مقالات

أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

في , , , , , /بواسطة

 

أن تعرفي روتين ما قبل النوم المناسب لطفلك، قد يبدو تحدياً كبيراً وصعباً، لأن ما قد ينجح مع طفل قد لا ينجح مع طفل آخر، مما يتركك محبطة ومرهقة، وفي رأسك سؤال واحد؛ متى سيأتي اليوم الذي سأستطيع النوم فيه ولليلة كاملة؟

لا تشعري بالضيق واليأس، هناك حلول والأفضل من ذلك هناك قصص ناجحة، ومن نجح فيها هن أمهات مثلك تماماً! فلعلك تجدين هنا من قصصهن حلاً أو دعماً لك للمثابرة مع أطفالك وتدريبهم على النوم الصحي.

أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“بدأت بتطبيق روتين للنوم مع أطفالي من سن ٣ أشهر. كنت أبدأ بالرضاعة الطبيعية في غرفة المعيشة يليها حمام دافئ ثم أقوم بغناء الأغنية التي يحبون وأنا ألبسهم ملابس النوم. فأنا أحرص دائماً على فصل ملابس النوم عن ملابس النهار حتى يتمكنوا من التمييز بين هذه الأوقات. بعد ذلك، كنت أضعهم في أسرّتهم، وأجلس بجانبهم وأستمر بالغناء لمدة خمس دقائق ثم أخرج من الغرفة. في بعض الأحيان، يغطون بالنوم بسرعة وفي بعض آخر أضطر للذهاب إلى غرفة نومهم لعدة مرات لأساعدهم على النوم، وفي كل مرة أغني نفس الأغنية. إنه عمل شاق يتطلب المثابرة والصبر، وأحيانا يجب علينا أن نبدأ من جديد في تدريب أطفالنا على النوم ولكنه أمر يستحق كل هذا التعب. فأنا أم لطفلين، نجحت في أن أجعلهما ينامان طوال الليل وفي غرفهما الخاصة عندما بلغا السنة من عمرهما”.  منى سعيد


أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“أنا أم لطفلين بنت وولد. مع طفلتي، كنت آخذها إلى غرفة النوم، وأعطيها زجاجة، أحملها وأضمها إليّ وأغني لها وأتركها في حضني حتى تنام، ثم أضعها على السرير بجانبي، في ذلك الوقت كنا نتشارك السرير، وعندما بلغت من العمر ٨ أشهر أصبحت تنام طوال الليل. نقلتها إلى سريرها وغرفتها الخاصة عندما بلغت من العمر ١٨ شهراً. ولكن الآن، مع طفلي الثاني، قمت بتغيير الروتين، حيث أطعمه، أحمله وأغني له حتى ينام ثم أضعه في سريره الخاص الموضوع بجانبي، في الوقت الذي بلغ فيه ٣ أشهر، بدأ بالنوم طوال الليل، عمره الآن ١١ شهراً، وما زال نومه منتظماً ولكن لم أنقله حتى الآن إلى غرفته “. سارة خيري


أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“بدأت طفلتي -البالغة من العمر سنتين- النوم في سريرها من اليوم الأول، وكنت أضع إحدى قمصاني المستعملة تحتها لتهدئتها مما أعطاني فرصة النوم ٣-٤ ساعات بلا انقطاع في الأشهر الثلاثة الأولى، وعندما دخلت في شهرها الرابع قمت بإضافة آلة أصوات مهدئة للأطفال (White Noise) والمثير للدهشة أنها بالفعل أعطت مفعولاً؛ ١٥ دقيقة من صوت الرياح أو صوت الشلال، وبعد أن تغط في نوم عميق أقوم بإيقاف الجهاز عن العمل. أما بالنسبة لروتين النوم لدينا، عندما كان عمرها ٣ أشهر، كنت أعطيها حماماً دافئاً وأرضعها مني ثم أضعها في السرير. والآن بعد فطامها، أطعمها (الزبادي أو شطيرة الجبن) ثم حماماً دافئاَ، وأضعها في السرير مع دمية دب صغيرة واطبطب لها حتى تنام، كل هذا بلا إضاءة فأنا أطفئها كلها وقت النوم”. هبة هشام شوكت


أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“كيف نبدأ فكرة روتين النوم؟ عليك أن تتأكدي من أن طفلك قد وفّى احتياجاته البيولوجية. من تناول للطعام، تغيير حفاضات / استخدام المرحاض، الاستحمام – الذي له مفعول جيد مع عدد كبير من الأطفال لتهيئتهم للنوم. ويجب اختيار سرير ووسادة مريحين، اختيار ضوء خافت مناسب (تأكدي من تعويد أطفالك على النوم في العتمة لأن النوم مع إضاءة قد يسبب الأرق، وبطبيعة الحال إيقاف جميع الأجهزة الكهربائية، واستبدالهم بالأحاديث القصيرة أو قراءة قصص ما قبل النوم، الغناء بصوت هادئ أو حتى التدليك. ولكن، ما نجح معي بالفعل هو إيقاظ أطفالي الرضع/الصغار في الصباح الباكر وإشراكهم في الأنشطة طوال اليوم سوف تنهكهم وتعلمهم الكثير في نفس الوقت، فينامون بالليل بهدوء وسعادة”. ريهام عادل م.رشدي


أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“بدأت مع طفلتي، التي تبلغ الآن ٩ أشهر من عمرها، بروتين وقت النوم عندما كان عمرها ٣ أشهر. كنت أضعها في كرسيها الهزاز، أغني لها وأخفض الأضواء، ثم آخذها إلى سريرها الموضوع بجانبي بعد أن تغفو. وعندما أصبحت بعمر الخمسة أشهر، غيرت الروتين حيث شمل على حمام دافئ، وفي خلال الحمام كنت أدعها تلعب بفرشاة أسناني وكنت أحاول أن أدلكها وهي جالسة على مقعد الاستحمام. بعد ذلك أرضعها، وأقوم بخفت الأضواء قدر المستطاع، وأدعها تلعب بوجهي في أصابعها ثم تنام. كانت تبكي في بعض الأحيان بعد انتهاء زجاجة الحليب فأقوم بحملها واهدهد لها بصوت “شششششش” حتى تعود إلى النوم. حتى الآن، ليس لدينا موعد محدد للنوم لأنه يعتمد على متى نعود إلى منزلنا في الليل.” يمنى أسامة


أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

“طفلي عمره ٤ أشهر الآن. كل يوم وقبل النوم، أعطيه حماماً، أغير حفاضته، ثم اعطيه زجاجة. سرّي هو أنني أستخدم طريقة الاعتماد على الرائحة للنوم، حيث أقوم برش عطر مخصص للأطفال على طفلي وثيابه، أعانقه قبل وضعه في السرير وأطفئ الأضواء. في بعض الليالي أقوم بلفه في الكوفلية Swaddling  وفي ليالي أخرى لا أقوم بذلك، أغني له دائماً قبل النوم، كما أنني لا أعطيه اللهاية لتساعده على النوم لذلك قد يأخذ ٢٠ دقيقة ليغفو في بعض الأحيان. أما إذا استيقظ بعد ساعة تقريباً، أهب إليه وأحمله أمشي به قليلاً حتى يغط في النوم ثانيةً. قاعدتي الوحيدة أنه مهما حدث لن أقوم بإشعال الأضواء في الغرفة! ” هدير أحمد

تم نشر هذا المقال بالتعاون مع The Mommy Club.

أمهات يشاركن تجاربهن الناجحة مع نوم أطفالهن!

 

 

 

 

 

الحليب الصناعي.. هل يجعل أطفالنا ينامون بصورة أفضل؟

في , , , , , , /بواسطة

لا يمكننا أبداً أن نقارن بين فوائد الحليب الطبيعي والصناعي؛ كأننا نقارن الذهب الخالص بذهب مزيف. نحن نعلم أن الحليب الطبيعي، باختصار، يوفر المصدر الغذائي المتكامل للطفل فهو يرفع مناعته، يحفز قوته الجسدية ومهاراته التطورية. كما أن له فوائده للأم وللعلاقة بينها وبين طفلها. لكن إذا كنت أم لم تنامي لأكثر من ساعتين لشهور عدة، فإن فوائد الرضاعة لك ولطفلك ستكون آخر ما يهمك خاصة عندما تكونين مستيقظة في منتصف الليل بإرهاق وتعب.

جاءت النتائج أن الأم التي ترضع أطفالها بصورة طبيعية تنام ساعات أكثر، وبصورة أعمق، وتعود للنوم بشكل أسرع، وتكون أقل توتراً وأقل عرضة للاكتئاب

نشرت على صفحتي في الانستغرام ملخص دراسة نشرتها الدكتورة كاثلين كندل مؤسِسة مؤسَسة كندرد التعليمية الغير ربحية والتي أجريت على ست آلاف أم، وجاءت النتائج أن الأم التي ترضع أطفالها بصورة طبيعية تنام ساعات أكثر، وبصورة أعمق، وتعود للنوم بشكل أسرع، وتكون أقل توتراً وأقل عرضة للاكتئاب، بينما تشابهت النتائج بين الأمهات اللاتي يرضعن رضاعة صناعية واللاتي يخلطون بين الطبيعي والصناعي، حتى الدكتورة نفسها تفاجأت من النتائج. وقد كانت ردت الفعل بالصفحة كبيرة مشككين بصحة هذه الدراسة مثبتين ذلك بتجاربهم الشخصية.

“ابنك يرضع رضاعة طبيعية لذلك فهو لا يشبع ويستيقظ للرضاعة؛ أعطيه حليباً صناعياً ولاحظي الفرق” هذه أشهر نصيحة ممكن أن تسمعها أي أم ترضع رضاعة طبيعية.
باختصار، ولأجيب على التساؤل الذي طرحته في عنوان المقال أقول، ليس بالضرورة أن يحل الحليب الصناعي مشكلة النوم لدى طفلك.

إذا كانت الأم ترضع رضاعة طبيعية ولديها مشاكل في إنتاج الحليب، وإذا لم يكن يحصل طفلها على ما يكفي من الحليب نتيجة لذلك، فإن الحليب الصناعي قد يساعد الطفل على النوم بشكل أفضل، وذلك ببساطة لأن يمده بالغذاء الذي لا يمكنه الحصول عليه من أمه. إلا أنه في الواقع، وفي كثير من الأحيان، عندما تعتقد الأم أنها تعاني من انخفاض إنتاج الحليب، فهي في الواقع ليست كذلك. ومع ذلك، تنتقل الأم للرضاعة الصناعية وتلاحظ تطوراً بسيطاً في الأيام الأولى وبعدها يعود الوضع لسابق عهده.

