مقالات

٧ نصائح لمساعدة طفلك على التوقف عن تبليل فراشه

في , , /بواسطة

تبليل الفراش أمر شائع جداً في مرحلة الطفولة، فحسب تقرير الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ٢٠% من الأطفال في سن ٥ سنوات يبللون فراشهم و١٠ % من الاطفال في سن٧ سنوات و٥ % من الأطفال البالغين من العمر١٠ سنوات.

في معظم حالات تبليل الفراش يكون الجهاز العصبي والجهاز البولي في طور النمو والنضوج ولا داعي للتدخل قبل عمر الخمس سنوات. لذلك لا ينصح قبل هذا العمر بالتدخل لتدريب الطفل للوصول إلى الجفاف خلال الليل.

إضافة إلى كون جهاز الطفل البولي والعصبي للطفل في طور النمو، فإن هناك أسباب أخرى لتبليل الفراش خلال الليل، منها أسباب جينية أو بعض الحالات التي تستدعي التدخل الطبي. شرب كمية كبيرة من السوائل قبل موعد النوم قد يسبب تبليل الفراش ولكن غالباً لا يكون السبب الرئيسي لتكرار هذا السلوك.

تميل الكثير من الأمهات -قبل عمر الخمس سنوات وحين البدء بتدريب الطفل لدخول الحمام خلال اليوم -بإيقاظ أطفالهن عدة مرات للذهاب إلى الحمام، وهذه من أسوأ النصائح التي يمكن أن اتباعها في هذا العمر لعدة أسباب، منها:

  1. تؤدي هذه الطريقة إلى إرهاق الطفل، وتقليل جودة نومه، وقطع دورات النوم التي يمر بها الإنسان خلال الليل والتي تتحكم بالكثير من الوظائف الحيوية مثل النمو، الذاكرة والمناعة.
  2. هذه الخطوة قد تؤدي إلى التبول اللاإرادي، فحين نوقظ الطفل لعدة ليالي في وقت محدد للذهاب للحمام ويفوتنا إيقاظه في ليلة غالباً ما يحدث هو تبليل الطفل لفراشه في هذا الوقت.
  3. الأهم وهو أن الوصول للجفاف الليلي يحدث تلقائياً عند الطفل بعد ضبط التدريب خلال النهار وبعد اكتمال نمو الجهاز العصبي والبولي كما ذكرت سابقاً. تذكر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال إن حوالي 90 % من الأطفال يتفوقون على ترطيب الفراش بمفردهم بحلول سن ٧ سنوات. لهذا السبب فإن معظم الأطباء لا يقترحون علاجات ترطيب الفراش، مثل منبه الرطوبة أو صرف الأدوية، للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 سنوات.

عوضاً عن ذلك فأنا اقترح إجراءات روتينية تفيد سلوكيات النوم بشكل عام، والوصول إلى الجفاف الليلي بإذن الله:

  • تثبيت موعد النوم، إذ أنه من الملاحظ أن اضطراب مواعيد النوم، يؤدي بصورة أكبر لتبليل الفواش خلال الليل.
  • روتين مريح قبل النوم، ويحتوي على ثلاث إلى أربع خطوات نقوم بتكرارها كل يوم بنفس الترتيب.
  • تحديد كمية السؤال قبل موعد النوم فقط، مع مراعاة الحصول على كمية كافية منها خلال اليوم.
  • عدم لوم الطفل لتبليل الفراش، وعوضاً عن ذلك أخذ الاحتياطات مثل وضع غطاء يمنع تسرب البلل لمرتبة الطفل، وارتداء ملابس داخلية تمتص البلل فقط خلال الليل.
  • الانتظار إلى أن يصل الطفل للعمر المناسب للجفاف الليلي.
  • استشارة الطبيب حين ملاحظة أعراض أخرى أو عند الشعور بعدم الراحة أو الشك بالموضوع.

ولا بد لي من تذكيركم أنه لا بد من مراعاة البدء بالتدريب النهاري للحمام في العمر المناسب والذي غالباً وليس دائماً يكون بين عمر ٢٤ إلى ٣٦ شهر. بالإضافة إلى وجود العديد من الإشارات الذهنية والجسدية واللغوية المتعددة والتي لا يعني ذكرها الآن والتي تخبرنا أنه حان الوقت للبدء بتدريب الحمام.

بشكل عام، هذا الموضوع من أكثر الأمور التي تثير القلق والتحدي لدينا نحن الأمهات، وعلى الرغم من النصائح والبرامج العديدة المتوفرة لتسهيل هذه العملية إلا أنه وبلا شك موضوع يحتاج الكثير من الجهد والصبر. حظاً موفقاً لمن ينوي البدء بذلك، ولمن انتهى من تدريب أطفاله أقول… مبروك!

كيف أقنعت أطفالي بأكل الخضراوات… وأحبوها بالفعل!

في , , , /بواسطة

بقلم: شيريل باباس

كنت أقف أمام الخلاط دائماً حتى لا يستطيع أولادي (أربع وست سنوات) رؤيتي وأنا أهرس الكوسا المسلوق، الفلفل الأحمر والأصفر، السبانخ – كنت أضع كل شيء في الخلاط بسرعة، أتنفس الصعداء حين يتوقف صوت الطحن ويصبح صوت الخلط هادئاً. كنت أتأكد أن أولادي منشغلين في اللعب، وعادة ما يكونون يلعبون الليغو على طاولة المطبخ بجانبي. بالتأكيد، يمكنني وضع بعض الخضروات على الطاولة ولكن سيأكلون قطعتي بروكلي وقطعتين من الجزر فقط، وأنا أشعر أن هذه الكمية لا تكفي لتزويدهما بما يحتاجان يومياً من عناصر غذائية.

تغير كل هذا عندما وصلتنا في يوم من الأيام رسالة من روضة ابني، أعلنت فيها معلمة الرياضة عن مسابقة غذائية ستبدأ في شهر آذار، وأسمتها “المطلوب خمسة!”. استخدمت هذا الاسم بناء عما صدر من توصيات عن المؤسسة الوطنية للسرطان والتي أشارت إلى أن على الفرد أن يأكل خمس حصص من الفواكه والخضار يومياً. كما أضافت المعلمة في الرسالة، أن جميع الطلاب في صفوف الروضة سيشاركون بهذه المسابقة وعلى أن يكون هدفهم ثلاث حصص في اليوم على الأقل لمدة شهر آذار كاملاً. الجائزة؟ الصف الذي يجمع أكبر عدد من حصص الفواكه والخضار سيتمكن من اختيار النشاط الرياضي الذي يريدون في الحصة المقبلة.

