مقالات

المشاكل التي قد تواجهها المرأة في الثلث الثاني من الحمل

0 تعليقات/في , /بواسطة

قبل أن أبدأ بالتحدث عن المرحلة الثانية من الحمل والدخول في تفاصيلها، أريد أن أُرحِبَ بكِ في الثلث الثاني من الحمل والذي يمتد من الأسبوع الرابع عشر إلى الأسبوع السابع والعشرين.

عادةً ما تستمتع النساء بالفترة الثانية من حملهن، حتى أن بعضهن يذهب لتسمية هذه الفترة بأشهر “العسل” الثلاث من الحمل. وبالتأكيد أن هذه التسمية لم تأتي من فراغ؛ ففي الثلث الثاني من الحمل تتخلص المرأة الحامل من تجربة الغثيان والقيء المريرة التي كانت سبباً في معاناتها طول الثلاثة أشهر الأولى من حملها، كما أن الجنين في هذه المرحلة لم يصل بعد إلى الحجم الذي من شأنه أن يتسبب بالتعب لأمه.

وعلى الرغم من الهدوء والاستقرار الذي تحس به المرأة الحامل في هذه الفترة، ألّا أنها قد تتعرض خلالها لبعض المشاكل الخطيرة – ويجب التنويه هنا إلى أن هذه المشاكل نادراً ما تحدث للنساء، ولكنها موجودة. وحتى تتجنبي سيدتي خطر هذه المشاكل في حال حصلت معكِ، فعليكِ معرفتها جيداً هي وأعراضها، ومن هذه المشاكل:

  1. نزيف المهبل

من الصحيح أن الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل يُعتبرُ أمراً نادراً جداً، إلّا أنه قد يحصل أحياناً بسبب وجود تشوهات في الرحم -كوجود حاجزٍ في تجويفه- أو بسبب ضعف عنق الرحم.

عدا عن هذا، فقد يكون هبوط المشيمة هو السبب الرئيسي لنزيف المهبل في المرحلة الثانية من الحمل. ويعود هبوط المشيمة التي تغطي عنق الرحم إلى انفصالها عنه قبل آوانه، وهو بالطبع أمرٌ نادر الحدوث.

  1. آلام المخاض المبكر

ولمن لا تعلم فإن المخاض المبكر يعني عملية الولادة المبكرة والتي تحدث قبل إكمال المرأة للأسبوع السابع والثلاثين من حملها. وتبدأ الولادة المبكرة بحدوث انقباضات مرتبطة بتوسع عنق الرحم عند المرأة الحامل وتنتهي بالولادة أو بخروج المشيمة.

المخاض المبكر ليس أمراً شائع الحدوث في الثلث الثاني من الحمل، إلّا أنه إذا حصل وحدث للمرأة في هذه الفترة فإنه قد يؤدي إلى نتائج سيئة لدى الجنين.

أما عن أعراض الولادة المبكرة فهي تتمثل بـ: شعوركِ بضغطٍ خفيفٍ على المهبل وبآلامٍ في أسفل الظهر.  كما أن كثرة التبول ونزيف المهبل يعدان أيضاً إحدى أعراض الولادة المبكرة. لذلك سيدتي، عند ملاحظتك لهذه الأعراض، عليك التوجه فوراً إلى طبيب النسائية والتوليد حتى يتعامل مع وضعك الصحي بطريقةٍ سريعة ويقدم لك المساعدة الطبية ليتم استبعاد مخاطر حدوث مخاضٍ قبل آوانه.

أطفال الخداج عادةَ ما يكونوا أكثر عرضةً للمشاكل الصحية. وبالطبع، فإن هذه المشاكل تزداد نسبتها عند أطفال الخداج الذي يولدوا في الثلث الثاني من الحمل. وخوفاً من إنجاب المرأة لطفل في مرحلة مبكرة جدا، يقوم طبيب الولادة في حال ارتابه شك حيال حدوث ولادةٍ مبكرة بإعطاء المرأة الحامل أدوية قوية جداً بهدف منع انقبضات الرحم، كما أنه يقوم أيضاً بوصف إبر منشطات بهدف مساعدة رئتي الجنين على النمو.

  1. التمزق المبكر للأغشية الجنينية

يكبر الجنين وهو في رحم الأم داخل كيس أغشية يملؤه سائل الأمنيوسي، حيث يقوم هذه الكيس بحماية الجنين الذي لايزال في مرحلة النمو، من العالم الخارجي.

ويحدث تمزق المبكر للأغشية الجنينية عندما ينفجر هذا الكيس ويتسرب السائل الأمنيوسي إلى الخارج. وهنا يجدر الإشارة إلى أنه من الطبيعي أن ينفجر هذا الكيس عند الولادة، إلّا أن حدوثه مبكراً وقبل آوانه قد يؤدي إلى إصابة المرأة الحامل بمشاكل خطيرة مثل الالتهابات أو الولادة المبكرة.

وأكرر مجدداً بأن التمزق المبكر للأغشية الجنينية هو أمرٌ نادر الحدوث في الثلث الثاني من الحمل، إلّا أن حدوثه قد يؤدي إلى تؤثر الجنين بنتائج سيئة. ولتجنب اكتشاف الأمر في وقتٍ متأخر، فعليكِ أن تراقبي عن كثب إفرازاتك المهبلية، وفي حال لاحظتي وجود تدفقٍ كبيرٍ للسوائل أو تسربٍ مستمر، فعليكِ رؤية طبيبك مباشرةً.

سيقوم طبيبك بإجراء بعض الفحوصات لكِ وفي حال ثبت إصابتك بتمزقٍ في الأغشية الجنينية، فسيقوم الطبيب بتحويلك إلى المستشفى لتلقي الرعاية هناك، بالإضافة إلى قيامه بوصف بعض المضادات الحيوية لكِ وبعض المنشطات لتقوية رئتا الجنين.

  1. قصور عنق الرحم (عدم كفاءة عنق الرحم)

عنق الرحم هو عبارة عن شق الرحم، وتولد بعض النساء بعنق رحمٍ ضعيف، فحين أن عنق رحم بعضهن الآخر يصبح ضعيفاً نتيجةً لقيامهم سابقاً بإجراء عمليةً عليه.