يفترض البعض أن الرضاعة الصناعية تساعد في حل مشاكل النوم لأنها تستغرق وقتا أطول للهضم في جسم الطفل أكثر من الحليب الطبيعي. ولهذا السبب، يلاحظ أن الرضع الذين يرضعون من الزجاجة تقل عدد وجباتهم عن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية. وهناك عامل آخر، وهو أن الأمهات اللاتي يرضعن رضاعة صناعية بإمكانهن معرفة كمية الحليب التي يعطونها لأطفالهن، مما يشعرهن بثقة أكبر بأن أطفالهن لا يشعرون بالجوع عندما يستيقظون في منتصف الليل.

وتشير دراسة أخرى أجريت عام 2010، إلى أن لا هناك فرق بمقدار النوم الذي تحصل عليه الأم المرضعة طبيعياً والأم التي ترضع طفلها حليباً صناعياً على حد سواء. حيث لخصّت مجلة التايم النتائج بهذه الطريقة: “من الصحيح أن عملية هضم الحليب الصناعي لدى الأطفال الرضع تأخذ وقتاً أطول بينما هضم حليب الأم يتم بشكل أسرع بسبب مكوناته. ولكن إذا كان نوم الأطفال الذين يتناولون حليباً صناعياً جيداً ولفترات طويلة، لا يعني أن أمهاتهم يحصلن على نفس المقدار منه. على حد قول الباحثين”.

لذلك، حتى لو كان إعطاء الحليب الصناعي يساعد طفلك لينام بصورة أفضل (وغالباً لن يحقق الحليب الصناعي ذلك)، فإن الدراسات تشير إلى انه لن يحسن أو يغير نمط نومك أنت.

بعض الأمهات المرضعات يصلن إلى نقطة اليأس، حيث يبدأن في التساؤل عما إذا كان فطام أطفالهن من الرضاعة الطبيعية والانتقال إلى الرضاعة الصناعية هو الحل لنوم ليلة أفضل. هذه ليست استراتيجية أوصي بها، هناك عدد قليل جداً من العوائل التي استفادت من هذا الحل، والعدد الأكثر منه هي العوائل التي عادت لمراجعتي بعد استبدال الحليب الطبيعي بالصناعي مع استمرار مشكلة النوم. بدلاً عن ذلك أوصي بتغيير نمط النوم لطفلك والبدء بعادات نوم صحية له.

إن نوم الطفل ليس بهذه البساطة، تذكروا أن استيقاظ الطفل المتكرر لا يعني أن سببه هو الجوع فقط. بل هناك أسباب لذلك، طفلك محظوظ بحصوله على حقه بالرضاعة الطبيعية وسيكون من الرائع لو استمر بذلك مع عادات نوم صحية تمكنه من النوم براحة معكم! أحلام سعيدة

نوم الأطفال السيئ يؤثر على سلوكهم لاحقاً في حياتهم

في , /بواسطة

بناء على دراسة جديدة؛ الأطفال الذين لا ينالون على قسطٍ كافٍ من النوم، فعلى الأرجح سوف تتطور لديهم مشاكل في الانتباه والضبط العواطف.

بقلم: هولي أكتمان بيكر*

نوم الأطفال السيئ يؤثر على سلوكهم لاحقاً في حياتهم

Source: Elena Stepanova/Shutterstock

لم يكن أطفالي من الأطفال الصغار الذين ينامون جيداً في الليل، فإذا كان هذا الكلام صحيحاً، فأنا في مشكلة كبيرة. لأنه وفقاً لدراسة جديدة؛ الأطفال الذين لا يحصلون على قدر كاف من النوم وهم في مرحلة ما قبل المدرسة، فعلى الأرجح سوف يواجهون صعوبة في الانتباه والتحكم في عواطفهم، ومعالجة المعلومات في وقت لاحق في مرحلة الطفولة!

وكجزء من الدراسة، قامت أكثر من (١٠٠٠) أم بتعبئة استبيانات حول متوسط ساعات النوم الذي يحصل عليه أطفالهن في سن ٦ أشهر، ٣ سنوات و٧ سنوات. وبالإضافة إلى ذلك، طُلب من الأمهات والمعلمات تعبئة استبيانات أخرى لكل طفل بعمر ٧ سنوات؛ لتقييم الوظائف التنفيذية والقضايا السلوكية لهم – بما في ذلك تواصلهم العاطفي والمشاكل في السلوك أو علاقاتهم مع أقرانهم -.

النتائج؟ لوحظ وجود انخفاض في الأداء العقلي والعاطفي عند الأطفال الذين لا ينامون جيداً.

“لقد وجدنا أن الأطفال الذين يحصلون على كمية كافية من النوم في مرحلة ما قبل المدرسة وأوائل سن المدرسة لديهم خطر أكبر في ضعف الوظيفة السلوكية العصبية في حوالي سن السبع سنوات”، وأوضحت الباحثة الرئيسية الدكتورة إلسي تافيراس، التي أضافت أن الرابط بين الأداء الغير كفؤ والنوم، استمر حتى بعد تعديل عدة عوامل تؤثر على العلاقة. “إذا فكرتِ ملياً في الأمر، فسترين أن هذه هي الوظائف الأساسية لحياة الطفل، ولها تأثير على قدراتهم للقيام بأداء جيد في المدرسة والمنزل، وفي العلاقات مع أقرانهم”.