في تلك الليلة، وأنا جالسة مع زوجي على الأريكة، نأكل رقائق البطاطس المقلية، تذكرت الرسالة وفكرت أنها ممكن أن تساعدنا كأهل أن نحسن من نمط حياتنا الغذائي. فاقترحت عليه قائلةً: “ما رأيك أن نشارك أطفالنا هذا التحدي؟”. أجابني بعد أن انتهى من أكل آخر حبة من الرقائق: “لم لا!”.

في صباح اليوم التالي أخبرنا الأولاد أننا سنشارك معهم في المسابقة. قال ابني ذو الأربع سنوات “حتى أنا؟”، أجبته: “حتى أنت”. وسألني طفلي الأكبر: “على ماذا سنحصل إن شاركا معكم؟”. قلت له: “جائزتنا مثل جائزة المدرسة، إن فزتم يمكننا القيام بأي نشاط من اختياركم -لكن ضمن المعقول-“. ثم ضحكنا معاً.

وبالفعل، قام الأولاد بتحضير روزنامات تشير إلى كل يوم وقاما بتزيينها بالصور والألوان ليتتبعا كمية الحصص التي سيأكلانها يومياً. وبعد انتهائهما علقتهما على جدار بمستوى يناسب طولهما ليتمكنا من تسجيل الحصص بسهولة. كانا متحمسين جداً لدرجة أنهما أرادا البدء في نفس اليوم! ولكني أخبرتهم بأننا لن نبدأ إلا بأول يوم من شهر آذار القادم.

بدت الفكرة ممتازة بالنسبة إلينا بما أننا عائلة تنافسية بعض الشيء، ولكني لم أعتقد أنهما سيلتزمان بها أو يأخذانها على محمل الجد؛ بناء على تجربتي معهما وجدول المهام المنزلية، كنت أتعب وأنا أطلب منهما الالتزام به تسجيل ما أنجزا منها! فقلت لنفسي إما سيأكلان الكثير من الفاكهة وينسون الخضار -لأنهما يحبانها كما أحب رقائق البطاطس- أم أنهم سينسون الأمر بأكمله بعد بضعة أيام.

الأمر المذهل… أنهم التزموا ولدرجة كبيرة لا يمكن تصديقها!

“هل تعتبر هذه حصة ماما؟” كانا يسألاني كل يوم تقريباً. يسجلان “خمس قطع بروكلي، ٤ قطع جزر، سبانخ…” وهكذا، حتى ابني بعمر المدرسة اكتشف متعة تناول طبق من السلطة الخضراء المتبلة بالخل! حماسهم هذا قام بتحفيزنا، أنا ووالدهم، واستطعنا أن نكون زوجين صحيين، الأمر الذي لطالما أردنا أن ننفذه.

لا أدري ما هو السبب الفعلي وراء نجاح هذا الفكرة، أهو اهتمامهم بتعبئة الروزنامة أم لأنهم يحلمون بالذهاب إلى مدينة الألعاب أم لأنهم سيتمكنون من التغلب على والديهم (الأمر الذي يتمناه كل طفل هاهاها…).

عليّ الاعتراف أن طفلي الصغير لم يستطع الاستمرار. بدأ يقول في الأسبوع الأخير: “لا يهمني إن فزت أم لا” والشوكولاتة تملأ خديه. ولكن طفلي الأكبر بقي مهتماً بالأمر، حتى أنه بدأ بقراءة النشرة الغذائية الموجودة على الأطعمة التي نشتريها (“ماما عصير البرتقال هذا مفيد لك فهو خال من الصوديوم!!”).

في اليوم الأخير للمسابقة، تعادل ابني الأكبر مع أبيه. قال له والده: “سأفوز عليك لا محالة” ونن جالسون نتناول طعام الفطور. وبعد أن نهض ابني من على الطاولة همست لزوجي بأن يسمح له بالفوز هذه المرة فهو يستحقه، نظر إليّ وابتسم.

في مدينة الألعاب، راقبنا أطفالنا وهم يهاجمون الدينوصورات، ونحن نحتسي القهوة فخورين بإنجازنا التربوي هذا. حتى أن صف طفلي هو الذي فاز بالمسابقة! ومن بعدها أصبح لدى طفلاي عادات غذائية صحية جيدة، حيث أصبحان يتناولان كميات جيدة من الخضار ولكن ذلك لم يمنعني من التوقف عن إضافة البطاط الحلوة لخلطة فطائر الإفطار (Pancakes).

 

*صدر هذا المقال باللغة الإنجليزية في المجلة الإلكترونية Real Simple.

طفلي… وأنا معك أنسى كل من حولي

في , , , , /بواسطة

بقلم: هبة زوانة، أم لثلاثة أطفال

نشعر أحياناً وكأننا نعيش قدر غير قدرنا وحياة مكتوبة لغيرنا… ونقبل أن نعيشها بكل أفراحها… هفواتها… مرحها… قهرها وحزنها… ونجسد كامل مشاعرنا لها…ونخيط كل أثوابنا لتناسبها.. ونتحمل فوق طاقاتنا وأعباء يومنا.. كإنما نتحدى أجساداً خلقت لتعمل دونما كلل ولا تعب…

رزقت بطفل يحتاجني وأحتاجه… هو ليس بمقعد ولا بعاجز هو روح الشمس والقمر، هو نعمة أنزلت علينا كي نحمد الله أكثر… عيونه كلؤلؤ من أجود الأنواع وأعمق البحار، لو أستطيع اعطاءه قدمي ليجرب طعم الحياة وهو يمشي لوحده كي يجرب هوسه الرياضي في حذاء ميسي…

طفلي... وأنا معك أنسى كل من حولي

أكون بعيدة عن كل العوالم وأنا معه وأدخل عالم آخر أعيشه معه، وأتخيله كما أردته لا كما شاء الله، فأمسك يديه واركض نحو الحياة ويعود ليحذو حذوي مبتسماً عاشقاً لكل خطوة بقدميه العاريتين، كأنه يتساءل عما يحدث لجسده النحيل الأبيض فأقبل وجنتيه… أحيانا أراه متعثراً حتى في الخيال فأعود لعالمي وأدعو رحمن الدنيا ورحيمها أن يطلق قدميه، ويمشي كما أي إنسان مشى بكل عفوية واحتراف… ما عدت أبلل وسادتي ولا أدخل ظلمة النهار وأستفز من كل من هم حولي… أنت يا ولدي علمتني أن أحب الحياة وأن أكمل طريقنا ورحلتنا الطويلة معاً، وأننا قادرون أن نعيش أحلى أيام وليالي الحياة بأمل وشغف وإصرار للمستحيل أن يصير ليفرحنا وينسي ما هز بيتنا لسنين…