المشكلة في ضعف عنق الرحم أنه لا يستطيع الحفاظ على الحمل، لذلك النساء اللواتي يمتلكن عنق رحمٍ ضعيف يخسرن حملهن في الثلث الثاني من الحمل.

وعلى عكس الولادة المبكرة، لا تشعر النساء اللواتي يمتلكن عنق رحم ضعيف بآلامٍ كثيرة، إلّا أنهن يحضرن متأخراً للطبيب بعد إصابتهن بنزيفٍ مهبلي أو بتسربٍ للسوائل.

ولاكتشاف أي ضيقٍ أو ضعفٍ لدى عنق الرحم عند السيدات اللواتي فقدن حملهن جراء امتلاكهن لعنق رحمٍ ضعيفٍ أصلاً أو أولئك اللواتي أجرين عمليةً جراحيةً عليه، يقوم الطبيب في بداية الثلث الثاني من الحمل باستخدام الموجات فوق الصوتية لقياس عنق الرحم. وللأسف، فمن الصعب معرفة قصور عنق الرحم عند النساء اللواتي ولدن وهن يعانين منه.

أمّا إذا رأى الطبيب بعد قيامه باستخدام الموجات الفوق صوتية الخاصة، بأن هناك قصورٌ في عنق الرحم، فعندها سيقوم بتقطيبه بهدف منع أي خسارة للحمل.

  1. تسمم الحمل

تسمم الحمل هو حالة خاصة بالنساء الحوامل، حيث تحضر المرأة الحامل المصابة بتسمم الحمل إلى العيادة وهي تعاني من ارتفاع في ضغط الدم وارتفاع في نسبة البروتين في البول.

وبالرغم من أن تسمم الحمل يحدث غالباً في الثلث الأخير من الحمل إلّا أنه قد يحدث للمرأة في الثلث الثاني منه.

أمّا بالنسبة لأعراض تسمم الحمل، فهي تتمثل بـ: تورم أطراف الجسم السفلية واليدين والوجه وصداع في الرأس وعدم وضوح الرؤية للمصابة بالإضافة إلى آلام في الجزء الأيمن والعلوي من البطن.

ويتم مراقبة مايلي عند النساء المصابات بتسمم الحمل عن قرب وذلك للبحث عن علاماتٍ لتسمم الحمل الحاد:

  1. مراقبة ضغط الدم
  2. مراقبة أداء الكلية والكبد
  3. مراقبة صحة الجنين

وفي حال تم تشخيص إصابة المرأة بتسمم حمل حاد، فيجب توليدها مبكراً.

كما قلت سابقاً عددٌ قليلٌ من السيدات يعانين من هذه المشاكل في الثلث الثاني من الحمل، لذلك تجد أغلب السيدات تستمتعن بتجربة الحمل في هذه الفترة. وأتمنى أن لا يصاب أحدٌ منكن بهذه المشاكل، وتتمتعوا بهذه التجربة وأن تدللوا أنفسكن بكل أنواع الطعام، لأننا نعلم جداً بأن هذه هي فرصتك الوحيدة للقيام بأكل كل ما تحبينه.

# # # # #

الثلث الثاني من الحمل وفحص الأشعة التفصيلية

5 تعليقات/في , /بواسطة

تشعر الأم دائما بالحماس للقاء مولودها الجنين حتى لو عن طريق جهاز الأشعة فوق الصوتية أو( الألترا ساوند)، كما تعتبر لحظات الحصول على الصور الأول للجنين من أكثر اللحظات جمالاً وحماساً للوالدين، ولا يتوقف الأمر عند ذلك بل يسعد كثير من الآباء بإرسال صور أطفالهم الأولى كبطاقات معايدة والاحتفاظ بها في ألبوم مخصص لطفلهم.

وتعتبر الأشعة فوق الصوتية أكثر الطرق شيوعاً لتصوير الجنين داخل رحم الحامل، كما أنها تستخدم في الثلث الأول من الحمل لتأكيد الحمل ولتحديد تاريخه حدوثه، كما وتستخدم في الثلث الثاني لمراقبة الجنين عن كثب للتاكد من نموه بشكلٍ طبيعي، وهذا ما يعرف بفحص الأشعة فوق الصوتية التفصيلية. وتعتبر الفترة الممتدة من الأسبوع الثامن عشر إلى الأسبوع الثاني والعشرين (الشهر السادس) من الحمل أفضل فترة لإجراء هذا الفحص الذي تستغرق مدته عادةً ٢٠-٣٠ دقيقة.

يهتم الطبيب عادة بهذا الفحص ليقوم بمعاينة أمور مهمة لصحة الأم والجنين ، ومنها:

– رؤية حجم المشيمة وشكلها وتموضعها

– قياس كمية السوائل حول الجنين

– فحص رأس الطفل (دماغه والسائل داخل رأسه وكذلك عظام رأسه)

– فحص وجه الطفل (محجر العينين، والأنف، والحنك والشفتين والفك)

– فحص قلب الطفل (حجرات القلب ومخطط تدفق الدم)

–  فحص بطن الطفل (المعدة والكلى والوريد السري، موقع الحبل السري، المثانة)

– جنس الجنين

– أطراف الطفل (العظام الطويلة)

– العمود الفقري للجنين

ماذا سيحدث إن لاحظ الطبيب وجود مشكلةٍ في فحص الأشعة فوق الصوتية؟

إن لاحظ طبيبك وجود مشكلةٍ ما في فحص الأشعة فوق الصوتية، فإنه سيعود إلى طبيبٍ مختص في طب الأجنة، حيث سيقوم هذا الطبيب بالقيام بفحوصات أشعة فوق صوتية أكثر دقة ليقرر بناءً على نتائجها كيفية التعامل مع المشكلة بطريقة صحيحة.