كلام منطقي. لطالما كانت ابنتي واحدة من هؤلاء الأطفال الذين لا يستطيعون القيام بأي شيء ويبدؤون بنوبات غضب إذا لم يحصلوا على ما يكفي من النوم ولو لليلة واحدة فقط. على الرغم من أن ابني، من ناحية أخرى، يمكن أن ينام لبضع ساعات في الأسبوع، ويبقى محافظاً على حيويته ونشاطه. لذلك، من الواضح أن هذا يعتمد على طبيعة الطفل. ولكن بشكل عام، قالت الدكتورة تافيراس أن الأطفال بعمر ٣ إلى ٤ سنوات يحتاجون إلى ١١ ساعة من النوم كل يوم، في حين أن الأطفال الأصغر سناً بحاجة لساعات أكثر والأطفال الأكبر سناً يحتاجون ساعات أقل.

 

*هولي أكتمان بيكر هي كاتبة مستقلة، مدونة، وأم لطفلين. تكتب عن الأبوة والأمومة وثقافة البوب. يمكنكم متابعتها على موقعها holleeactmanbecker.com أو على انستغرام وتويتر.

**صدر هذا المقال باللغة الإنجليزية في المجلة الإلكترونية Parents.com

أفضل النصائح المجرّبة من الأمهات والخبراء

7 تعليقات/في , /بواسطة

جمعنا لكِ أفضل نصائح من الأمهات والخبراء في مختلف أمور الحياة وكل ما يخصك وأطفالك!

عن التربية:

  • أنا دائماً أقول لابنتي: (افعلي ما بوسعك، ليس من الضروري أن تكوني الأفضل). العديد من الأطفال يخافون من الفشل أو  يشعرون أنهم ليسوا جيدون بما فيه الكفاية. يجب أن نعلّمهم أن كل محاولة فاشلة تمهّد الطريق إلى النجاح. – رشا، أم لطفلين
  • خلال نوبات الغضب التي تنتاب الأطفال الصغار، قومي بالنزول لمستوى الطفل وأظهري له العطف، وقومي بتوجيه انتباهه إلى شيء آخر. إن هذه الطريقة تنجح في معظم الأحيان. – نورا، أم لطفلين.
  • اعتادي على مكافأة أطفالك عندما يقومون بعمل ما بطريقة صحيحة، وذلك بإظهار الحب والعطف، واحتضانهم والثناء عليهم، لأن ذلك يصنع المعجزات لتقدير الذات، ومع الوقت سيتكرر التصرف المرغوب به من قبلهم . – هبة، أم لطفلين.
  • عندما يقوم طفلك بنوبات الغضب لا تبدي أي اهتمام وأوضحي لطفلك أنك لا تفهمين ما يريد، ثم قومي بتوضيح طريقة الطلب المناسبة لطفلك. عندما يرى طفلك ان التواصل هو الطريقة الوحيدة الفعالة لتلبية احتياجاته سيعطه ذلك المزيد من الثقة لللاستمرار في عملية تطورالتواصل. -مروة الساطي، اخصائية نطق وعلم نفس تربوي
  • يرى الأطفال أنفسهم من خلال نظرة أهلهم لهم، حيث تؤثر كلماتنا وافعالنا مثل نبرة الصوت ولغة الجسد، أكثر من أي شيء آخر، على تطور تقدير الأطفال لذواتهم. – هبة، أم لطفلين.
  • لمساعدة طفلك على النطق السليم، دعي طفلك يشاهد وجهك وشفتاك ولسانك حين تتكلمين، وحاولي الإطالة في نطق مخارج الحروف التي يجد صعوبة في نطقها. -مروة الساطي، اخصائية نطق وعلم نفس تربوي.

عن القراءة:

  • عند قراءة الكتب لأطفالك، قومي بقراءة اسم المؤلف أيضاً، ليكبر أطفالك وهم يقدّرون الكتّاب. –  ليلى، أم لطفلين.
  • خلال قراءتك لأولادك، خذي الوقت وتوقفي لطرح الأسئلة وأظـــــهري اهتمــــــــامك وفضولك: لماذا، أين، كيف، متى. -رانيا الترك، مؤسس مشروع حكاياتي
  • إن القراءة قبل النوم عادة رائعة. أضيفي على ذلك ألعاب خيال الظل وسينام اطفالك وابتسامة كبيرة تعلو وجوههم. – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • إن تخصيص وقت للقراءة مع طفلك كل مساء طريقة رائعة لتجديد الإحساس بالقرب منه بعد يوم طويل ومتعب. -رانيا الترك، مؤسس مشروع حكاياتي

عن الغذاء والأكل:

  • إن تناول طعام الفطور على وجبة العشاء من الأمور التي يحبّها أطفالي جداً. لجعل الطعام صحياً أكثر استبدلي الوافلز الحلوة بالمالحة، حيث يمكّنك هذا من تمرير بعض الخضار في الوجبة! – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • إن تناول وجبات عائلية صحية قد ساعد أطفالي على الاستمتاع بالطعام الصحي بشكل أكبر، فهم يحبون تناول وجبات خفيفة من الفواكه والخضار. إن الوجبة الخفيفة المفضلة لدينا هي التمر ولبن  الكفير المملح. – هبة، أم لطفلين.
  • إذا كان طفلك انتقائي في الأكل، جربي أن يطعمك من أكله. – معالي جميل، أم لطفل
  • إن السماح لأطفالك بأن يتناولوا الطعام بمفردهم وبواسطة أيديهم سيساعدهم على إقامة علاقة صحية وممتعة مع الطعام. – هبة، أم لطفلين
  • إن أطفالي الانتقائيين في الأكل يبدون استعداداً أكبر لتجريب أنواع جديدة من الطعام عندما يشاركون في التحضير والإعداد، لذا قومي بإحضار مراييل بأحجام صغيرة وابدؤوا بالتجريب! – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • كان من الصعب إرضاء طفلتي بالنسبة لموضوع الأكل، وكان جعلها تتناول طعامها من الأوقات الصعبة علي، لحين ما أخبرتني واحدة من الأمهات بأن اترك في متناولها كميات صغيرة من الطعام الذي تستطيع تناوله بيديها، لـتأكل متى ما أحست بالجوع. – سمر، كاتبة وأم لطفل.
  • اكتبي رسائل سرية على الموز باستخدام عود الأسنان، مع مرور الوقت ستصبح الرسالة واضحة وجميلة. فكرة سهلة، وممتعة كإضافة لوجبة طفلك للمدرسة . -إنعام، أم لطفل

عن الاستقلالية:

  • قومي بإعطاء طفلك خيارات (مثلاً: في اختيار الطعام، والملابس، والكتب وزيارة الأماكن). إن هذا يجنّبك الخلاف ويعزّز الشعور بالاستقلالية لدى الطفل. –  ليلى، أم لطفلين.
  • عندما يبدأ طفلك بمحاولة المشي، قومي بتوجيهه على الطريقة الأفضل في السقوط، لأن ذلك سيكون مفيداً له عندما يبدأ بأخذ خطواته الأولى. – دينا، أم لطفلين.
  • إن إعطاء الأطفال المجال للقيام بالأشياء بمفردهم ينمي لديهم الشعور بأنهم أقوياء وقادرون، وسيكبرون وهم يشعرون بأنهم مرتبطون بالعالم المحيط بهم، وبأنهم قادرون على القيادة واتخاذ القرارات. – هبة، أم لطفلين.
  • علّمي أطفالك أن مشاركتهم في اتخاذ القرارات بالمنزل هو مهم لافراد الاسرة بشكل رئيسي- كل ما شعر الأطفال بأهمية مشاركتهم، كل ما زادت نسبة المشاركة. وتذكري أن هذا يقوي ثقة الطفل بنفسه. – سيرسا قورشة أخصائية طفولة إرشاد والدي

عن الاعتناء بنفسك:

  • إن العمل على أن يكون موعد نوم أطفالك مبكراً ليس فقط مهما لصحتهم ونموهم، ولكنه يعطيك المجال لقضاء وقت ممتع مع شريكك، ويعطيك وقتاً لنفسك أيضاً. – دينا، أم لطفلين.
  • لقد قرأت مرة أنه عندما تعتني بنفسك، فإن عطاءك سيكون من منطلق الحب بدلاً من منطلق الشعور بالذنب. أظن أن هذا ينطبق على رعاية الأطفال أيضاً، لذا لا تنسي أن تعتني بنفسك! –  ليلى، أم لطفلين.
  • اقبلي المساعدة. هل تريدين أن اقوم بعمل الشاي؟ نعم. هل تريدين أن اقوم بتغيير الحفاضات؟ نعم. هل تريدين أن أحضر طعاماً من الخارج؟ نعم. هل تريدين أن أبقى مع طفلك؟ نعم نعم نعم! – سمر، كاتبة وأم لطفل.
  • إن مرحلة ما بعد الولادة لا تقل أهمية عن مرحلة الحمل، فعلى الأم أن تهتم بصحتها وراحتها لتتمكن من تحمل التغيرات التي ستحدث في روتينها اليومي، و لتتمكن من التعامل مع التغيرات الصحية والهرمونية التي ستلازمها خلال فترة ما بعد الولادة بشكل سليم. -د. رامي الكيلاني، طبيب اخصائي نسائية وتوليد.
  • بدلاً من محاولة تخصيص وقت خلال يومك لعمل التمارين الرياضية، قومي بعمل هذه التمارين مع أطفالك. هنالك العديد من الخيارات مثل: الرقص على الموسيقى، وألعاب الفيديو التفاعلية، والسباحة. – ماري، أم لثلاثة اطفال، معلمة رياضة.
  • إن اكتئاب ما بعد الولادة أمر في غاية الاهمية. لقد مررت بهذه التجربة بنفسي، وإن ما ساعدني على اجتيازها هو أني طلبت المساعدة. لذا لا تبقي لوحدك ولا تشعري بالوحدة! – سمر، كاتبة وأم لطفل.
  • قومي بالتعرف على أمهات أخريات، وخصوصاً إذا أصبحت أماً للمرة الأولى. قومي بالبحث عن مجموعات، ومراكز، وحضانات، وأي شيء يساعدك على إقامة صداقات مع أمهات آخرين، لأن هذا سيجعل الخروج مع طفلك ممتعاً أكثر. – سمر، كاتبة وأم لطفل.