طفلي... وأنا معك أنسى كل من حولي

أنت يا كبدي أشعلت نار التحمل والصبر فما عدت أدري نفسي بأنني قادرة على حمل هذا الهم والسير فيه نحو المجهول، وما يشد على أزري أكثر مع اللحظات هو أملي بالله العليّ القدير أن يرسم حلمي حقيقة فأرى كل شيء متكامل متآلف أكثر… أحبك كالمعشوق الذي يناديني كل ليلة لأحبه وأتولع به أكثر وينهضني من وحش الليل إلى ينبوع الحياة المستمر…

لن أخرج من عالمي هذا… فطالما انتظرت الولوج إليه.. فالحياة لا تستحق ان نعيشها مهمومين.. ومكسورين ومحزونين.. بل هي تجارب نعيشها لنتأكد أن الابتسامة والفرح لن يذهبا بعيداً طالما حجزتها تذكرة ذهاباً وإياباً…

هل عليك أخذ مكمل غذائي لزيادة البكتيريا النافعة في جسمك؟

في , /بواسطة

كآباء وأمهات، فأنتم دائماً ما تفضلون وتهتمون لاختيار أكثر الأطعمة صحة وفائدة لكم ولمن تحبون. وبما أن هذا الأمر يحمل أهمية كبيرة معه فمن الجيد أن تقوموا بالبحث عن الأصناف التي تساعد في إمداد أجسامكم بكل ما يلزمها من طاقة وعناصر طبيعية. ولكن، قبل كل هذا عليكم معرفة كل العوامل التي تساعد على تكسير وامتصاص الأطعمة المفيدة لكم والتي سوف توصلكم لأسلوب الحياة الصحي الذي تطمحون إليه.

فما هي هذه البكتيريا النافعة؟ وما هي فوائدها؟

ليست كل الكائنات الحية الدقيقة سيئة. هناك العديد من الكائنات الحية الدقيقة المفيدة، مفيدة جداً وضرورية لصحة الإنسان. ويمكن العثور على هذه الكائنات الحية الدقيقة في الأنسجة البشرية والسوائل. الأمعاء البشرية، على سبيل المثال، يقال أن فيها تريليونات من الكائنات الحية الدقيقة (بكتيريا الأمعاء) التي تتجاوز أي جهاز آخر في الأعداد والأنواع. هناك علاقة متبادلة بين الإنسان وبكتيريا الأمعاء مما يعني أنهما يستفيدان من بعضهما البعض. بكتيريا الأمعاء مهمة جداً لصحة أجسامنا، يمكن أن نفكر بها وكأنها “عضو خفي” في أجسامنا. فهي لديها العديد من الفوائد، بعضها:

  • تساعد في تركيب المركبات الهامة التي يحتاجها الإنسان، مثل فيتامين B وفيتامين K، الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة (Short Chain Fatty Acids) التي تعتبر مهمة لأنسجة القولون والمستقيم، وتحافظ على سلامة أنسجتها،
  • تساعد في هضم أنواع معينة من الكربوهيدرات والألياف،
  • يمكن أن تساعد في تنظيم استجابات الجسم المناعية للالتهابات،
  • تمنع نمو البكتيريا السيئة
  • تركيبة بكتيريا الأمعاء الدقيقة تختلف من شخص إلى آخر، وتختلف عند الشخص نفسه اعتماداً على النظام الغذائي، البيئة، الإجهاد، والهرمونات…إلخ.

ما الذي يمكنكم القيام به للحفاظ على البكتيريا النافعة؟

الطعام الذي نأكله يساهم في نمو هذه البكتيريا. الأطعمة الجيدة والصحية يمكن أن تغذيها في حين أن الأطعمة السيئة يمكن أن تسهم في نمو البكتيريا السيئة بدلاً من نمو البكتيريا النافعة. وأن اتباع الحميات الغذائية التي تعتمد على تناول كميات كبيرة من اللحوم أو السكر أو الدهون يؤدي إلى زيادة أعداد ميكروبات الأمعاء المسببة للالتهابات. وأشارت دراسات مختلفة أن هناك رابط بين اضطراب الأمعاء الدقيقة والعديد من الأمراض المزمنة مثل السمنة، أمراض القلب والأوعية الدموية، السكري وحتى السرطان.

لذلك، من الجيد اتباع نظام غذائي جيد نظام غذائي متوازن من البروتين والألياف والكربوهيدرات صحية مع الكثير من الخضار والفواكه، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام لزيادة تنوع وأعداد بكتيريا الأمعاء النافعة.

هل للمضادات الحيوية تأثير على أجسادنا؟

لا تقوم المضادات الحيوية بالتخلص من البكتيريا السيئة فحسب بل تقوم بقتل النافعة منها أيضاً. لذلك، فإن تناولها لفترة طويلة يمكن أن يسبب الإسهال واضطراب في عملية الهضم بسبب التغير الذي حدث لبكتيريا الأمعاء. وقد أظهرت الدراسات حتى الآن أنه على الرغم من أن الجسم لا يمكنه أن يمتص العديد من العناصر الغذائية وهضم المركبات المختلفة أثناء فترة العلاج بالمضادات الحيوية، إلا أنه يمكن أن تعود كميات بكتيريا الأمعاء إلى معدلها الطبيعي بعد الانتهاء من العلاج. كما يعتقد أن استخدام المكملات التي تحتوي على البروبيوتيك والبريبايوتك يمكنها أن تساعد في تقليل أثر المضادات الحيوية على جسم الإنسان.

ولكن، ما هي البروبيوتيك والبريبايوتك؟

البروبيوتيك هي كلمة نسمعها في كل مكان في هذه الأيام. ولكن ما هي “البروبيوتيك” بالضبط؟

البروبيوتيك هي كائن غذائي حي ودقيق، وهي مفيدة للصحة. ويشار إلى أنها تساعد في استعادة توازن بكتيريا الأمعاء وزيادة البكتيريا النافعة في الجسم. الغذاء الأكثر شهرة الذي يحتوي على هذه الميكروبات هو اللبن. السلالات البكتيرية الأكثر استخداماً وعلى نطاق واسع في صناعة لبن الزبادي هي الأنواع الملبنة وبيفيدو باكتريوم. تم العثور على البروبيوتيك أيضاً في اللبنة، الكفير، كيمتشي، الشاي كومبوتشا، مخلل الملفوف، ميسو، الطماطم، العجين والمخللات الغير مبسترة.