كما يقوم الطبيب باستخدام جهاز التصوير ذوالأبعاد الثلاثية والأبعاد الرباعية للحصول على تفاصيل أكثر، وسيكون بإمكان الأب والأم رؤية طفلهما بشكل أوضح والتمتع بالتعرف على ملامحه الأولية الجميلة وربما التشاجر حول من يشبه هذا الملاك الصغير، أمه أم أباه؟

غثيان الصباح

0 تعليقات/في , /بواسطة

يعتبر غثيان الحمل أو غثيان الصباح تحديداً من أولى علامات الحمل، والتي تشعر بها النساء عادة مع بداية الأسبوع الخامس والسادس في الثلث الأول من الحمل. وقد أثبتت الدراسات أن أكثر من ٥٠٪ من النساء الحوامل يتعرضن لهذه الحالة المزعجة والتي تكون غير محددة بوقت معين من اليوم فقد تظهر في الصباح وقد تمتد طوال اليوم وقد تتطور عند بعض النساء وتظهر على شكل تقيؤ.

وتساهم التغيرات الهرمونية، وانخفاض ضغط الدم، وضعف الدورة الدموية، والتعب، والقلق، وسوء التغذية، عند المرأة الحامل بشعورها بالغثيان.

في القائمة أدناه، ستجد أغلب النساء ما تحتاجه من أساليب وطرق لتخفيف شعورهن بالغثيان والارتياح منه، ولكن إن كان الغثيان الذي تشعرين به سيدتي، شديداً جداً واستمرّ حتى بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل، فعليكِ استشارة طبيبك.

  • الحركة والرياضة: إن قيامك بالتمارين الرياضية يساهم بتحويل الدم من منطقة البطن، الأمر الذي سيخفف من شعورك بالغثيان. حاولي أن تخرجي في نزهة خفيفة، أو قومي بممارسة تمارين اليوغا الصباحية المخصصة للنساء الحوامل. بإمكانك تعلّم هذه التمارين عن طريق مشاهدتهم عبر الانترنت أو على أقراص الDVD أو بإمكانك استشارة مدربة متخصصة في تمارين اليوغا للنساء الحوامل. وتذكري جيدّاً، بأنه عليك استشارة طبيبك قبل قيامك بأي شيءٍ جديد. وإن بدا لكِ الأمرُ غير مشجعاً، إلّا أنه عليكِ أن تثقي بأهمية الرياضة والحركة بنشاط، فالتمارين الصباحية فعّالة جداً في التخفيف من شعورك بالغثيان.
  • احرصي على أن تتناولي وجباتٍ صغيرة وخفيفة بانتظام، والتي تحتوي على أطعمة طبيعية وسهلة الهضم والتي من شأنها أن تزودك بالطاقة اللازمة للقيام بأنشطتك اليومية. حاولي مثلاً أكل بعضاً من الفواكه والخضروات أو حفنةً من المكسرات النيّة.
  • استمتعي ببعض المثلجات أو الآيس كريم، فمن المعروف بأن المثلجات تساعد المرأة الحامل على التخفيف من شعورها بالغثيان، لذلك استمتعي بتناول الأنواع الصحية منها كالمثلجات المصنوعة من اللبن والفواكه على سبيل المثال.
  • تناولي أطعمة خفيفة تحتوي على الليمون؛ قومي بإضافة شرائح الليمون لوجباتك الخفيفة، أو قومي باستخدام عصير الليمون كصلصة لسلطتك. ولكن حاول أن تحددي استهلاكك لليمون لمرةٍ أو مرتين يومياً. فبالرغم من احتواء الليمون على العديد من المعادن والفيتامينات التي من شأنها أن تخفف من شعورك بالغثيان، إلّا أنه قد يتسبب بإثارة حرقة داخل المعدة أو إلحاق ضعف بمينا الأسنان. وإن كنت تشعرين بالقلق حيال الآثار التي قد يتسبب بها الليمون على حملك، فبإمكانك تخفيف تركيزه أو مراجعة طبيبك أو أخصائية التغذية بهذا الشأن.
  • اشربي لترين من الماء يوميّاً، وذلك لأن شرب كمية كافية من المياه يوماً يساعدك على التخفيف من شعورك بالغثيان ويضمن تزويدك لطفلك بالسائل السلوي المحيط به. كما أن الماء يُعّد ضرورياً للمرأة الحامل وذلك لأن الحمل يحفز جسمها على مضاعفة كمية الموجودة في داخله.
  • إذا كنت تعانين من انخفاض مستوى السكر في الدم، فعليكِ بالمشروبات الرياضية والتي تقوم بتزويدك بالغلوكوز سريع المفعول. وبإمكانك الحصول على المشروبات الرياضية سواءً بشرائها جاهزةً أو بإعدادها في المنزل. فما عليكِ إلّا أن تمزجي مشروبك المفضل من الشاي الأحمر أو الأخضر مع عصيرٍ طبيعي، ومن ثم أضيفي إلى المزيج رشة ملحٍ ومعلقة كاملة من العسل أو من شراب القيقب الخالص 100%.
  • فرشي أسنانك قبل تناولك للطعام. فتنظيف الأسنان بالفرشاة يعمل على ارتداد القيئ. كما أن النعناع يخلّصك من رائحة وطعم الفم المزعجين والذان قد يكونا سبباً في شعورك بالغثيان.
  • ولتحصلي على فائدة مضاعفة، تناولي وجبةً خفيفة ومليئة بالبروتين قبل النوم. فالبروتين يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول، الأمر الذي يعمل على تخفيف الشعور بالغثيان والذي سيساعدك على النوم طويلاً.
  • تناولي الأطعمة الغنية بفيتامين B6، كبزر عبّاد الشمس، والفواكه المجففة والسبانخ والفستق الحلبي والموز والأفوكادو.

بلا شك أن حالة الغثيان حالة مزعجة، كما أن شعورك به في الصباح قد يسرق منك مؤقتاً فرحتك بوجود حياةٍ صغيرةٍ أُخرى تنمو بداخلك. إلّا أنه بإمكانك تجاوز هذا الشعور أوالتخفيف منه، إذا ما قمت باتباع النصائح المذكورة أعلاه. وتذكري بأنه عليكِ دائما استشارة طبيبك ومراجعته في حال استمر الغثيان إلى ما بعد المرحلة الأولى من الحمل.

