مقالات

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

15 تعليقات/في , , /بواسطة

نعلم أن الأمومة صعبة، وأن إتمام المهام اليومية في وجود أطفال صغار قد يجعل اليوم ينتهي بفوضى عارمة. وعندما يكون جدولك ممتلئا، تريدين بالطبع أن تستغلي كل دقيقة فيه بأفضل طريقة حتى فيما يتعلق بالاستعداد كل صباح للنزول إلى العمل أو للقيام بمشاويرك اليومية. لذا جمعنا لك مجموعة من نصائح الموضة التي ستستقطع من وقتك الكثير وستجعل حياتك أسهل قليلا.

١- اتجهي إلى ارتداء الأحذية المسطحة:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

لا نقصد بذلك أن تتخلي بالكامل عن الأحذية ذات الكعب العالي ولكن في الأيام التي تحتاجين فيها التنقل كثيرا وبالأخص إن كنت ستصطحبين أطفالك معك، يكون الحذاء المسطح حل عملي وأكثر أمان بالنسبة لك.

٢- جهزي ملابس أطفالك وملابسك مسبقا:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

فترة الاستعداد في الصباح قد تستغرق منك كثيرا من الوقت فينتهي بك الأمر بالتوتر واختيار أية قطع ملابس أمامك لك ولأطفالك. حينها ننصحك باختيار ملابسك وملابس أطفالك من الليلة السابقة ليكون كل شيء معدا لارتدائه فورا.

٣- الحقائب الكروس مفيدة جدا:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

عند النزول مع أطفالك الصغار أنت بحاجة إلى جعل يديك متوافرتين دائما لتتمكني من الاهتمام بهم. حينها تكون الحقائب ذات اليد الطويلة التي ترتدينها مائلة على الجسم رائعة لتضعي فيها كل مقتنياتك.

٤- البنطلون الجينز أساسي في خزانتك:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

نعلم جميعا أن البنطلون الجينز يحقق لك الراحة والعملية. ولكنه أيضا من القطع الأنيقة التي يمكنك ارتدائها مع أغلب ملابسك للوك كاجوال رائع!

٥- الفساتين هي الأجمل:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

المصدر: celebuzz

في تلك الأيام التي تريدين التغيير فيها، اختاري الفساتين الرقيقة لأنها قطعة واحدة فقط ولن تحملي هم تنسيق عدة قطع من الملابس معا. فقط ارتدي فستانك المفضل مع البالرينا أو الحذاء الرياضي وتمتعي بلوك مميز.

٦- لا تنسي الإكسسوارات:

نصائح موضة لكل الأمهات تجعلك أنيقة كل يوم

المصدر: lahamag

لا يستطيع أحد أن ينكر تأثير الإكسسوارات على إطلالتك. فالتغيير فيها حتى مع ارتداء نفس الملابس يجعل مظهرك مختلفا تماما. نوعي بين الأقراط الكبيرة، الأعقاد، الأوشحة المختلفة والمنقوشة والأحزمة بأشكالها وأحجامها المختلفة.

ستجدين مزيد من النصائح عن الموضة، الصحة، الجمال، واللايف ستايل على موقع فستاني

كيف تعززين مناعتك في فصل الشتاء

في , /بواسطة

إن الشتاء هو فصل المطر والأعياد، حيث يجتمع أفراد العائلة معاً في دفء البيوت، ولكن للأسف هو موسم الانفلونزا وغيرها من الأمراض أيضاً. عليك الاعتناء بنفسك ماما لكي تتمكني من الاستمتاع بهذا الوقت من السنة، ولكي تتمكني من العناية بعائلتك. لذا اجعلي تعزيز مناعتك على سلم أولوياتك. استعدي ماما وتأكدي من تناولك لكل الفيتامينات لتبقي قوية في هذا الفصل. إليك بعض الفيتامينات التي عليك التركيز عليها:

فيتامين ج

بلا شك، كلنا نعرف عن فيتامين ج. ولكن لماذا هو مهم إلى هذا الحد؟ إنه مهم بسبب خصائصه الطبيعية المضادة للأكسدة، مما يعني أنه يحارب التوتر والضغط الذي يحدث في الجسم عندما يتعرض لأي هجوم. لهذا السبب يعد عصير البرتقال خياراً ممتازاً عندما يصاب أحدنا بنزلة برد أو غيرها من الالتهابات.