كما أن للبروببيوتيك فائدة أخرى إلى جانب مساعدة الأمعاء وعملية الهضم، حيث يمكنها أن تساعد أيضاً في هضم اللاكتوز، والأفراد المصابين بعدم تحمل اللاكتوز بتخفيف الأعراض لديهم.

البريبايوتك تختلف عن البروبيوتيك. هم في الواقع “الغذاء” الذي تحتاجه بكتيريا الأمعاء. البريبياتوك هل الألياف الغذائية التي لا يستطيع الجسم هضمها ولكن البكتيريا التي تعيس في الأمعاء تستطيع وبالتالي فإنها تنمو وتزداد. هذه الألياف موجودة في الكثير من الأغذية أهمها العلكة العربية، الفاصولياء، البقوليات، الخرشوف المقدسي (الأرضي شوكي)، الثوم، الكراث، البصل، الهليون، والموز.

المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتيك والبريبايوتك:

لا يمكن ضمان وصول أعداد كبيرة من البكتيريا النافعة إلى الأمعاء خاصة بعد مرورها في عملية الهضم وتعرضها لحمض المعدة والانزيمات. لذلك، لا يمكن أن تكون كل مكملات البروبيوتيك فعالة. فمن الأفضل دائماً الحصول على جميع العناصر الغذائية التي نحتاجها من الطعام. ومع ذلك، إذا كنتم ترغبون في شراء المكملات الغذائية، اقرأوا عنها واطلبوا من طبيبكم المختص بوصف النوع الذي يناسب كل واحد منكم، للتأكد من أن النوع الذي تشترونه هو من نوعية جيدة لضمان الحصول على أكبر قدر ممكن من الفائدة.

أما بالنسبة للبريبايوتك فمن السهل الحصول عليها لأنها موجودة وبكثرة في معظم الخضراوات والفواكه. لذلك، لا داعي لشرائها وأخذها على شكل حبوب مكملة.

البروبيوتيك و”المنطقة الحساسة” لدى الإناث:

المهبل هو جزء آخر من الجسم تتواجد فيه البكتيريا النافعة؛ فهي تحمي هذه المنطقة وتجعلها صحية، خالية من الأمراض. لأنه اضطراب بكتيريا المهبل يمكن أن يؤدي إلى الإصابة في التهابات مثل التهابات المسالك البولية، التهاب المهبل البكتيري والتهاب المهبل الفطري. إلا أن بعض الدراسات وضحت أن استخدام مكملات البروبيوتيك وخاصة الأحماض الملبنة منها عن طريق الفم يمكن أن يحل بعض من هذه المشاكل أو الوقاية منها.

المراجع باللغة الإنجليزية:

Probiotics and Prebiotics: What’s the Difference?  Sarah Lewis, 3 June 2017, Authority Nutrition, https://authoritynutrition.com/probiotics-and-prebiotics/

Dietary Factors: Major Regulators of the Gut’s Microbiota, Alexander R. Moschen, Verena Wieser, and Herbert Tilg, Oct. 2012, Gut and liver, https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3493718/

Gut Bacteria in Health and Disease Eamonn M. M. Quigley, Sep. 2013, Gastroenterology & Hepatology, https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3983973/

The Impact of Diet and Lifestyle on Gut Microbiota and Human Health, Michael A. Conlon, Anthony R. Bird, Jan. 2015, Nutrients, https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4303825/

Gut bacteria and health foods—the European perspective, M Saarela, L Lähteenmäki, R Crittenden, S Salminen, T Mattila-Sandholm, 15 Sep. 2002, International Journal of Food Microbiology, http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0168160502002350

Prebiotics and probiotics: are they functional foods?, Marcel B Roberfroid, June 2000, the American Journal of Clinical Nutrition, http://ajcn.nutrition.org/content/71/6/1682s.short

Oral probiotics can resolve urogenital infections, Gregor Reid, Andrew W Bruce, Nicola Fraser, Christine Heinemann, Janice Owen, Beth Henning, Feb. 2001, Pathogens and Disease, http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1111/j.1574-695X.2001.tb01549.x/full

Probiotics for prevention of recurrent vulvovaginal candidiasis: a review, J Antimicrob Chemother, 21 June 2006, Journal of Antimicrobial Chemotherapy, https://academic.oup.com/jac/article/58/2/266/721575/Probiotics-for-prevention-of-recurrent

Gut bacteria may hold key to treating autoimmune disease, The Rockefeller University Press, 19 Dec. 2016, ScienceDaily, https://www.sciencedaily.com/releases/2016/12/161219100126.htm

*مصدر الصورة الرئيسية www.freepik.com

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

في , , , , /بواسطة

بقلم: سامية المصري، أم لطفلين ومؤسسة مدونة “Once Upon a Picky Eater

بدأت المدرسة رسمياً! وعادة ما يكون إعداد غداء صحي ومناسب لطفلك أمراً يشغل بالك باستمرار. ولكن، لا تيأسي هناك العديد من الأفكار التي يمكنك تحضيرها بسهولة وبسرعة، وفي هذا المقال سوف أعرض عليك عشرة منها. تأكدي من أن طفلك سيحبها وسيشعر بأنه مميز عمن حوله.

**قومي بتصفح الوصفات من خلال التمرير بالصور:

دواليب اللبنة ومرتديلا الديك الرومي

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • خبز الشراك أو التورتيلا
  • لبنة أو جبنة قابلة للدهن
  • مرتديلا الديك الرومي

التوست الفرنسي المقلي

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • خبز توست
  • بيض
  • حليب
  • ملح وفلفل أسود
  • زبدة أو زيت للقلي

بيغل البيتزا

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • بيغل
  • صوص البيتزا (مارينارا)
  • جبنة موزاريلا
  • قطع بيبروني أو أي صنف آخر حسب الرغبة

شطيرة الفراشة باللبنة الزهرية أو الحمص الزهري

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • خبز توست
  • اللبنة الزهرية: لبنة مع رمان
  • الحمص الزهري: حمص مع شمندر

عيدان الجبنة المشوية

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • خبز توست
  • جبنة شدر
  • زبدة

بيغل الجبنة والزعتر

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • بيغل
  • جبنة قابلة للدهن
  • زعتر

كرات الكفتة

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • كرات كفتة بيتية
  • كاتشاب لتغطيس الكرات فيه

لفائف زبدة الفستق، الفراولة المجمدة والغرانولا

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • زبدة الفستق
  • فراولة مجمدة مقطعة
  • خلطة غرانولا
  • خبز توست مرقوق

شطيرة اللبنة مع الأفوكادو

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • خبز التوست
  • لبنة أو جبنة قابلة للدهن
  • أفوكادو مقطع

شطيرة الدجاج والخضراوات بعجينة البف باستري

١٠ أفكار سهلة لوجبة غداء أطفالك للمدرسة

المقادير:

  • الحشوة مكونة من دجاج، فلفل حلو، فطر، بصل وثوم مقلبين على النار.
  • عجينة البف باستري.