الأكل والتغذية في الثلث الأول من الحمل

0 تعليقات/في /بواسطة

غالباً ما تظهر في بداية الحمل أعراضٌ مزعجة عند الأم الحامل كالتعب والغثيان، الأمر الذي يتسبب بفقدانها الشهية وعدم اهتمامها بالتغذية الصحية. ورغم أن هذا الأمر يعتبر صعبا ومزعجاً إلا أن جمالية هذه اللحظات العظيمة تكفي لتلهم كل أم بالاهتمام بنفسها وبطفلها والحرص علي التزود بالعناصر الغذائية الضرورية.

 وبالرغم من صغر حجم الجنين إلا أن حاجته للتغذية الجيدة ضرورية في هذه المرحلة لان سرعة نموه تكون أكبر وأسرع من اي مرحلة نمو أخرى.

وبالطبع ستخطر ببال أي أم اسئلة كثيرة ومنها “كيف يمكنني التأكد من أنني أقوم بتزويد جسمي بكل ما يحتاج من غذاء، والتغلب على حالة فقدان الشهية؟” … الجوابُ بسيط؛ ويتمثل فقط في محاولتك لإيجاد حفنة من الأطعمة ذات قيمة غذائية عالية التي ستساعدك على تزويد جسمك بما يحتاج إليه من عناصر غذائية. لذا عليكِ التركيز جيداً عند قيامك باختيار هذه الأطعمة، فأنت بحاجة إلى اختيار أطعمةٍ قادرةٍ على الحفاظ على مستويات الطاقة عاليةً لديك.

أمّا إذا أردنا وضع قائمةٍ لأهم العناصر الغذائية التي تحتاجها المرأة الحامل وجنينها، فسيتصدر كلٌّ من حمض الفوليك والألياف والحديد هذه القائمة. وحتى أُسَهِّلَ عليكِ الأمور، سأذكر لكِ في هذا المقال أهم الأطعمة التي ستقوم بتزويدك بجميع هذه العناصر الغذائية وغيرها:

  1. السبانخ: تمتاز السبانخ باحتوائها على نسبة عالية من حمض الفوليك ويلعب حمض الفوليك دوراً مهماً في مساعدة الأنبوب العصبي عند طفلك على الإلتحام بشكلٍ سليم بعد مرور شهرٍ على حملك.
  2. الحمضيات والبامية: تحتوي أيضاً على نسبة عالية من حمض الفوليك. ومن المعروف بأن هذه الأطعمة تساهم في منع حدوث عيوب خلقية لدى جنينك.
  3. المكسرات: ليس هناك طريقةٌ أكثر فعالية في منحك الخمس وسبعون غراماً الذين تحتاجينهم من البروتين كتناولك للمكسرات. كل ما عليك فعله هو أكل حفنةٍ من الجوز النيّ أو من اللوز، لتحصلي على حصتك اليومية من البروتين.
  4. العدس والفاصوليا: وهما مليئين أيضاً بالبروتين، كما أنهما يقومان بمساعدة كل من أنسجة وعضلات الجنين على النمو بشكلٍ سليم.
  5. البيض: فهو غنيٌّ بثلاث عناصر غذائيةٍ مهمة لطفلك وهي: البروتين والكالسيوم وفيتامين دال. ويحتاج الجنين كلّاً من الكالسيوم وفيتامين دال حتي يبني لنفسه عظاماً قوية.
  6. الجبنة البيضاء: تحتوي بدورها على كلٍّ من البروتين والكالسيوم الذان يقومان – كما ذكرنا سابقاً- بمساعدة عضلات وعظام الجنين على النمو بشكلٍ صحيح.
  7. البروكلي وأرضي شوكي: وهما عبارة عن إحدى أغنى الأطعمة بالحديد، الذي يُعدّ بدوره عنصراً غذائياً أساسياً لدى الطفل/ة في الثلث الأول من الحمل، وذلك لمساهمته في تكوين خلايا الدم الحمراء لدى الجنين.
  8. اللبن: تناولك يومياً لحصة من اللبن -الغني بالكالسيوم وفيتامين دال-، سيمنحك أنتِ وطفلك الكمية الكافية المعادن التي ستتولى بدورها دور تغذيتكما.
  9. سمك السالمون: يُعدّ السالمون إحدى الأسماك التي من غير المؤذِ تناولها أثناء الحمل. ويمتاز السالمون باحتوائه على نسب عالية من الكالسيوم وفيتامين دال.
  10. الدجاج واللحوم البقرية: اللذان يحتويان على نسبة عالية من الحديد، يلعبان دوراً مهماً في تكوين خلايا الدم الحمراء لدى الجنين، وتزويده وأمه بالكمية الكافية من الأوكسجين.
  11. التين: وهو يُعتبر إحدى أهم المصادر غير اللبنية للكالسيوم، كما أنه يحتوي على البوتاسيوم والفسفور والمغنيسيوم. وتقوم هذه العناصر الغذائية مساعدة الجنين على تكوين الأسنان الموجودة في الفك السفلي لديه.

وأنصحُكِ عزيزتي الأم الحامل، بأن تحرصي على تناول الأطعمة الصحية والعضوية كلما سنحت لكِ الفرصة، وذلك لأن هذه الأطعمة تُعدُّ خاليةً من المبيدات والأسمدة الكيماوية والهرمونات والمضادات الحيوية. كما أنها غير معدّلة جينيّاً. تذكري بأن تغذية جسمك يعني ضمنياً تغذيتك لجنينك أيضاً.

الحمل بتوأم وكيفية تغذيتهم

3 تعليقات/في , /بواسطة

يبقى الجسم الصحي والنظام الغذائي المتكامل من أهم الأمور التي تحتاجها الأم خلال فترة حملها. فهذه الأمور تُعدَ ضروريةً لها من أجل امداد جسمها بالقوة، ومساعدتها على التغلب على بعض الأعراض التي قد تكون مزعجة خصوصاً في الثلث الأول من الحمل كالتعب المستمر والغثيان، ،هي ضرورية أيضا لأنّها تقوم بتغذية جسم الجنين وبإمداده بكل ما يحتاج إليه ليُطلّ بوجهه الجميل على العالم بكل حبٍّ وصحة.