أين نستطيع العثور عليه؟

كل ما عليك عمله هو تناول برتقالة واحدة أو كوب واحد من الفلفل الحلو. لا تعتمدي على المكملات الغذائية لأنها تحتوي على جرعة عالية من فيتامين ج. كل ما تحتاجينه هو ٩٠-١٠٠ ملغم، بينما قد تحتوي المكملات على ١٠٠٠ ملغم. بإمكانك أن تتخيلي المجهود الذي على الجسم القيام به للتخلص من كل هذه الكمية الزائدة. إن الأكثر ليس دائماً الأفضل بالتأكيد!

فيتامين E

هذه مادة أخرى تحمل خواصاً مضادة للأكسدة، وهي تحمي أجسامنا من الإصابات ومن آلام المفاصل التي يتعرض لها الكثير من الناس في فصل الشتاء، كما يحمي هذا الفيتامين أجسامنا من السرطان والأمراض الأخرى. نحن نحتاج إلى هذا الفيتامين طوال السنة ولكن من المهم أن نتأكد من وجوده في وجباتنا من أجل الحصول على حماية إضافية.

أين نستطيع العثور عليه؟

يعد زيت الزيتون واللوز مصادر مهمة لهذا الفيتامين، كما تعد الخضراوات الورقية الخضراء  (السبانخ والجرجير والبروكولي) مصادر جيدة أيضاً. وعليه، فإن السلطة التي تحتوي على اللوز وزيت الزيتون ستشكل إضافة نوعية لوجباتك المعتادة في هذا الفصل.

فيتامين د

من المعروف أننا في منطقة الشرق الأوسط ليس لدينا كميات كافية من فيتامين د، وحتى بعد تعرضنا للكثير من أشعة الشمس. وفي فصل الشتاء يصبح النهار أقصر والليل أطول، مما يجعل تعرضنا لأشعة الشمس أقل، وهذا يجعل الحصول على الجرعة اللازمة من فيتامين د أكثر صعوبة.

لماذا نحتاج فيتامين د في الشتاء؟ لأنه يدخل في العديد من استجابات المناعة التي تساعدنا على مقاومة الانفلونزا، كما أن امتصاص الكالسيوم يصبح أقل من دونه، وهذا قد يؤدي إلى الشعور بآلام في العظام في فصل الشتاء.

أين نستطيع العثور عليه؟

إن أفضل مصدر لفيتامين د هو أشعة الشمس، كما تستطيعين العثور عليه في صفار البيض وسمك السالمون وفي الحليب ورقائق الحبوب المدعمة بفيتامين د.

إن الاستفادة من هذه النصائح والتركيز على المكونات الغنية بهذه الفيتامينات في نظامك الغذائي سيساعدك على الاحتفاظ بصحة جيدة وعلى الاستمتاع بهذا الفصل برفقة عائلتك. حافظي على دفئك وصحتك ماما!

هذا المقال بقلم: براء الصباغ، اخصائية تغذية ومدربة رياضية من مركز “healthy happy us

فوائد اليوغا للأمهات

في , /بواسطة

لقد لا حظت على مدى السنتين الماضيتين كيف عانت أختي من أجل إيجاد وقت لممارسة التمرينات الرياضية وللاهتمام بصحتها. مع وجود مولودة جديدة تتطلب العناية الدائمة، بدا وكأن ممارسة الرياضة أصبحت نوعاً من الكماليات، وأن أي دقيقة كانت تستطيع انتزاعها كانت تستغلها للاستحمام أو لمتابعة مواقع التوصل الاجتماعي لتشعر بنوع من الاتصال مع العالم الخارجي. مما رأيته، إنكن أيتها الأمهات بطلات حقيقيات. وأنا بصراحة لا أعلم كيف تستطعن القيام بكل هذا!