لماذا تدليك طفلك مهم؟

في , /بواسطة

بقلم: جمانة بدر – مدربة مساج أطفال

لو أنني كنت أعرف ما أعرفه الآن، لكنت قمت بتدليك طفلي – الذي يبلغ الآن 13 عاماً- كل يوم، ولأكثر من مرة إذا أعطاني الفرصة لفعل ذلك. لأن الركض الآن وراء طفل يبلغ من العمر 13 عاماً للقيام بجلسة تدليك مدتها 20 دقيقة فقط لأتواصل معه، يكاد أن يكون أمراً مستحيلاً.

لذلك، ومن أعماق قلبي، أدعوا كل أم تقرأ هذا المقال، أن تبدأ في أقرب وقت ممكن في التواصل مع طفلها أو طفلتها بالتدليك، لما له من فوائد فيسيولوجية وعاطفية لا تعد ولا تحصى تعود على الأم والطفل على حد سواء.

وبما أنني ذكرت أن الفوائد عديدة وليس لها حدود، سوف أقوم بتوضيح بعض منها، محاولة مني أن أعمل على تشجيعك للبدء في ممارسة هذه العادة مع أطفالك، لأنك سوف تلاحظي بنفسك كيف أن التدليك هدية مليئة بالعطاء لطفلك الرضيع أو أطفالك القادمين أو حتى لأحفادك.

  • تدليك الطفل يشمل الكثير من اللمس، التمسيد، الفرك، الضغط والطبطبة، وكل هذه الأفعال سوف تبعث لطفلك الشعور بالاسترخاء، الراحة والهدوء.
  • يقوم على تحفيز عضلات طفلك، تحسين الدورة الدموية وصحة الجلد والبشرة، وتنشيط الجسم وطرد السموم منه.
  • يخفف من أعراض مغص الرضع، الغازات، الإمساك، التسنين ويساعد على الهضم.
  • يعزز جهاز المناعة.
  • يساعد في بناء ثقة الوالدين والأطفال بأنفسهم.
  • كما أنه، يوفر لك وسيلة فريدة من نوعها لقضاء بعض الوقت للتواصل مع طفلك وخاصة في تلك الأيام الأولى الثمينة التي تبدأ منذ اليوم الأول بعد الولادة.

كما أنك سوف تشعرين بالسعادة عند معرفتك بأن تدليك الأطفال يعمل على دفعهم إلى الشعور بالنعاس ثم النوم، مما يجعله نشاطاً أو روتيناً ليلياً مثالياً، إذا كنت تفضلين ذلك. فقد بيّنت البحوث والدراسات أن 50% من الأطفال الذين تقوم أمهاتهم بتدليكهم يبكون أقل، وينامون بهناء أكثر ويعانون من القلق أقل من غيرهم.

قائمة الفوائد تستمر، ولكن أفضل شيء بالنسبة إليّ، هو أن التدليك تجربة مجزية لك ولطفلك. بل هو وسيلة رائعة لتعزيز وبناء الروابط بينكما. كما أنه يسمح لك بأن تستمتعي مع طفلك من خلال تعلم وسيلة بديلة للعب معه، ومساعدته على تطوير عضلاته في نفس الوقت. لهذه الأسباب، فأنا أحاول قدر الإمكان على ألا أفوت فرصة لتدليك طفلي منذ ولادته، وأتمنى أن تقومي بالشيء ذاته لطفلك.

علماً بأنني في المقال القادم سوف أقوم بتقديم قائمة بالزيوت المفيدة التي يمكنك استخدامها عند تدليك أطفالك وتوضيح مدى أهميتها لأجسامهم.

11 أطعمة غير آمنة لطفلك الرضيع

في , , , /بواسطة

حليب الأم هو المصدر الأساسي بلا منازع لتغذية الأطفال الرضع وخاصة خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم. بالإضافة إلى أنه يساعد الطفل على النمو والتطور، فهو يجعله أكثر استعداداً لتجربة مختلف النكهات والأشكال للأطعمة وجعلها جزءاً من نظامه الغذائي اليومي.

البدء بالأطعمة الصلبة هي واحدة من المراحل المهمة في السنة الأولى من حياة طفلك. حيث أن فضولهم الطبيعي، يدفعهم ويجذبهم لكل ما قد تتناولينه. لذلك، من الجيد أن نعير الانتباه لما قد يضعه أطفالنا في أفواههم، وبمجرد بلوغهم الستة أشهر من العمر، بإمكانك أن تطلقي العنان لنفسك والسماح لهم باستكشاف مجموعة متنوعة وجديدة من النكهات. إلا أنه من المهم أن تأخذي بعين الاعتبار أن ليست جميع المواد الغذائية مناسبة لطفلك قبل عمر السنة.

في هذا المقال سوف أشارك معكم لائحة بالأطعمة التي اتفق عليها معظم خبراء الصحة والتي تحتوي على الأطعمة التي يجب تجنبها حتى بلوغ طفلك السنة الأولى من عمره:

  1. حليب البقر:

استمري في إعطاء طفلك من حليبك أو حليب الأطفال الصناعي في السنة الأولى من حياته. لأنه من الصعب على الطفل هضم حليب البقر، لأنه يحتوي على المعادن التي بإمكانها أن تضر بالكلى التي لا تزال في طور النمو. كما أن الحساسية من بروتين الحليب، يمكن أن تسبب الإسهال وبعض الأعراض الأخرى. ولكن، ليس هناك ضرر من إطعام طفلك اللبن والمخبوزات التي تحتوي على حليب البقر.

  1. العسل:

هو حلو وطبيعي، ولكن هناك فرصة على أن يحتوي على بكتيريا كلوستريديوم البوتولينوم (Clostridium Botulinum) التي يمكن أن تسبب تسمم الرضع.

العلامات التي قد تشير إلى الإصابة بتسمم الرضع هي الإمساك، والحركات الفجائية، وصعوبة المص من الثدي أو من قنينة الحليب، كلها علامات تسمم الرضيع. لا يحدث عادة في الأطفال الذين يزيد عمرهم عن سنة واحدة او البالغين، لأن الجهاز الهضمي يمكن محاربة هذا النوع من التسمم.

