مقالات

وقت القيلولة 

16 تعليقات/في /بواسطة

يحتاج الأطفال الرضع والأطفال الصغار إلى النوم خلال النهار لتجديد طاقتهم والمحافظة عليها حتى يحين موعد النوم. يتعلم الأطفال ويكتشفون أشياء جديدة في كل دقيقة في اليوم مما يجعل يومهم تجربة غامرة مليئة بالأحداث المتوالية! وبالتالي يحتاج دماغ الطفل وجسده إلى الراحة في منتصف النهار، ليستعيد قوته ويجدّد نشاطه. وبصراحة، ستكونين أنت بحاجة إلى بعض الراحة أيضاً.

بشكل عام، الأطفال الذين يحصلون على قسط كافٍ من الراحة سعداء أكثر ويتعلمون بشكل أفضل، كما يساعد النوم في فترة النهار أطفالك على النوم بشكل أفضل في الليل. ليس صحيحاً أن تقليل وقت القيلولة في النهار يساعد طفلك على النوم فترة أطول خلال الليل. بالعكس، إن إبقاء طفلك يقظاً طوال اليوم وإرهاقه تماماً سيأتي في أغلب الأحيان بنتائج عكسية، حيث بغض النظر عن عمر الطفل، إذا وضعته للنوم وهو متعب جداً، فقد يستيقظ باكراً جداً، ومن الممكن أن يقدّم لك مفاجآت صغيرة في الليل أيضاً. النوم يجرّ النوم، وبالتالي يجرّ مزيداً من النوم!

إليك بعض النصائح والإرشادات حول قيلولة النهار:

  • قبل عمر الأربعة أشهر: لا يأخذ الأطفال في هذا العمر قيلولة مستمرة وفي نفس الوقت. كل ما يمكنك عمله لتضمني عادات نوم صحية هو أن تراقبي طفلك في ساعات يقظته. لا تحاولي إبقاء طفلك مستيقظاً عن عمد، وراقبي الإشارات التي تدل على أنه نعسان ويريد النوم. بشكل عام، لا تبقي طفلك مستيقظاً أكثر من ١،٥ ساعة، ولكن راقبي أيضاً إشارات طفلك الخاصة، فكل طفل يتعامل مع النوم بطريقة مختلفة، وبعض هؤلاء الملائكة الصغار  لا يستطيع البقاء مستيقظاً أكثر من ساعة واحدة. استغلّي هذا الوقت للاستراحة، أو متابعة بعض أعمال المنزل، أو قضاء وقت ممتع مع أطفالك الأكبر سناً.
  • حول عمر الست أشهر: يأخذ الأطفال في هذا العمر غالباً ثلاث قيلولات، ويستطيعون البقاء مستيقظين لساعتين متواصلتين. بعض الأطفال يأخذون ثلاث قيلولات، وتكون مدة كل واحدة منها  ساعة واحدة، والبعض الآخر يأخذ قيلولتين طويلتين وثالثة قصيرة. وحسب الساعة البيولوجية للإنسان، فإن الأوقات المثالية لقيلولة الطفل في هذا العمر تكون من الساعة ٩ إلى ١٠ صباحاً، ومن ١٢ إلى ٢ بعد الظهر. إذا احتاج الطفل إلى قيلولة ثالثة صغيرة فتوقيتها ليس مهماً، لأن وظيفة هذه القيلولة ليست تجديد نشاط الطفل بل إبقائه مستيقظاً فقط لغاية وقت النوم.
  • يتوقف الأطفال عن أخذ القيلولة المسائية الصغيرة في عمر ٩ إلى ١٠ أشهر. في هذه المرحلة، يأخذ الأطفال قيلولتين طويلتين ويستطيعون البقاء مستيقظين لمدة ٣،٥ ساعة بعد القيلولة الثانية. إذا شعرت بأن طفلك متعب ونعسان في أي وقت قبل موعد النوم، وأصبح الوقت متأخراً لقيلولة ثالثة، قومي بوضع طفلك للنوم في وقت مبكر تجنباً لوصوله إلى مرحلة يكون فيها مرهقاً.
  • إن المراحل الانتقالية في القيلولة صعبة على كل الأهل. إذا تم الانتقال إلى عدد أقل من أوقات القيلولة في وقت أبكر من اللازم، فإن هذا قد يؤدي إلى اضطرابات في النوم، وصحيان غير ضروري للطفل في الليل. أغلب الأهل ينقلون أطفالهم إلى قيلولة واحدة على عمر ١٢ شهر، ولكن أغلب الأطفال الصغار لا يستطيعون البقاء مستيقظين أكثر من خمس ساعات متواصلة (حتى عمر ١٨ شهراً). عندما تقررين أن تقلّلي عدد أوقات القيلولة إلى مرة واحدة، تأكدي أنك تراقبين علامات النعاس، والتزمي بوقت نوم مبكر نسبياً لغاية أن يستطيع طفلك الصغير البقاء مستيقظاً لفترة أطول.
  • بعض الأطفال يتوقفون عن أخذ القيلولة على عمر السنتين، ولكن من المفضل إبقاؤها لغاية ٤ سنوات. قد يكون من الصعب إقناع طفلك النشيط بأخذ قيلولة في منتصف النهار، ولكنك قد تعانين من طفل متعب وسيء المزاج عند الساعة الخامسة مساءاً إذا لم تفعلي. إذا كان طفلك  يذهب إلى الحضانة أو الروضة، تأكدي من وضعه للنوم فوراً عند عودته (وفي بعض الأحيان قبل تناول الغداء). إذا قررت عدم إعطاء طفلك قيلولة إبداً، ضعي طفلك للنوم في الساعة السادسة مساءاً، لأنك تريدين من طفلك أن يعتاد على عدم أخذ قيلولة، وفي نفس الوقت يجب أن تتأكدي من أن طفلك يحصل على نفس عدد ساعات النوم التي كان يأخذها مع القيلولة.
  • عندما يتوقف طفلك عن أخذ القيلولة، من الأفضل أن تخصصي وقتاً في النهار للراحة والاسترخاء، وذلك لمساعدته على المحافظة على طاقته وتجديدها.

نأمل أن تزوّد هذه النصائح طفلك الصغير بالطاقة اللازمة والراحة الكافية ، وتعطيك الوقت الكافي للحاق بالأعمال المنزلية المتراكمة!  قيلولة سعيدة!