وبالرغم من ذلك، أنا أؤمن بأنكن مدينات لأنفسكن بتخصيص بضع دقائق كل يوم للعناية بأجسامكن وصحتكن. ولأن الوقت من ذهب، فأنا أعتقد بأن اليوغا هي الحل المثالي.

لذا، إلى كل الأمهات اللواتي لديهن مواليد جدد، أو اللواتي لديهن أطفال بدؤوا بالذهاب إلى المدرسة أو عادوا إليها، إليك بعض الأسباب التي تجعل اليوغا الخيار المناسب لكن:

١- هناك العديد من الأنماط التي تستطيعين الاختيار منها حسب احتياجاتك

إن تمرينات اليوغا تحتوي على عدد هائل من الوضعيات، وتأتي على شكل العديد من الأنماط. بعض هذه الأنماط يتطلب حركات كثيرة ومجهودات عضلية، والبعض الآخر أكثر هدوءاً وسلاسة. لذا، بإمكانك اختيار أي نمط يناسبك وحسب احتياجاتك (تناسق الجسم، أو تقوية العضلات، أو تمديد العضلات، أو التنفس) وبإمكانك ممارسة اليوغا لمدة لا تزيد عن ١٥-٣٠ دقيقة في اليوم. مثال جيد هو: Sun Salutations، حيث أنها ممتازة من حيث استغلال الوقت، كما تقوم بتمديد عضلات الجسم كافة من دون تعب.

لنقل أنك استيقظت في أحد الأيام وأنت تشعرين بشد كبير في منطقة الأكتاف، ولديك فقط ٢٠ دقيقة للتمرين. بإمكانك وبسهولة إيجاد تمرين وحركات تستهدف منطقة الأكتاف في ذلك اليوم. ونفس الشيء ينطبق على باقي أجزاء الجسم.

إن وضعيات اليوغا طريقة رائعة لممارسة الرياضة، ولكنها أيضاً طريقة رائعة لتهدئة العقل.

٢- بإمكانك الذهاب إلى الجيم أو ممارسة اليوغا في المنزل.

إذا كان لديك الوقت للذهاب إلى الجيم، فإننا بالتأكيد ننصحك بالقيام بذلك! لأن وجود مدرب أو مدربة لإرشادك أثناء الجلسة تجربة رائعة. ولكن إذا لم يكن لديك الوقت للذهاب إلى الجيم، بإمكانك العثور على العديد من التمارين على الانترنت. إن مدة الدروس تتراوح بين ١٠-٩٠ دقيقة وهناك تشكيلة واسعة جداً. إن المصدر الرئيسي والمجاني هو www.youtube.com، ولكن هناك مواقع الكترونية أخرى باشتراكات شهرية مثل: www.yogaglo.com، وwww.coddyapp.com.

٣- إن اليوغا ليست مفيدة للجسم فقط، بل هي مفيدة للعقل أيضاً

إن وضعيات اليوغا طريقة رائعة لممارسة الرياضة، ولكنها أيضاً طريقة رائعة لتهدئة العقل. إن التنفس جزء أساسي من دروس وتمارين اليوغا، والمدرب الجيد هو من يساعدك على التنفس بشكل جيد قبل البدء بالحركة. من خلال التنفس، تتعلمين كيف تقللين من الثرثرة التي لا تسكت داخل عقلك، وبالتالي تصلين إلى توازن الجسم والعقل.