  1. مصادر الكافيين:

حاولي الابتعاد عن مصادر الكافيين لتجنب آثاره السلبية على طفلك، عن طريق عدم تعريفه على هذه المصادر في السنة الأول مثل تناوله للمشروبات الغازية، الشاي والشوكولاتة.

  1. البذور، المكسرات، زبدة الفول السوداني:

من المهم جداً أن تتجنبي تقديم المكسرات والبذور لطفلك، ليس فقط لتجنب إصابته بالحساسية، لكنها أيضاً من الأطعمة الأكثر شيوعاً التي تؤدي إلى حالات الاختناق والوفيات.

  1. الأسماك والمحاريات:

مستويات الزئبق في سمك الماكريل وسمك القرش وأسماك أبو سيف والتونة، مرتفعة جداً بحيث لا يجدر على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة تناولها. كما في حال كانت حالات الحساسية من المأكولات البحرية موجودة في العائلة، حاولي الابتعاد عن إطعام أطفالك للأسماك قبل عمر سنة أو سنتين. أما بالنسبة إلى المحار فلا يفضل تناوله من قبل الأطفال قبل عمر الثلاث سنوات. المحار وجراد البحر على وجه الخصوص، يمكن أن يؤديا إلى ردود فعل حساسية قاتلة من الحساسية، لذلك، من الأفضل الانتظار حتى يبلغ طفلك الثلاث سنوات لتقديم المأكولات البحرية له، حتى لو لم يوجد أي تاريخ من الحساسية في العائلة.

  1. الملح:

تأكدي من إعطاء طفلك الحصة اليومية المناسبة من الملح والتي تقدر بغرام واحد يومياً. وبالطبع، فإنه من الأفضل أن تحدي من تناوله وأن يكون مصدره الأساسي من حليبك أو الحليب الصناعي، لما له تأثير سلبي على كلى الأطفال التي لا تحتمل الكثير من الصوديوم. ضعي في اعتبارك أيضاً، ان العديد من الأطعمة المصنعة، خاصة تلك الي لم تصاغ للأطفال، تحتوي على الكثير من الصوديوم للأطفال وينبغي تجنبها.

  1. السكر:

لا تضيفي السكر إلى حمية رضيعك، ابتعدي عن أي نوع من أنواع الحلويات أو السكر بشكل عام، لأن هذا النوع من المواد الغذائية يمكن أن يضعف جهاز المناعة ويضر أسنان طفلك اللبنية.

  1. التوت والحمضيات:

يحتوي كل من الفراولة، التوت وتوت العليق على بروتين يصعب على الرضع والأطفال الصغار هضمه في وقت مبكر من حياتهم. أما بالنسبة إلى الحمضيات، مثل البرتقال والجريب فروت، فهي حمضية للغاية ويمكن أن تسبب اضطراب في المعدة أو الطفح الجلدي في منطقة الحفاظات أو حتى على ظهر الطفل أو على وجهه. فمن الأفضل أن تنتظري حتى بعد السنة الأولى لتقديم هذه الوجبات الخفيفة الصحية والعصائر.

  1. بياض البيض:

معظم الأطفال يحبون البيض، لكن الحساسية من البيض خاصة بياض البيض هي شائعة للغاية. لذلك إن كنت ترغبين بشدة إطعام طفلك البيض، فعليك بفصل البياض وطهي الصفار البيض، أو قومي بسلقه وقبل أن تقدميه لطفلك قومي بفصل البياض عن الصفار.

  1. الطعام اللزج أو القاسي جداً (الفشار، حلوى الخطمي، الحلوى الصلبة)

هذه الأطعمة يمكن أن تعرض طفلك للاختناق. كما أنه من الأفضل تأجيل تناول طفلك للحلويات الصلبة مثل المصاص، حتى يبلغ من العمر ما يكفي لتنظيف أسنانه.

  1. الخضار النيئة الصلبة:

يعتبر الجزر (حسب حجمه وسماكته)، ثالث أكبر خطر يؤدي لاختناق الأطفال الصغار. وخاصة الجزر الصغير. خاصة ما يسمى بالجزر الصغير (Baby Carrots) حيث أن حجمه مناسب تماماً لسد حلق الطفل وتعرضه للاختناق. وكل هذا أيضاً ينطبق على الفاكهة النيئة الصلبة مثل العنب.

لذلك ننصح دائماً، بتقطيع الخضار والفاكهة إلى قطع صغيرة أو هرسها بعد سلقها في الماء. فهذه هي أكثر الوسائل أمناً لإعطاء الطفل الجرعة اليومية من بيتا كاروتين الموجودة في الجزر، على سبيل المثال.

أم تقوم بإنجاب طفلها بنفسها بعملية قيصرية

5 تعليقات/في , , , /بواسطة

بقلم: شاوني بروسي

تحذير: يحتوي هذا المقال على صور فوتوغرافية.

أم تقوم بإنجاب طفلها بنفسها بعملية قيصرية

المصدر: سارة توير

سارة توير، 24 عاماً، ربة منزل مقيمة في كوينزلاند، أستراليا، هي واحدة من أكثر الأمهات عزيمة، فهي لم تقم فقط بإنجاب طفلها الرابع للتو، بل قامت بعملية الولادة بنفسها! من الجميل، أنه تم توثيق هذه اللحظة الخيالية على الكاميرا من قبل زوجها، جوزيف، هذا لأمر عجيب إن لم تره فلن تصدقه.

أنجبت توير أطفالها الآخرين – جاي، 4، روبي، 3، وايت، 2 – عن طريق عمليات قيصرية. ولكن عندما اقتربت ولادة طفلها الرابع، أبدت توير رغبتها بأن يكون لها دور أكبر في عملية الولادة. لأنه في حملها الأول، لم يكن المخاض قوياً مما أدى إلى إدخالها إلى غرفة العمليات للخضوع لعملية قيصرية طارئة، فكانت تجربة عاطفية جداً بالنسبة إليها. قالت توير ل Babble: ” شعرت بأن جسدي خذلني في الولادة، وكأن شيئاً سُرق مني بعد مرور كل هذا الوقت وأنا انتظر ولادة طفلي حتى ينتهي المطاف بعملية قيصرية!”.