عن علاقة ممتعة مع أولادك:

  • اجعلي الوقت الذي تقضونه في السيارة ممتعاً، احك لهم الحكايات، وغنّوا معاً، والفتي انتباههم للأشياء المثيرة للاهتمام في الطريق. – دينا، أم لطفلين.
  • خلال الإجازات، أحب أن أقسّم ساعات اليوم إلى نشاطات، ونزهات خارجية، وأوقات للراحة. هذا يعطي الأطفال ما يتطلعون إليه، ويساعد في التحضير والترتيب لأيام الصيف الطويلة. – ماري، أم لثلاثة اطفال، معلمة رياضة.
  • لا يوجد وقت مبكر لإدخال الموسيقى لحياة أطفالك. إن ضم طفلي ذو الأشهر الأربعة والرقص معه (لدقائق قليلة) من الأمور المفضلة عندي لتقضية فترة ما بعد الظهر! – سارة، أم لثلاثة أطفال

عن اللعب:

  • قومي ببناء خيمة ممتعة بواسطة الكراسي وبطانية كبيرة. أي نشاط تقومين به في داخل الخيمة سيكون ممتعاً للأطفال. – دينا، أم لطفلين.
  • إن عمل معجونة لعب للأطفال في المنزل أمر سهل، وممتع، وزهيد الثمن. كما أن هناك متعة إضافية عند عملها مع أطفالك! – دينا، أم لطفلين.
  • قومي بإبقاء علب الشامبو القديمة وأعطها لأطفالك للعب بها وقت الاستحمام. إن أطفالي يحبون ذلك كثيراً! –  ليلى، أم لطفلين.
  • إحتفظي ببعض السّلال المليئة بالألعاب في الخزانة، وكل أسبوع استعملي واحدة حتى لا يشعر طفلك بالملل. – معالي جميل، أم لطفل
  • لا يوجد وقت مبكر لإدخال الموسيقى لحياة أطفالك. إن ضم طفلي ذو الأشهر الأربعة والرقص معه (لدقائق قليلة) من الأمور المفضلة عندي لتقضية فترة ما بعد الظهر! – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • لا تقلّلي من أهمية اللعب وأثره على تطور طفلك العقلي، والحسّي، والحركي، وعلى تطوّر اللغة، والتطوّر العاطفي. لقد خُلق الأطفال مع رغبة داخلية للاستكشاف والتعلّم، واللعب يساعدهم على ذلك. – سيرسا قورشة أخصائية طفولة إرشاد والدي
  • حين تخرجين مع طفلك إلى مطعم، ضعي ملصقات للأطفال على الطاولة لينشغل باللعب بهم. – معالي جميل، أم لطفل

عن توثيق العلاقة مع أولادك:

  • إن حمالة الرضع من أفضل الأشياء التي قمت بشرائها لي ولطفلي. استطيع الآن القيام بمختلف المهام واللعب مع أطفالي الأكبر عمراً، بينما يكون طفلي الصغير قريباً جداً من أمه! – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • في كل أسبوع نقوم بتخصيص ليلة الخميس لمشاهدة الأفلام وتناول البيتزا، وذلك لمساعدة العائلة على الاسترخاء بعد أسبوع طويل. إن الجلوس بين الوسائد على الأرض واحتضان بعضنا البعض يعطي مفعولاً كبيراً. – سارة، أم لثلاثة أطفال
  • لا تقارني نفسك بالأمهات الآخرين ولا تقارني طفلك بالأطفال الآخرين، كلاكما يقوم بأقصى مجهوده، وهذا أمر رائع بحد ذاته. سمر، كاتبة وأم لطفل

عن النوم:

  • رجاءً لا تعودوا أطفالكم على الهز لحين استسلامهم للنوم! لقد قمت بارتكاب هذه الغلطة، والآن اصبحت طفلتي في الثانية ومازالت تبكي حتي يهزها أحد لتنام! هل من الضروري الآن أن اذكر لكم المشاكل التي أعاني منها في ظهري؟سمر، كاتبة وأم لطفل.
  • من المهم عمل روتين ثابت للأطفال. إن المرور بنفس الأحداث والخطوات ليلة بعد الأخرى سيعمل على تهيئة طفلك لموعد النوم، وسيساعده على التمييز بين وقت المرح في النهار ووقت النوم. -لمى فواز، مستشارة نوم الأطفال.
  • إذا كان طفلك لا ينام طوال الليل، أعطيه بطانية خاصة فقط حين يأتي وقت النوم، حتى يربطها بالنوم. وتأكدي أن تخبئيها خلال النهار. – معالي جميل، أم لطفل

عن الحمل:

  • إذا كنت حاملاً فإني أنصح بإقامة حفلة المولود الجديد قبل الولادة، إلا إذا استطعت إتقان تغيير الحفاضات بسرعة كبيرة في الوقت الذي يبدأ فيه الزوار بالتوافد! – سمر، كاتبة وأم لطفل.
  • على الحامل أن تحافظ على نشاطها فالمواظبة على الحركة والرياضة يساعدها على المحافظة على وزنها والتحكم بالزيادة التي تحدث أثناء الحمل وفي نفس الوقت يحسن من حالتها الصحية بشكل عام. -د. رامي الكيلاني، طبيب اخصائي نسائية وتوليد.
  • منذ اللحظة التي تقرّرين فيها محاولة الحمل، ننصح بتناول حمض الفوليك، فهو يساعد على نمو الجهاز العصبي لطفـــلك بشكل طبيعي.. -د. رامي الكيلاني، طبيب اخصائي نسائية وتوليد.