بإمكانك اختيار أي نمط يناسبك وحسب احتياجاتك وبإمكانك ممارسة اليوغا لمدة لا تزيد عن ١٥-٣٠ دقيقة في اليوم

٤- سافاسانا: قد تكون أفضل ١٠ دقائق في يومك كله

إن أي أحد مارس اليوغا من قبل يستطيع  فهم ذلك. إن سافاسانا هي وضعية الاسترخاء في آخر حصة اليوغا. تستغرق تقريباً من ٥-١٠ دقائق، تكون إما في هدوء كامل أو مع موسيقى هادئة. أنا لا أعلم ما هو سر سافاسانا، ولكنها أفضل ما يمكنك الحصول عليه بعد درس اليوغا. إنها تؤدي إلى الاسترخاء إلى درجة تجعل البعض يذهب في النوم (أنا أعلم أن هذا ما حدث لي مرة أو مرتين!)

غذاؤك في الثلث الثاني من الحمل

0 تعليقات/في , /بواسطة

لقد دخلت الآن في الثلث الثاني من حملك، وأنت تقتربين من منتصف الطريق! من المتوقع أن تشعري بالنشاط والحيوية الآن أكثر من الأشهر الأولى من الحمل، فبإمكانك الآن أن تتناولي كميات أكبر من الطعام، وخصوصاً أنك لن تعاني من الغثيان مثل السابق. في هذه الأشهر القليلة القادمة عليك أن توجهي تركيزك على المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي. لذا ركزي على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية واحتفظي بوجودها دائماً في متناولك، لتتمكني من تناولها على مدار اليوم.

إن الطعام يصبح غريباً في فترة الحمل! فأغلب النساء  يشعرن برغبة شديدة في تناول أنواع معينة من الطعام، كما أن أغلبهم قد ينفرون عن بعض أنواع أخرى من الأطعمة. لا بأس من الاستسلام لهذه الرغبة بين الحين والآخر، ولكن حاولي أن تلبّي هذه الرغبة بطريقة صحية. مثلاً، قد تعني رغبتك بتناول السكريات بأنك تحتاجين إلى المزيد من الفاكهة في طعامك، فجربي تناول برتقالة أو أي نوع من الفاكهة الموسمية. إذا كنت ترغبين بتناول البطاطا المقلية، جربي تناول حفنة من المكسرات لتساعدك على سد هذه الحاجة.

 بالنسبة إلى الشعور بالنفور من بعض الأطعمة، إذا ابتعدت عن القهوة، أو المشروبات الكحولية، أو البوظة، فإن هذا بالتأكيد لن يكون أمراً سيئاً! ولكن إذا ابتعدت عن الخضار الورقية الخضراء والحليب، قد يشكل هذا مشكلة، لأن هذه الأطعمة تحتوي على عناصر غذائية مهمة لطفلك الذي ينمو. إذا كانت الأطعمة التي لا ترغبين بها مهمة لاحتياجاتك أنت وطفلك، حاولي تناولها مع طعام آخر تحبينه.

دعينا نقوم في فترة الثلث الثاني بإعادة تقييم غذائك. هل تتناولين الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية الهامة، ولكن في نفس الوقت تتجنبين الأطعمة المليئة بالدهون، والسكر، والملح؟ هل هناك أطعمة ذات مذاق لذيذ في غذائك لتعوضك عن هذا النقص؟ إذن لقد حان الوقت للالتفات إلى غذائك. وجهي تركيزك على نمط حياة صحي، وقومي بتحفيز نفسك للمحافظة عليه. بإمكانك تجريب الخيارات التالية في غذائك:

  • إن كوباً من الحليب يحتوي على كمية عالية من الكالسيوم والمغنيسيوم. تعتبر المهلبية والرز بالحليب وجبات خفيفة غنية بالكالسيوم. إن المحافظة على مخزون الكالسيوم أثناء الحمل يساعد على نمو عظام الطفل وأسنانه لتصبح قوية. إذا كنت لا تتناولين منتجات الألبان، فعليك بتناول أطعمة الصويا المدعمة بالكالسيوم.
  • يحتوي سمك السردين على الكالسيوم أيضاً، بالإضافة إلى احتوائه على زيوت الأوميغا 3 وعلى المغنيسيوم. إن زيوت الأوميغا 3 مهمة لنمو وتطور دماغ الطفل.
  • إن الفواكه المجففة مثل المشمش والتمر والتين تحتوي على الكالسيوم والحديد، وتعد وجبة خفيفة رائعة. بإمكانك إضافتها أيضا إلى اللبن.
  • تعد البطاطا المشوية مع الفاصولياء وجبة غنية بالمغنيسيوم والحديد والألياف. إن المغنيسيوم مهم لنمو العظام، كما أنك تحتاجين إلى الحديد لصنع كريات الدم الحمراء لطفلك.
  • إن تناول الحمص مع خبز القمح الكامل على العشاء طريقة لذيذة  للحصول على الكالسيوم والحديد. لا تنسي تناول الخضار الطازجة أيضاً، لأنها ستمدك بالمغنيسيوم.
  • إن استعمال الكينوا بدلامن البرغل في التبولة سيمدك بالحديد والفيتامينات، مع تقليل السعرات الحرارية.
  • تحتوي زبدة الفستق المدهونة على خبز القمح الكامل على الدهون الصحية، كما أنها مصدر جيد للمغنيسيوم والحديد. كما أن إضافة كوب من الحليب يضيف الكالسيوم إلى الوجبة ويعطيك وجبة كاملة.

راقبي ما تتناولين من الطعام وحافظي على صحتك. استمتعي بالطاقة والحيوية التي ستشعرين بها واستغليها في تحضير أطعمة صحية لك ولعائلتك.

تنظيم الوزن في فترة ما قبل الحمل

0 تعليقات/في /بواسطة

تفتقد معظم النساء في الكثير من الأحيان إلى القدرة على الالتزام والاستمرار بنمط حياة صحي حتى قبل حدوث الحمل، ويزعمون أنهم سيبدأون بنظام غذائي صحي فوراً عند حدوث الحمل. إن ترك الحذر وتناول كميات إضافية من الحلويات أمر مغر بالعادة وغير مؤذ على حد اعتقادك. ولكن أظهرت الأبحاث أن عادات الأم الغذائية قبل الحمل تؤثر على صحة طفلها عند الولادة، وخلال حياته بعد ذلك أيضاً. وبالرغم من أنه من المفيد أن تتبنّي نمط حياة صحي في أي وقت خلال الحمل، إلا أن تحضير جسم الأم للحمل مسبقاً هو الأمثل لصحة الأم والطفل.

ولكن، فترة الحمل ليست الوقت المناسب لإنقاص الوزن بسبب حاجة الام والطفل الى الطاقة والعناصر الغذائية. لذا، يجب على الأمهات ذوات الوزن الزائد أن ينقصوا أوزانهم باعتدال وبشكل تدريجي قبل الحمل، عن طريق اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية. على النساء اللواتي لديهن مؤشر الBMI يساوي 30 أو أكثر أن يعلموا بأن إنقاص 5-10% من وزنهم (هدف معقول) سيكون له أثر كبير على صحتهم، وسيزيد من احتمالية حدوث الحمل. كما أن اكتساب الوزن خلال الحمل يجب أن يتبع توصيات مؤشر BMI ، أو تعليمات طبيبك الخاص.

إذا كنت تحاولين أن تحملي، وأنت تعانين من انخفاض في الوزن ، فقد تواجهين صعوبات وتشعرين بالإحباط. إن دهون الجسم ضرورية لتخزين واستعمال هرمون الإستروجين. إذا لم يكن هناك كمية كافية من الدهون، فمن الممكن أن لا يخزن جسدك الإستروجين بكميات كافية. إن انخفاض مستوى الإستروجين  يؤثر سلباً على الدورة الشهرية وعلى الإباضة، لذا فإن دهون الجسم مهمة للخصوبة. وعليه، فإن ممارسة الرياضة بشكل مفرط وعدم تناول الغذاء الكافي قد يؤدي إلى مشاكل في حدوث الحمل.

