هذه الأم وهي تلعب بهاتفها المحول، واضعةً طفلتها على الأرض في المطار فوق بطانية صغيرة. ومن هنا انتشرت هذه الصورة عبر الإنترنت.

لم يكاد يمر وقت قصير، إلا وبدأت الأحكام تطلق على مولي يميناً ويساراً؛ “من هذه الأم التي تهتم بهاتفها أكثر من طفلتها؟” “ارفعي أعينك عن هاتفك وانظري إلى طفلتك” “قال آينشتاين: أخاف من اليوم الذي ستطغى به التكنولوجيا على الإنسانية… سيمتلئ العالم بأجيال غبية.”… إلخ

ما القصة وراء صورة الأم التي علّق عليها آلاف الناس؟

ما وصل لينسنغ من تعليقات المصدر: today.com

لم تعلم مولي بأمر الصورة إلا بعد مرور أشهر من الحادثة، حين بدأت تراها في كل مكان. حتى أن بعض الناس قاموا في البحث عن هويتها وتعرفوا عليها، ثم بدأت تصلها رسائل على صفحاتها مختلفة المضمون، منها من دعمها وتعاطف معها ومنها من لقبها ب “أسوأ أم”.

 

فما الذي حدث بالفعل؟

قالت لينسنغ لموقع TODAY” كنا قد علقنا في المطار بسبب مشاكل في النظام الإلكتروني لشركة دلتا للطيران.” مما أدى إلى تأجيل وتأخير موعد رحلتها أكثر من مرة، فبقيت في المطار تنتظر لمدة ٢٠ ساعة متواصلة مع طفلتها الرضيعة.

ما القصة وراء صورة الأم التي علّق عليها آلاف الناس؟

مولي لينسنغ وابنتها الصغرى أنستازيا المصدر:today.com

“حملت أنستازيا بحمالة الأطفال لساعات عدة، حتى تعبت ويداي لم تعد قادرتان على حملها. حتى أنها هي نفسها أرادت الاستلقاء والتمدد.” “كما كان عليّ أن أطمئن أفراد عائلتي وأن أخبرهم عن مكاني وعن سبب تأخر رحلتي قبل أن يقلقوا أكثر ويفقدوا أعصابهم لتأخرنا.”

“أنا أشعر أن هناك من تطفل على خصوصيتي.” ثم تابعت، “أنا أعمل كممرضة أطفال وكنت قد بدأت دوامي في طابق الولادة وبعد رؤيتي لصورتي، خفت أن تصل لأحد زملائي أو مديري وأن يتم فصلي بناءً عليها وأن أخسر مصداقيتي كممرضة أمامهم. ولكن، الحمد لله لم يحدث هذا الأمر ولكنه كان وشيكاً.”

ما القصة وراء صورة الأم التي علّق عليها آلاف الناس؟

مولي مع زوجها ، نيك، وبناتها أجاثا ٤، فيليستي ٣، أنستازيا ١ المصدر: today.com

وبعد مرور بعض الوقت، لم تعد الصورة تشغل بال مولي حسب قولها، وعندما تراها قد انتشرت مجدداً على الإنترنت فإنها تحاول تجاهلها والتركيز على ما هو مهم.

“أنا أقوم بتجاهل هذه الصور والتعليقات وأعتمد على من هم حولي الذين يعرفونني جيداً، فأنا لست قوية كالإنترنت، ولكني أعلم أنني أم رائعة لأطفالي فأنا أحبهم كثيراً وأعمل جاهدة لتربيتهم تربية سليمة!”