 

عن الرضاعة:

  • ستكون الرضاعة الطبيعية في البداية مؤلمة جداً وصعبة، ولكن لا تستسلمي! سيختفي الالم بسرعة بعد ذلك وستبدئين بالاستمتاع بها. – سمر، كاتبة وأم لطفل
  • اللحظات الأولى بعد الولادة هي من أهم الأوقات التي يجب استغلالها للبدء بإعطاء طفلك المطعوم الأول لحمايته ودعم حالته الصحية من خلال إرضاعه رضاعة طبيعية. -فاتن تميم، استشارية رضاعة طبيعية.
  • قد تكون الرضاعة الطبيعية سلوك طبيعي ولكن ذلك لا يعني انها تحـــــدث بشكل طبيــــعي دائمـــاً، لذلك يجب معــــرفة كيفية جعله طبيعيا منذ البداية لضمان رضاعة طبيعية ناجحة. -فاتن تميم، استشارية رضاعة طبيعية.

عن التدبير المنزلي:

  • نصيحتي للأم العاملة بالتخطيط الاسبوعي للوجبات التي ستقدميها لاسرتك ومن بداية الاسبوع للاسبوع كاملاً وتحضير قائمة الاحتياجات والتسوق لتكون كل المواد متوفرة لديكِ. – منال عبيدة، مدوّنة طعام وتدبير منزلي
  • تذكري دائماً أن إعداد وجبة لذيذة ومفيدة لعائلتك لا يعني وقــــت طويــل وميزانية عـــالية بل يرتكـــز على تنظيمك للوقت والميـزانية… التخطيـط المسـبق هـو المفتـــــاح. – منال عبيدة، مدوّنة طعام وتدبير منزلي.

عن الاعتناء بأسنان الأطفال:

  • تبدأ العناية بالأسنان مع بزوغ السن اللبني الأول، ففي هذه المرحلة يمكن استخدام قطعة شاش نظيفة مبلّلة لتنظيف أسنان الطفل، وبعد ذلك نختار له فرشاة تناسب حجم فمه. -د. ربا شبانة، ماجستير طب أسنان أطفال.
  • من أهم فوائد الزيارة المبكرة لطبيب الأسنان، جعل الطفل يمر بتجربة جميلة تحببه بزيارة الطبيب، فتنشأ علاقة جيدة بينهما، ويألف المكان بحيث تسهل على الطفل زيارته في المستقبل. -د. ربا شبانة، ماجستير طب أسنان أطفال.

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

0 تعليقات/في , , , /بواسطة

هل يعاني طفلك من عدم انتظام مواعيد نومه أو من النوم المتقطع؟ على الأغلب لا يكون من السهل على الآباء بشكل عام الالتزام بروتين نوم واحد لفترة طويلة ولكن من حسن الحظ أن العلم أثبت بأنه مع تغييرات بسيطة في النظام الغذائي سيتمكن طفلك من النوم بعمق وبدون تقطع.

ننصحك بإدخال الأطعمة التالية في روتين طفلك الغذائي في المساء أو قبل النوم.

  • الموز:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

الموز غني جدا بالمغنيسيوم وهو العنصر الرئيسي الذي يساعد على ارتخاء العضلات والتحفيز على النوم والأهم من ذلك أنه غني بمادتي الميلاتونين وسيروتونين وهما مكونان يساعدان على النوم ويلجأ اليهما من يعانون بصعوبة النومفي شكل أقراص

  • منتجات الألبان:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

منتجات الألبان بشكل عام والحليب بشكل خاص غني جداً بالتريبتوفان وهو عنصر من عناصر الأحماض الأمينية التي تبعث على الشعور بالنعاس بعد تناول وجبة دسمة.. هنا ننصحك بتقديم كوب من الحليب مع ثمرة موز لطفلك قبل موعد نومه بقليل وسيهنأ كليكما بليلة سعيدة.

  • الحبوب الكاملة:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

تعتبر النشويات الغنية بالحبوب الكاملة من الأطعمة الغنية بالانسولين المعروف بأنه يساعد على النوم ومن أشهر الأمثلة على هذه الأطعمة.. رقائق البرتزل والباجلز والكراكرز المالحة.

  • الدجاج والديك الرومي:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

لو تبحثين عن أطعمة مناسبة لوجبة العشاء وتساعد على تحفيز النوم، يأتي الدجاج والديك الرومي على رأس هذه القائمة، فهو مثل منتجات الألبان تماماً غني بمادة التريبتوفان، وهي المادة التي تعزز شعورك بالرغبة في الاستلقاء بعد وجبة مشبعة.

  • الحبوب:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

هي أيضا غنية بالتريبتوفان، فهذه البروتينات النباتية تساعد طفلك على النوم فوراً خاصة لو أضفت معها ألياف.

  • الأرز:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

هو من الأطعمة المحفزة للطاقة، فقد تجدين طفلك مفعم بالطاقة في أعقاب تناول الأرز ولكن بعد فترة وجيزة سيستغرق في نوم عميق.