إن سوء التغذية لدى الأمهات اللواتي لديهن مؤشر ال BMI يساوي 18.5 أو أقل، يشكل عاملاً مساهماً في 20% من وفيات الأمهات، كما أنه عامل خطورة مهم في وفيات الأجنة، والولادة المبكرة، وصغرحجم الجنين مقارنة بعمره في الرحم، وانخفاض وزن الطفل عند الولادة. إذا كنت تنتمين إلى هذه الفئة من الأمهات، فمن المفيد لك ولطفلك القادم أن تقومي بزيادة نسبة الدهون في جسمك بشكل صحي وبمعدل ثابت حتى تصلي إلى النسبة الطبيعية التي يشير إليها مؤشر ال BMI ب 22-28. قومي بعمل ذلك تدريجياً عن طريق تناول الطعام بشكل جيد ، وتناول وجبات خفيفة إضافية وصحية طبعاً.

إن الاحتفاظ بمفكرة يساعدك على التعرف على الأوقات التي بإمكانك أن تضيفي فيها سعرات حرارية مليئة بالعناصرالغذائية، كما ننصحك باستشارة أخصائي تغذية مرخص لمساعدتك.

# # # # # #

مراقبة وتتبع النوم

0 تعليقات/في , /بواسطة

نعم، هناك جداول عامة وموصى بها للنوم، وساعات نوم مثالية للأطفال الرضع والأطفال الأكبر سناً، ولكن لكل طفل احتياجاته ومتطلباته الخاصة. إن الاحتفاظ بمفكرة تسجلين فيها عادات طفلك المرتبطة بالنوم قد يساعدك على فهم أنماطه الخاصة بشكل أفضل، كما عليك أن تأخذي ملاحظات حول نوعية نومه أيضاً: بقي في السرير لمدة ١١ ساعة، ولكن كم منها قضى وهو مستيقظ.

يفضل بعض الأهالي الاحتفاظ بسجلات يدوية لأوقات القيلولة ولجلسات الرضاعة، والبعض الآخر يفضل استخدام التطبيقات على الهواتف الذكية لينقروا عليها عندما ينام الطفل. إن الخيار الثاني مفيد جداً، وخصوصاً عند مراجعة مجموع ساعات النوم، والحصول على ملخص إحصائي سريع.

إن تتبع النوم مهم بشكل خاص عندما يستيقظ طفلك باكراً جداً. اذا أردت معرفة السبب وراء ذلك، بإمكانك مراجعة سجله للحصول على بعض الأدلة. قد ترين بأن في كل يوم استيقظ فيه طفلك باكراً، كان قد ذهب متأخراً للنوم في الليلة السابقة وكان متعباً جداً عندها، وبالتالي يصبح لديك فهم أكبر لكيفية مساعدة طفلك في الحصول على كمية النوم اللازمة: ضعيه في السرير في الموعد المحدد وقبل أن يصبح متعباً جداً.

بغض النظر عن عادات طفلك، فإن الاحتفاظ بسجل له يساعدك على فهم تأثير أنشطة اليوم المختلفة على نومه.

*إليك بعض المواضيع التي قد تساعدك في فهم نوم طفلك:

– تغيير عدد القيلولات: الفترة الانتقالية

– احتياجات النوم عند الأطفال

– التراجع في النوم عند الأطفال

نوم الأطفال الصغار (من عمر ١-٣ سنوات)

22 تعليقات/في , /بواسطة

لقد أصبحت طفلتك الصغيرة كبيرة الآن! إذا كنت قد بذلت مجهوداً مدروساً ومقصوداً لتدريبها على النوم وعلى تهدئة نفسها وهي في عمر أصغر، فمن  المتوقع أنها منتظمة الآن في مواعيد نومها وقيلولتها. قد تواجهك بعض المعوقات، ولكن قدرة طفلتك على إعادة نفسها إلى النوم سيفيد كلاكما كثيراً.