حتى ولاداتها الثانية والثالثة كانتا عن طريق عمليات قيصرية اختيارية مبنية على توصية من أطبائها لضمان سلامتها وسلامة الأطفال. كانت توير تحاول جاهدة للقيام في أمور كانت مهمة بالنسبة لها، مثل أن تقوم بالتواصل البدني مع ابنتها فور انتهاء العملية. وتطورت الأمور إلى أن طلبت من طبيبها أن يسمح لها بمشاهدته وهو يخرج طفلها الثالث من بطنها. وبالفعل، بعد أن خرج رأسه، أسقطوا الستارة الجراحية، مما سمح لها بأن ترى طفلها وهو يولد. هذا الأمر، عنى للأم الكثير وساعدها على الشعور بأنها “أكثر انخراطاً بالولادة” أكثر من تجاربها السابقة.

حامل للمرة الرابعة، قررت توير أن هذه المرة سوف تأخذ بزمام الأمور بيديها – حرفياً. بعد قراءتها لمقال عن عملية قيصرية تمت بمساعدة الأم؛ أدركت عندها أن هذا هو النوع من الولادة التي لطالما حلمت به ورغبت به بشدة، لأنه سوف يوفر لها الوسيلة لتكن حاضرة بكل حواسها خلال العملية وبعدها مباشرة بعد أن تضم طفلها إلى صدرها.

تقول توير: “كان هذا الأمر مهم بالنسبة لي، لأنني لم أكن قادرة أبداً على دفع طفلي إلى الخارج وتجربة الولادة الطبيعية، واعتقد أن هذه الطريقة ستكون أقرب ما يمكن إلى الولادة الطبيعية، التي أعرف اأني لن أتمكن من الحصول عليها يوماً.”

ولحسن الحظ، الفريق الطبي المسؤول عن ولادة سارة توير، بما فيهم القابلة وزوجها، كانوا جميعهم داعمين للغاية لهذه الفكرة. المشكلة الوحيدة؟ لا يمكن لأحد منهم أن يضمن موافقة الطبيب الجراح الذي سيجري العملية أن تكون مساعدته بالجراحة هي الأم نفسها وأن تقوم بتجهيز نفسها قبل إجراء العملية كما يفعل هو!

في 16 ديسمبر / كانون الأول 2016 وصلت توير إلى المستشفى فقط ليتم تأجيل عمليتها ثماني ساعات. بذلك الوقت، بدأت سارة وزوجها الشعور بالتوتر حيال موافقة الطبيب على خطتهما للعملية. ولحسن الحظ، اتضح أن جراح “توير” كانت “مدهشة للغاية”. وصفها توير بأنها “حيوية” و “حماسية” لتكن جزءاً من هذه الولادة المميزة. “كانت متحمسة، بالفعل، لتساعدني أن أولد نفسي بنفسي.”

قبل أن تفكر كثيراً، وجدت توير نفسها تقف بجانب الطبيبة الجراحة وبدأتا في عملية الفرك والتعقيم الروتينية قبل إجراء أي عملية وتحدثتا قليلاً أثناء ذلك – بدا لتوير وكأنه مشهد من مسلسل غريز أناتومي (Grey’s Anatomy).

تقول توير: “كانت لحظة خيالية.” كان الجو العام لغرفة العمليات مليئاً بالترقب، حيث كان الفريق بأكمله متحمساً ليكون جزءاً من أول تجربة للمستشفى تقوم بإجراء عملية ولادة قيصرية بمساعدة الأم، وهي ما لم يكن للعديد من الموظفين الطبيين الحاضرين علماً به من قبل.

بعد أن انتهت من تعقيم يديها، ساعدها الطاقم لارتداء ثوب الجراحة والقفازات، وطُلب منها أن تبقي يديها على صدرها حتى تبقى معقمة، حتى أثناء قيام طبيب التخدير في تخديرها في عمودها الفقري.

في غضون 15 دقيقة، قام الفريق بإنزال الستارة للسماح لتوير في مشاهدة الجراحة وهي تسحب رأس الطفل، الكتفين والذراعين. مما مكًن توير المترقبة من الانحناء وامساك ابنها من تحت ابطيه وسحبه إلى حضنها مباشرة الذي كان ينتظره بفارغ الصبر. تلك اللحظة، كما تقول توير، كانت “مدهشة للغاية”، مما حرّك مشاعرها ودفعها إلى البكاء.

أم تقوم بإنجاب طفلها بنفسها بعملية قيصرية

المصدر: سارة توير

“في الواقع، لم أتوقع أن يُسمح لي بالقيام بما أريد لأنها طريقة غير معروفة أو مألوفة” قالت توير. “كان موقفاً مذهلاً جداً أن أكون أول من يلمس ويحضن طفلي (عدا الطبيب الجراح). وأن أقابل، أخيراً، الطفل الذي كبر ونما في داخلي لفترة طويلة، فهو بالتأكيد يستحق كل هذا العناء. أتمنى لو أستطيع عيش هذه اللحظة مرة أخرى- من الصعب جداً أن أصفها لكم بالكلمات لمدى روعتها!”

ابتلع الطفل القليل من السوائل أثناء الجراحة (وهو أمر طبيعي جداً بالنسبة لأطفال الولادة القيصرية)، لذلك احتاج إلى القليل من الأوكسجين الإضافي من الممرضات قبل أن يتمكن من التمتع ببعض الوقت من التواصل البدني مع أمه. ولكن بشكل عام، تقول توير إنها سعيدة جداً وشاكرة لحصولها على الولادة القيصرية التي أرادتها. حتى أن الجراح أعطى زوج توير تصريحاً سمح له به لتصوير الجراحة بالفيديو، حتى تكون لحظة لا تُنسى أبداً.

أم تقوم بإنجاب طفلها بنفسها بعملية قيصرية

المصدر: سارة توير

توير الآن في منزلها تتعافى، وهي مسرورة لأن قصتها نشرت على الإنترنت. حيث قالت لنا:

“قررت مشاركة [الصورة] لأنني كنت أعرف أن الكثير من الأمهات لا يعرفن عن الولادة القيصرية التي تتم بمساعدة الأم. وأنا أحب أن أعتقد أن أماً اخرى قد تحصل على تجربة ولادة مثل التي حصلت عليها تماماً، فقط لأن الفرصة أتت إليهم للسماع عنها.”

تجربة ولادة سارة توير أعطت، بالفعل، معنى جديداً لمصطلح “هدية مميزة”. تهانينا سارة على هذه الهدية الجديدة المليئة بالفرح والسعادة!