ولكن ماذا عليكِ أن تفعلي إن كنتِ تحملين بداخلكِ توأماً أو عدة أطفال؟ وما هي العناصر الغذائية التي تحتاجينها لتضمني تزويد أطفالك الصغار بالكمية الكافية من الغذاء؟

من الطبيعي أن يحتاج جسم المرأة الحامل بتوأم إلى عناصر غذائيةٍ أكثر من تلك التي تحتاجها المرأة الحامل بجنين واحد. ولكن هذا لا يعني أن تقومي مثلاً بمضاعفة حصتك من الحلويات أو المقرمشات التي تحبينها، بل عليكِ الآن الانتباه جيداً للقيمة الغذائية الموجودة في طعامك وللسعرات الحرارية التي تستهلكينها بشكل يومي، فمثلاً تناولك الأغذية الغنية بالبروتين يساعدك أنتِ وجنينك على بناء خلايا جديدة. كما أن أخذك للكربوهيدرات من مصادر صحية يقوم بزيادة نسبة الطاقة لديك. أمّا الأكلات التي تحتوي على الحديد فتساعدك على محاربة فقر الدم، والكالسيوم يقوم بتقوية أبنائك وعظامهم، وحمض الفوليك يقوم بحماية صغارك من التَعرّض لعيوبٍ خلقية.

وتذكري بأن وقت حملك هو بالتأكيد ليس الوقت المناسب للقيام بحميةٍ غذائية لتخفيف الوزن، وذلك لأنها قد تؤثر على صحة تغذيتك وتغذية جنينك. إلا أنها مسموحة في حال قمت باستشارة طبيبك واتبعتِ حميةً ذات برنامج غذائي متكامل ومدروس. ولأن التوأم يُولَدون عادةً قبل موعدهم، فإن ضمان تغذيةٍ جيدةٍ لهم يعدُّ أمراً أساسياً. فكلما زاد وزنهم عند الولادة، كلما أصبح انتقالهم إلى الخارج وإلى حضن الأم أسهل وأجمل.

إن كنت قبل حملك، ممن يهتمون بالغذاء الصحي ويعتنون بكميات الأكل اللازمة للجسم، فإن التغيير الوحيد الذي ستحتاجينه خلال فترة حملك هو أن تضيفي ٥٠٠ سعرة حرارية إلى السعرات الحرارية التي كنت تتزودين بها سابقاً. وإن لم تكن حميتك سابقاً صحيةً ومتنوعة،  فالآن هو الوقت الأنسب لكِ للبدء باتباع نظامٍ غذائيٍ تدخلين فيه أفضل الأطعمة التي تحتاجينها أنتِ وأطفالك.

“من أين أبدأ؟ وبماذا ؟” أسئلة قد تحيرك! لكن الجواب بسيط وهو التنويع. فاختيارك للأطعمة من المجموعات الغذائية المتنوعة يضمن حصولك على تشكيلةٍ واسعة من الفيتامينات والمعادن. وإليكِ سيدتي، مجموعة غذائية مثالية تحتوي على قيمة غذائية عالية:

  1. البروتين: وهو إحدى أهم العناصر التي تقوم ببناء الخلايا في جسم الإنسان. كما أنه يقوم بدور فعّال في زيادة إنتاج الدم عند الإنسان (حيث تعتبر زيادة إنتاج الدم عند المرأة الحامل أمراً مهماً. ومن هنا تأتي أهمية تناول المرأة الحامل بتوأم أو أكثر لأطعمة غنية بالبروتين فهو اساسي وضوروي، وإليك بعض الأمثلة من الطعام:
  • تمتاز الأسماك واللحم والدواجن والفاصوليا والجوز بأنها غنية بالبروتين المُدعّم بالحديد.
  • يمتاز الحمص أيضا بكونه إحدى المصادر غير الحيوانية للبروتين، كما أنه غني بالألياف وحمض الفوليك والمنغنيز.
  • وأما إن أردت التزود بنسبة عالية من البروتين، فالبيض غني بذلك. كما أن البيض يحتوي على الكولين الذي يُعتبر من أكثر المواد الغذائية ضرورةً لدى الحامل وذلك لأنه يعمل على ضمان نمو دماغٍ وذاكرةٍ سليمين.
  1. الكربوهيدرات المعقدة: تقوم الكربوهيدرات المعقدة بتزويدك بالطاقة اللازمة لنموك واستمرارك أثناء الحمل. فهي تحتوي على مصادر طبيعية للألياف التي تساعد على تسهيل عملية الهضم وتجنبك الإصابة بالإمساك. لذلك أنصحك بتناول كلٍّ من الفواكة والخضروات والحبوب الكاملة كالشوفان والأرز الأسمر والخبز الأسمر.
  2. حبوب حمض الفوليك: تُنصح النساء الحوامل عادةً بالتزوّد بحمض الفوليك عن طريق تناولها لحبوب المكملات الغذائية قبل الحمل وأثنائه، إلّا أنه بإمكانك أيضاً الحصول على حمض الفوليك عن طريق تناول الحمص.
  3. الكالسيوم: يقوم الكالسيوم بتقوية العظام والأسنان، كما أنه يقوم بمساعدة العضلات على النمو والقيام بمهماتها بشكلٍ سليم. لذلك احرصي على تناول مايلي حتي تنالي أنتِ وصغارك حصتكم الكافية من الكالسيوم: الحليب، اللبن، الجبنة والخضروات التي تمتاز بلونها الأخضر الغامق كالسبانخ والبروكلي وأوراق اللفت.
  4. الوجبات الخفيفة: وفيما يخص الوجبات الخفيفة التي تتوسط الوجبات الثلاث الأساسية، فننصحك بتناول الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية عالية كالزبيب والنخالة والكرز المجفف والرقائق التي تحتوي على مجموعة من الحبوب. بإمكانك ايضاً تناول خبز التوست مع زبدة الفول السوداني، الجبن، بزر عبّاد الشمس والجوز النيّ.
  5. حلويات وموالح: وبالطبع ليس هناك ضيرٌ في أن تتمتعي بشيءٍ مالحٍ أو حلوٍ من وقتٍ إلى آخر، إلّا أنه عليكِ عدم أكل هذه المأكولات بصورةٍ منتظمة ، فالوجبات السريعة تحتوي على كميات كبيرة من الملح الذي يعمل على رفع ضغط الدم وحبس السوائل داخل الجسم. أما الحلويات فإنها ستملؤك بالسعرات الحرارية الفارغة وستشبعك، الأمر الذي سيؤثر على كمية المواد الغذائية المفيدة التي ستأكليها بعدها، حيث ستكون قليلة. وإن كنت تشتهين دائماً نوعاً معيناً فقط من الأكل كالشاورما أو الشوكولاته أو رقائق البطاطا وما إلى ذلك من هذه المأكولات، فاعلمي بأن جسمك يحتاج إلى التنوع في السعرات الحرارية والمواد الغذائية المفيدة لكِ وللجنين.