ليس مستغربًا أن لا يستطيع الأطفال الصغار النوم بشكل هادئ طوال الليل. إذا كان الطفل الصغير لا يعرف كيف يهدىء نفسه بنفسه ليذهب في النوم، فإنه على الأغلب سيحتاج إلى مساعدة ليعود إلى الاستغراق في النوم. لمزيد من المعلومات اطلعي على مقالنا معلومات عامة حول تدريب الأطفال على النوم

إليك ما يمكنك توقعه في هذه الفترة العمرية:

  • توقعي أن ينام طفلك ما مجموعه ١٠- ١٢ ساعة كل ليلة
  • يقوم أغلب الأهالي بنقل أطفالهم إلى “سرير للأطفال الكبار” في عمر ٢-٣ سنوات.
    لن يكون جميع الأطفال الصغار مستعدين لهذا الانتقال، وقد يحتاجون وقتاً اضافياً، لذا راقبي مؤشرات طفلتك وعوّديها تدريجياً على ترتيب النوم الجديد.
  • توقعي الانتقال من قيلولتين الى قيلولة واحدة.
  • قد تتجاوب طفلتك بشكل ممتاز في وضع نفسها للنوم والبقاء نائمة طوال الليل، إلا أنها قد تستيقظ في الساعة ٤:٣٠ أو ٥ صباحاً.
    هذا طبيعي ماما، وقد يكون هناك سبب لاستيقاظها روتينياً باكراً. حاولي الاحتفاظ بمفكرة تكتبين فيها نشاطاتها اليومية، مثل أوقات القيلولة ووقت النوم، بالإضافة إلى الطعام الذي تتناوله. قد تلاحظين نمطاً معيناً يؤثر على موعد استيقاظها في الصباح.

إن الصخب المرافق للاستكشاف والمجهود الذي يبذله الطفل في ذلك يتطلب الكثير من الطاقة! قومي بمجهود كبير لتعطي طفلتك هدية النوم المنتظم والثابت. إنها بحاجة إلى استعادة صحتها وطاقتها، وإراحة جسدها النشيط. الخبر الجيد أنها إذا استطاعت الانتظام على روتين للنوم، واستطاعت أن تتعلم تهدئة نفسها بنفسها، سيكون من السهل وضعها للنوم أو للقيلولة. للمزيد من المعلومات عن عمل روتين مرح وفعال، اطلعي على مقالنا: روتين ما قبل النوم: هيا إلى السرير.

نوم الأطفال في عمر 4-6 أشهر

1 التعليق/في , /بواسطة

ستبدأ الساعة البيوبوجية للطفل بالعمل في عمر الأربعة أشهر. ماما! ستستطيعين النوم أخيراً! وفي هذا العمر ستستطيع طفلتك التمييز بين الليل والنهار. تستطيعين أيضاً توقع ما يلي:

  • سيصبح الطفل على عمر الأربعة أشهر جاهزاً للبدء بالتدريب بشكل خفيف على النوم. لمزيد من المعلومات اطلعي على مقالنا معلومات عامة حول تدريب الأطفال على النوم
  • في هذا العمر يحتاج الطفل إلى النوم بمعدل 15 ساعة في اليوم.
  • توقعي أن تنام طفلتك 5-6 ساعات متتالية في الليل.
  • حسب صحة طفلتك وتطورها، قد تنام لفترات أطول في الليل من دون الحاجة إلى الرضاعة أثناء الليل. يرجع القرار في هذا لك ولعائلتك. بعض الأهالي يرحبون بالراحة الضرورية لكل العائلة، بينما يفضل بعضهم إيقاظ الطفل لإرضاعه.
  • توقعي ان تبدأ طفلتك بالتطور والانضباط في مواعيد القيلولة وانتظام أوقات النوم خلال النهار. في هذا العمر، تحتاج طفلتك إلى 3 قيلولات. الأوقات المثالية هي: 9 صباحاً، و12 ظهراً، و3 بعد الظهر، على اعتبار أن موعد الاستيقاظ الصباحي هو 7 صباحاً، ولكن من الأفضل وضع طفلتك للنوم قبل شعورها بالإرهاق، حتى ولو لم تكن أوقات نومها تماثل الأوقات سابقة الذكر. قومي بالاطلاع على مقال “وقت القيلولة” الخاص بنا للحصول على المزيد من المعلومات.