أم تقوم بإنجاب طفلها بنفسها بعملية قيصرية

المصدر: سارة توير

*صدر هذا المقال باللغة الإنجليزية في المجلة الإلكترونية Babble.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

3 تعليقات/في , , , , /بواسطة

إذا كنت أماً مثلي، فعلى الأرجح أن عالمك يدور حول أطفالك. وعلى الرغم من أن الأمومة تصاحبها سعادة لا توصف، إلا أنها تسبب أيضاً الحرمان من النوم، الإجهاد والقلق. لا يمر علي يوم دون أن أشعر بالقلق على أطفالي لأي سبب كان!

بما أنني أم لطفلين، ٤ و٦ سنوات، فإنني أشعر بالإحباط أحياناً. من الصحيح، أن أطفالي هم أهم الأشياء في حياتي؛ ولكني أحياناً أنسى نفسي وأنا أحاول قدر المستطاع أن أكون أفضل أم لهما، لدرجة أنني أنسى الاعتناء بنفسي، وعندما أهملت احتياجاتي الشخصية، في محاولة مني لأكون أماً أفضل، شعرت بأنني إنسان غير صحي، متعب وبلا حيوية.

استغرق الأمر مني سنوات لكي أدرك أن تجاهل احتياجاتي لم يساعدني في تلبية احتياجات أطفالي. في الواقع، كلما قل تركيزي على احتياجاتي، كلما قلّ شعوري بالحيوية والنشاط وزاد التدهور في صحتي. حتى أن تلبية رغبات أطفالي واحتياجاتهم أصبح أكثر صعوبة. ولكن، عندما أخذت، أخيراً، الوقت للاعتناء بنفسي، لم يصبح لدي المزيد من الطاقة فقط بل أصبح تفاعلي مع أطفالي أفضل مما أدى إلى شعوري بسعادة أكبر. فالأم التي تتمتع بصحة جيدة تكون أم سعيدة، والأم السعيدة تكون أم أفضل!

فكيف من الممكن أن تتمتعي بصحة جيدة وأن تبقي أم سعيدة بينما وأنت قدر استطاعتك لتدبير الأمور وأن تكوني أماً أفضل؟ اتباع هذه النصائح السبعة قد يساعدك لتحقيق هذه الأهداف:

تخصيص بعض الوقت لنفسك.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

أنت تستحقين وقتاً للراحة. حاولي إيجاد وقت لتمضيه مع نفسك، بإمكانك الذهاب في نزهة والتجول في سوق المزارعين المحلي أو أن تجلسي في مكان هادئ لقراءة كتاب أو المجلة المفضلة لديك أو تذهبي إلى موعد تنظيف للبشرة أو – ببساطة- أن تأخذي حماماً ساخناً طويلاً ولو لفترة قصيرة من الزمن. فكل هذا قد سيساعدك للحفاظ على هدوئك عند مواجهة أمور الحياة اليومية الصعبة.

التمرين.

لا تدفعي بروتينك للتمرين الرياضي بعيداً، بل قومي بتخصيص وقت له في برنامجك اليومي تماماً كما لو كان اجتماع عمل مهم أو اجتماع لأولياء الأمور مع المعلمين في مدرسة أطفالك. بالإضافة إلى أنه من الجيد أن تبدئي نهارك بممارسة الرياضة، لأنها قد تساعدك على الالتزام بروتين يومي منتظم.

تخصيص ليلة للخروج من دون أطفال.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

سواء كانت موعداً مع زوجك أو أصدقائك، واجعلي من التواصل المستمر مع الأحباء والأصدقاء أولوية، لأن الخروج لليلة واحدة من دون أطفال يمكن أن يعمل -حقاً- على تعزيز علاقتك مع زوجك. في الواقع، أفادت دراسة أصدرها مشروع الزواج الوطني (The National Marriage Project)، أن الأزواج الذين أمضوا وقتاً معاً مرة واحدة على الأقل في الأسبوع كانوا أكثر ميولاً بثلاثة أضعاف للقول بأنهم “سعداء جدا” في علاقاتهم الزوجية. والنساء اللاتي يذهبن للقاء صديقاتهن في ليلة أسبوعية أو شهرية غالباً ما يقلن أن الوقت مع صديقاتهن يجعلهن زوجات، أمهات وأفراد أفضل.

الحصول على قسط كاف من النوم.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

الحصول على قسط كافٍ من النوم ليس مهم لصحتك فقط، ولكنه يحسن مزاجك أيضاً، ويحسن الإبداع، ويقلل من التوتر ويسهل عملية تخفيف الوزن إن رغبت بذلك. إذا كان عليك الاستيقاظ في وقت مبكر للذهاب إلى العمل أو إيصال الأطفال إلى المدرسة؛ حاولي الذهاب إلى الفراش أبكر بـ ٣٠ دقيقة  – لأن هذه الـ ٣٠ دقيقة يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً في يومك وسعادتك!

الجلوس مع أطفالك كل على حدة.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

يحب الأطفال الشعور بأنهم مميزون. فإذا كان لديك أكثر من طفل واحد، حاولي أن تمضي بعض على الوقت على انفراد مع كل واحد منهم. هذا الأمر مهم، ليس فقط حتى يشعر الطفل بالاهتمام، ولكن سوف يعطيك أيضاً شعوراً بالفرح. إذا كان لديك طفل واحد أو خمسة أطفال، تأكدي من أن يكون لديكم وقت “أنا وأمي” خاص ومميز.

التغذية الصحيحة.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

توفير التغذية التي يحتاجانها الجسد والعقل، يمكن أن تزيد من الطاقة الخاصة بك، وتحسين مزاجك، وتساعدك على النوم بشكل أفضل والحد من التوتر والقلق. حاولي الابتعاد عن الأطعمة المصنعة، السكر الزائد والتركيز على نظام غذائي صحي ومفيد. قومي بزيادة تناولك للفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، ومن الجيد أن تكون كلها منتجات عضوية إذا كان هذا ممكناً.

اتباع الإيجابية في الحياة.

٧ نصائح لتكوني أم سعيدة عندما تشعرين أنه ليس هنالك وقت

للأسف، نحن في كثير من الأحيان نعمل على تخريب جوانب من سعادتنا دون أن ندرك ذلك. تؤثر السلبية على الكثير من جوانب حياتنا، وقد تمنعنا من الوصول إلى إمكانياتنا الكاملة وتعيق سعادتنا بشكل عام. فعندما تغيرين طريقة تفكيرك من السلبية إلى الإيجابية، يمكنك تغيير حياتك!

والآن دورك، إذا كنت أماً، فكيف يمكنك البقاء سعيدة وفي صحة جيدة؟

بقلم: داونا ستون

*صدر هذا المقال باللغة الإنجليزية على الموقع الإلكتروني mindbodygreen.com.