وأخيراً وليس آخراً، يجب عليكِ أن تتذكري جيداً بأن أطفالك لا يتغذون من الغذاء الذي يحتفظ به جسمك سواءً في الوقت الحالي أو قبل حملك، إنما يتغذون بما تتغذينه أنتِ في الوقت الذي تتغذين فيه. استمرارك في اتباع نظام غذائي صحي، يعني قدرة صغارك على الحصول على المواد الغذائية المفيدة من الرحم بطريقة أسهل. لذا إن أردتِ سيدتي أن تمنحي أطفالك بدايةً جميلةً للحياة، فعليك أن تعتني بنفسك وأن تستمتعي بالأكل الصحي المتكامل لتنعمي بفترة حمل جميلة وولادة سهلة وأطفال صحيين ومقبلين على الحياة بحب.

نظام غذائي لتحديد جنس الجنين قبل الحمل 

15 تعليقات/في /بواسطة

هل ترغبين بأن يكون جنينك القادم فتاة تحمل لك الكثير من الحنان والنعومة وسط مجموعة مجتمع عائلتك الذكوري ؟ أم ترغبين بأن يكون صبياً ليكون مصدر قوة وضمان لتوارث اسم العائلة لأجيال قادمة ؟! ..

أسئلة معتادة تقع على مسامع النساء الحوامل حديثاً؛ إلا أن الحقيقة أن معظم الآباء والأمهات يرغبون بإنجاب أطفال سليمين بغض النظر عن جنسهم. ولكن ولأسباب مختلفة أصبح تحديد جنس الجنين قبل الحمل أمراَ شائعاً بيننا لكثرة الوسائل الطبية المتاحة أمامنا، نذكر منها النظام الغذائي المتبع قبل حدوث الحمل لزيادة فرصة إنجاب ذكر أم أنثى حسب رغبة الزوجين.

وبالطبع فإن الكثيرين من الأقارب والغرباء الموجودين في غرف الإنتظار في عيادات الأطباء لديهم اقتراحات عديدة حول طرق تحديد جنس الجنين قبل الحمل تبعاً لتجاربهم؛ لكن علينا أن نتذكر بأن الإعتدال هو المفتاح؛ حيث أن الأساليب الطبيعية لتحديد نوع جنينك متاحة وبكثرة ومن أبرزها إتباع نظام غذائي سليم يزيد من فرص نجاح اختيارك.

ما هي الاقتراحات الغذائية التي تزيد من فرص تحديد جنس الجنين ؟! .. دعونا نلقِ نظرة على ما يلي:

إنه ولد!

إذا أردت سيدتي أن تنحصر اختيارات لمستلزمات طفلك القادم باللون الأزرق؛ هذا يعني بأنك تريدين أن تضعين مولوداً ذكراً ومن هنا عليك التركيز على طبيعة غذاءك الذي تتناوليه ليكون أكثر قلوية؛ أي يتوجب عليك تناول الأغذية القلوية قبل شهر واحد على الأقل من حدوث الحمل والاستمرار بذلك أثناء فترة الحمل. وهذه الأغذية تشتمل على:

  • الحبوب والحبوب الكاملة
  • الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم كالتمر والموز
  • الملح
  • القهوة
  • المشروبات الغازية
  • كافة أنواع اللحوم واللحوم الجافة والأسماك المملّحة

فيما يتوجب عليك الابتعاد عن تناول الحليب والمخبوزات التي يدخل الحليب في مكوناتها واللبن الزبادي، بالإضافة إلى الجبن والزبدة غير المملحة والأطعمة التي يكثر بها الصوديوم. كما عليك البقاء ضمن إطار التوجيهات الغذائية السليمة التي يوصيك بها الطبيب.

إنها فتاة!

أما إذا أردت سيدتي أن تحصري اختياراتك لمستلزمات طفلك القادم بالألوان الوردية، فممّا لا شك فيه أنت ترغبين بأن تكون فتاة؛ لذلك ينصحك الأطباء بالتركيز على الأطعمة التي تزيد من الحموضة في الجسم أهمّها؛ الحليب والقشطة، الزبدة غير المملحة، الفراولة، البصل، الثوم، الخردل، الكمثرى، اللبن الزبادي، الجبن، الجرجير، الليمون، القرنبيط، الجريب فروت، التفاح، زبدة الفول السوداني،البامية، سلطة القيصر، سمك السلمون واللحوم الحمراء.

وعلى عكس ذلك عليك تجنّب تناول الملح والخميرة والدجاج والسمك المالح والطماطم والقهوة، والمشروبات الغازية قبل شهر واحد من حدوث الحمل على أقل تقدير والاستمرار بذلك طيلة فترة الحمل، مع ضرورة التأكد من تناول مجموعة متنوعة من الأغذية الغنية بالفيتامينات والمواد المغذية لك ولجنينك بعد ذلك.