  • السبانخ والخضروات الورقية:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

إلى جانب منافعها الغذائية وغناها بالمعادن والعناصر المفيدة لبناء الجسم والصحة، فهي تساعد الطفل على النوم والراحة.

  • سمك السلمون:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

غني بمادتي الميلاتونين وسيروتونين وهما كما ذكرنا من قبل مكوّنان يساعدان على النوم، هذا إلى جانب أن الأسماك بشكل عام مفيدة لصحة القلب.

  • الباستا بالقمح الكامل:

١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

تعمل الحبوب الكاملة على المساعدة على النوم، أما في حالة الباستاالبنيةالمصنوعة بالحبوب الكاملة فهي تحفز الجسم على إفراز الانسولين الذي يساعد الجسم على النوم.. قدميها على العشاء مع رش الجبن (المفيد أيضا للنوم) تكونين قد قدمت وجبة غنية بالعناصر التي تساعد على النوم.

  • اللحوم الحمراء (الخالية تماما من الدهون):١٠ أطعمة تساعد طفلك على النوم

 

الحديد الموجود في اللحوم الحمراء الصافية والخالية تماماً من الدهون، يحافظ على مستويات الطاقة في جسم طفلك فهو غني بالتريبتوفان الذي يسمح لطفلك بالنوم في وقت مناسب ولكن المفتاح هنا هو تناوله في وقت مبكر من المساء وليس قبل موعد النوم مباشرة.

مترجم عن المقالة الأصلية:  http://www.activebeat.com/your-health/children/10-foods-to-help-children-fall-and-stay-asleep/

طفلتي تنام متأخراً

3 تعليقات/في , /بواسطة

بقلم: سمر، أم لإبنة واحدة.

تنام بعد منتصف الليل دائماً ولم يتجاوز عمرها السنتين فقط؛ نعم إنها إبنتي !

ابنتي التي لم يتجاوز عمرها العامين تنام يومياً بعد الثانية عشر من منتصف الليل، وبالرغم من محاولاتي العديدة بدءاً بالقيلولة المبكرة أو إلغاءها أو البكاء أو حتى القراءة والغناء لها وإعطاءها وجبة طعام ثقيلة قبل النوم لتغيير عادتها؛ إلا أنني فشلت ولم ألتمس أيّ تحسّن.

دائماً ما أتساءل:

ما سأفعل معها حتى تدق الثانية عشر بعد منتصف الليل ؟! ألن يدفعني هذا للجنون ؟! حقاً هل هي مثل الأطفال الآخرين !

أنا أعمل من المنزل، منذ عام ونصف وأنا أحاول أن أضعها في سريرها باكراً علّها تخلد للنوم، لكني استسلمت الآن. هي لا تريد النوم! أعلم ذلك وسأقوم بجدولة يومي تبعاً لها. وبالرغم من أن الحقيقة يجب أن تكون عكس ذلك، لكن لا جدوى معها.

أنا أم للمرّة الأولى، وأحياناً أعتقد بأن سبب عدم مقدرتي على عمل روتين ونظام معين لطفلتي هو عدم تواجد أمي بجانبي خلال الشهرين الأوليين بعد الولادة، كونها تسكن في بلد آخر. وبعد الولادة لم يكن لدي أي فكرة عن كيفية التعامل مع طفلتي الرضيعة، لكني تمكنت من ذلك بنفسي بعد فترة، فقد كنت طيلة فترة الحمل أقرأ الكتب وأحمّل التطبيقات التي تتحدث عن الأطفال وكيفية التعامل معهم بعد الولادة وعمل برنامج لهم؛ لكن طفلتي لم تكن كذلك!

وبعدها بدأت أرى الجانب الإيجابي، فهي تنام بوقت متأخر وتصحو بوقت متأخر كذلك! ممّا يمنحني الوقت الكافي لأستيقظ قبلها وأنجز عملي وأنهي واجباتي المنزلي من طهي وتنظيف وترتيب وما إلى ذلك.

كنت أعتقد بأنني فاشلة مقارنة بالأمهات الأخريات اللواتي استطعن السيطرة على أطفالهن، وكنت أشعر بأني أقل قوة وقدرة من صديقاتي الأمهات.

قررت بعدها بألا أكترث لما يقوله الآخرون، طالما أنني سعيدة.. وطفلتي سعيدة، هذا كل ما يهمني.

وإنني على يقين بأني لست الأم الوحيدة في هذا العالم التي تواجهة صعوبة بتدريب طفلتها الصغيرة على النوم باكراً، ولست الوحيدة التي تأجل هذا الموضوع لأن ابنتها مريضة، أو في مرحلة التسنين، أو عانت من يوم سيء أو حتى لكونها رأت كابوساً !

كما أنني أعتقد بأن هذه هي الأمومة، عمل أفضل ما لدينا والشعور بالفخر تجاه إنجازاتنا، بدون المقارنة بالآخرين.

أنا الآن سعيدة وابنتي كذلك؛ فأن أعمل وأنجز كل مهامي المنزلية، كما أنني أعتني بنفسي ومظهري بالرغم أنني لا أتلقى أي مساعدة من أحد، ولا يوجد لدي خادمة في المنزل.

بعد الوصول إلى هذه القناعة والرضا عن الروتين اليومي لي ولإبنتي؛ قررت طفلتي الصغيرة أن تنام باكراً !

حقاً لا أحد يعرف ماهي الأمومة !