قد تشكل هذه الأشهر تحدياً لك ماما في محاولة ضبط مواعيد نوم طفلك ومواعيد القيلولة مع مؤشرات النوم لدى طفلك. ولكنك ستعتادين على الموضوع وستتقنينه. ولن تمر فترة طويلة قبل أن يصبح لطفلك جدول نوم ثابت. استمتعي بأوقات الراحة الإضافية التي ستحصلين عليها عندما ينام طفلك الصغير، ونأمل أن يصبح النوم أسهل واكثر استقراراً من الآن فصاعداً.

التراجع في النوم عند الأطفال

18 تعليقات/في , /بواسطة

لقد نجحتِ!وأتى كل التدريب على النوم بنتائجه، وقد استمتع طفلك بأسابيع من النوم المستمر والهادىء! إلى أن بدأ يتوقف عن ذلك! لحظة! ماذا حدث؟ لماذا يستيقظ طفلك في منتطف الليل من جديد؟ لقد ظننتِ أنك تجاوزت هذه المرحلة!

لا تيأسي. إن التراجع في النوم مرحلة طبيعية تحدث في أوقات محددة خلال تطور الطفل. في فترة التراجع ينهار نوم الطفل، ولكن الأطفال الرضع والأطفال الأكبر سناً والذين تم تعليمهم كيف يقومون بهدهدة انفسهم ووضع انفسهم للنوم يميلون إلى العودة إلى نظام النوم الطبيعي بسرعة.

إذا كان عمر طفلك واحداً من الأعمار المذكورة في الأسفل، فعلى الأغلب بأنك ستواجهين تراجعاً في النوم:

  • 6 أسابيع
  • 4 أشهر
  • 8 (أو 9 أو 10) أشهر حسب نمو طفلك وتطوره.
  • 12 شهراً
  • 18 شهراً
  • سنتان

تحدث معظم نوبات التراجع في النوم عندما يصل الطفل إلى أحد المعالم النمائية، وذلك لأن دماغ الطفل يتحفز في فترات طفرات النماء والتطور ويعمل بكافة قدرته، مما يترك الطفل متعباً جداً في نهاية اليوم. وكما ذكرنا سابقاً، إذا كان الطفل مرهقاً وقت النوم، فمن المتوقع أن يستيقظ خلال الليل عدة مرات.

لا تتعجلي بالاستجابة للتراجع في النوم، لأنك قد تكوّنين عادة جديدة وهي التقاط طفلك من السرير عندما يبكي، وقد يعتاد على هذا حتى بعد انقضاء فترة التراجع. لذلك قومي بإعطاء طفلك بعض الوقت ليحاول تهدئة نفسه. لن يمضي الكثير من الوقت قبل أن يعود مرة أخرى إلى نظام نومه.

من الممكن أن تحدث نوبات التراجع في النوم عندما يكون طفلك مريضاً، أو وقت ظهور الأسنان، أو عند شعوره بالإثارة بسبب مروره بتجربة جديدة. مرة أخرى، اتبعي نفس الإرشادات. لا تخلقي عادات نوم سيئة عن طريق إطعام طفلك أواللعب معه في كل مرة يستيقظ فيها. ساعديه على أن يتعلم العودة إلى النوم بمفرده. لن يستغرق ذلك وقتاً طويلاً وسيعود للنوم بشكل طبيعي مرة أخرى.