استمتعي سيدتي، ومهما كانت النتيجة بعد ذلك؛ فأنت مقبلة على فترة رائعة ومليئة بالفرح برفقة جنينك!

نظام غذائي خاص بالأم قبل الحمل 

0 تعليقات/في /بواسطة

عند حدوث الحمل من الطبيعي أن يظهر على الأم تأثير العادات والأنظمة الغذائية التي اتبعتها سابقاً على مدى حياتها للحفاظ على صحتها ولياقتها البدنية التي تتمتع بها حالياً ليكون أثرها إيجابياً على صحتها وصحة جنينها أثناء الحمل.

لذلك يتزايد يوماً بعد يوم الاهتمام بالتغذية قبل الحمل لما في ذلك من آثار إيجابية؛ إذ أن أسلوب الحياة والتغذية السليمة أمران هامّان يلعبان دوراً أساسياً في تعزيز الخصوبة وحدوث الحمل وأثناء الولادة أيضاً. ومن هنا ننصحك سيدتي بالتركيز على تحسين صحتك وغذاؤك قبل التفكير بالحمل لضمان سلامتك وسلامة جنينك.

وفيما يلي مجموعة نصائح نقدمها لك كي تحظي بجسم سليم وصحة جيدة قبل وأثناء الحمل، من شأنها أن تنعكس إيجاباً على صحتك وصحة جنينك ونموّه:

  • التركيز على تناول الكثير من الخضروات الورقية، كوّنها مصدر كبير للحصول على حمض الفوليك الذي يساعد بدوره على منع حدوث عيوب في الأنبوب العصبي خلال المراحل الأولى من نمو الجنين أثناء الحمل.
  • التركيز على تناول أطعمة تحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية، وتناول المكملات الغذائية كمورد إضافي لسد الحاجة اللازمة من الفيتامينات أو المعادن، حيث أن تناول الأطعمة الصحية والمغذية هو الأولوية الأولى ومن بعدها تأتي المكملات الغذائية، فإن ما تتناولينه من طعام لحدوث الحمل لا يقل أهمية عمّا ستأكلينه أثناء فترة الحمل؛ إذ لا يوجد بديل عن الغذاء الصحي الذي له دور أساسي في بناء صحتك بشكل عام.
  • تناول نظام غذائي متوازن يحافظ على إنخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم (أي تناول الأطعمة التي لا تساعد على رفع نسبة السكر في الدم) مثل: الكربوهيدرات، الدهون والبروتين؛ حيث أن النسب الصحية منها على تكون على النحو التالي: 40٪ من الكربوهيدرات، ٣٠٪ من الدهون و٣٠٪ من البروتين.
  • التنويع الغذائي وتلوين الأطعمة التي تتناولينها بين الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، الأرجواني والأبيض في محاولة لتناول المواد المغذية السليمة ولو ليوم واحد على الأقل. وبمعنى آخر، تناول أنواع مختلفة من مصادر الفيتامينات والمعادن للحصول على التغذية الكافية لك ولجنينك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالمواد المضادة للأكسدة، لزيادة القوة الدفاعية في الجسم ومساعدته في محاربة أي ضرر داخلي أو خارجي. إذ ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات التالية: ” A، E، C “، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على السيلينيوم والنحاس والمنغنيزيوم.
  • تناول لبن الزبادي والكافيار وغيرها من منتجات الألبان والخضار المخمّرة؛ إذ تم العثور على بكتيريا صحية فيها من البروبيوتيك.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي تسبب الإلتهابات والحساسية مثل؛ القمح، الجلوتين، الذرة، فول الصويا، الكربوهيدرات المكرّرة والسكريات المصنّعة، ومحاولة تحسين طبيعة غذاءك قبل حدوث الحمل.
  • تعزيز وتزين مأكولاتك بالأعشاب المفيدة لتحقيق التوازن في الجهاز الهضمي ومحاربة وإزالة كافة أنواع السموم الموجودة فيه.
  • اللجوء إلى المكملات الغذائية في حال عدم إكتفاء جسمك من الأطعمة التي تتناوليها لتلبية احتياجاته من كافة العناصر الغذائية والمعادن الضرورية. وتذكري بأن هذه المكملات لا تحل محل الأغذية الطبيعية الطازجة كما ذكرنا مسبقاً.
  • ممارسة أيّ نشاط بدني خاصة قبل الولادة، حيث أن النساء اللواتي تمارسن الرياضة قبل الحمل يتمتعن بصحة أفضل من اللواتي لا يمارسنها.

الآن لديك سيدتي كافة المعلومات الصحية اللازمة للحفاظ على صحتك وصحة جنينك الغذائية قبل حدوث الحمل وبعد حصوله؛ لا تنتظري أكثر وإبدأي حالاً لحياة صحية لك ولأفراد عائلتك!

نظام غذائي خاص بالأب قبل الحمل 

0 تعليقات/في /بواسطة

دائماً ما تحظى الأمهات أثناء فترة الحمل باهتمام كبير من قبل من هم حولها من حيث طريقة ونوعية تناولها للطعام وتحركاتها وما عليها القيام به من تحضيرات لمستلزمات الطفل؛ إلا أن الدراسات الحديثة تشير إلى حاجة الآباء بالاهتمام بصحتهم وطريقة غذائهم كذلك. فهم بحاجة إلى  الأخذ بعين الاعتبار طبيعة ما يتناولونه من أطعمة ومشروبات، وما إذا كانوا من المدخنين أم لا؛ لأن هذا كله يؤثر بشكل أو بآخر على صحة الأجيال القادمة.

 إن النظام الغذائي الخاص بالآباء قبل الحمل من شأنه أن يلعب دوراً هاماً في تقديم المساواة بينهم وبين الأمهات حول صحة أبنائهم المستقبليين.

وقد أظهرت دراسة حديثة قام بها عدد من الخبراء ولأول ومرة بأن مستويات حمض الفوليك للزوج مهمة جداً للحفاظ على صحة الجنين، والذي يمكن الحصول عليه عند تناول الخضراوات الورقية خضراء اللون إلى جانب الحبوب والفاكهة واللحوم.

كما أنه ومن المعروف بأن الأم تحصل على هذا الحمض من خلال نظامها الغذائي الذي تتبعه ليحميها من حدوث الإجهاض وعيوب ما بعد الولادة لا قدر الله.

وتشير الدراسة كذلك إلى أهمية دفع الآباء بشكل أكبر للاهتمام بنمط حياتهم وطبيعة الأنظمة الغذائية التي يتبعونها كما تفعل الأمهات تماماً، وذلك قبل الذهاب لزيارة الطبيب لحدوث حمل أوالاطمئنان على وضع الجنين.

حيث ذكرت الدراسة بأن تناول الآباء كميات كبيرة من الدهون الغير مشبعة التي تتمركز بالوجبات السريعة تحديداً، أو أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة لن يحصلون على حمض الفوليك بشكل سليم بذات الطريقة التي يحصلون عليه عند إتباع عادات أكل صحية مُوصى بها من قبل الأطباء.

في حين أُثبت مؤخراً بأن التغيير المستمر في النظم الغذائية المتبعة يؤثر بشكل كبير على خفض اضطرابات التبويض لدى النساء، وتحسين مستوى الخصوبة عند الرجال والنساء على حدّ سواء. فيما تبيّن بأن نقص فيتامين د “D”  يؤدي إلى العقم، كما أن الكالسيوم مهم جداً لتنشيط الحيوانات المنوية عند الرجال.

وهنا نستعرض وإياكم مجموعة توصيات لنظام غذائي سليم للآباء في النقاط التالية:

  • اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات؛ إذ أن جودة الطعام المتناول أفضل من رائحته أو مذاقه أو حتى لونه. وكذلك تناول منتجات الألبان الغنية بالدهون والحدّ من تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون الغير مشبعة.
  • الحصول على الحديد من المصادر النباتية الطازجة.
  • استهلاك مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالفيتامينات الكافية والعناصر المغذية الضرورية يومياً.
  • تناول المزيد من المكسرات، مثل اللوز والجوز.
  • إرتداء ملابس داخلية مريحة مثل (البوكسر) بدلاً من الضيقة.
  • التوقف عن التدخين إذا لم يتم ذلك بالفعل.
  • الحد من استهلاك الكحول.
  • تجنّب أخذ حمامات ساخنة، وخاصة حمامات الجاكوزي.
  • الحركة والتمتع بنشاط بدني معتدل.

وعلينا التذكر دائماً بأن ابتكار عادات غذائية وصحية للأم وللأب على حدّ سواء قبل حدوث الحمل قادر على ضمان وتحسين صحة جميع أفراد العائلة منذ البداية.

٥ نصائح للتعامل مع تحديات الأشهر الأخيرة من الحمل

0 تعليقات/في , /بواسطة

ألف مبروك! فأنت الآن أقرب من أي وقت مضى للقاء طفلك الجميل!

يبدأ الثلث الأخير من الحمل في الأسبوع الثامن والعشرين وينتهي عند ولادتك لصغيرك الشقي. وبما أنه آخر مرحلة من مراحل حملك، فإن جسدك سيمر بتغيرات كبيرة إن كان على المستوى الجسماني أو المستوى العاطفي.

أوجاع الظهر:

إن الوزن الزائد الذي تكتسبينه خلال الحمل والتغيرات التي تحصل في أربطة ومفاصل الحوض تقوم بالضغط على العمود الفقري، الأمر الذي يؤدي إلى شعورك بآلامٍ في الظهر.

التدرب على الحفاظ على وضعية جيدة للجسم والجلوس على كراسي ذات مسند للظهر وأخذ مسكنات البراسيتامول عند الحاجة، هي أكثر الطرق المستخدمة في التعامل مع أوجاع الظهر وتخفيفها.

انقباضات براكستون هيكس:

انقباضات الرحم تصبح مع مرور الوقت متكرر وشديدة، إلّا أن انقباضات براكستون هيكس غير موجعة وغير منتظمة وتعتبر انقباضات اعتيادية في هذه المرحلة.

كبر البطن والصدر:

في الثلث من الحمل يتوسع الرحم بشكلٍ أكبر وبهذا يكبر بطن المرأة الحامل ويصبح حجمه تقريباً كاملاً، وعادةً ما تكسب الأم نصف كيلو من الوزن في كل أسبوع من هذه المرحلة، إلّا أن النساء النحيلات يكتسبن غالباً وزناً أكثر من الوزن الذي تكتسبه النساء البدينات.

أما بالنسبة للصدر، فإنه يكتسب كيلو كامل من الوزن خلال التسع أشهر كاملة.

التعب:

كل الظروف التي تمُرّ بها المرأة الحامل أثناء حملها من زيادة وزن وأوجاعٍ في الظهر وتبولٍ متكرر ومشاكل النوم، تجعلها تشعر دائماً بالتعب والإرهاق.

وللتغلب على مشاعر التعب والإرهاق هذه، تُنصح النساء الحوامل عادةً بالالتزام بعادات الأكل الصحي وبأخذ قيلولةٍ في النهار بالإضافة إلى ممارسة الرياضة.

حرقة المعدة والإمساك:

تتسبب زيادة حجم الرحم والتغيرات الهرمونية في تفاقم مشكلتي حرقة المعدة والإمساك لديك في الثلث الأخير من الحمل.

اتباع نظام غذائي صحي وتجنب المأكولات التي تساهم في زيادة حرقة والإمساك يساعدان في تخفيف هذه المشاكل في فترة الحمل الأخيرة، إلّا أن أخذ بعض الأدوية قد يكون ضرورياً في حال استمرت هذه المشاكل وتكررت بالرغم من تغيير نمط حياتك.

وليس كل التغيير الذي يجلبه الثلث الأخير من الحمل صعبا أوغير لطيفا، بل على العكس، فخلال هذه الفترة ستلاحظين بأن شعرك زادت غزراته عن قبل وبأن بشرتك أصبحت مشرقةً وورديةً أكثر، ولكن الأهم من ذلك هو أن هذه الفترة تجعلك حتماً أقرب إلى موعد لقاء قرّة عينك.