مقالات

الفكرة التي حوّلت طريقة تنظيم بيتي!

في , , /بواسطة

بقلم: ياسمين مدحت، أم لثلاثة أطفال

أنا أعلم كم أنتن منهمكات هذه الأيام في البحث عن أفكار لوجبات الغداء لأطفالكن التي ترسلونها معهم إلى الروضة أو المدرسة وكم من الأشياء التي تفكرون بها الآن. وأنا عن نفسي بدأت أشعر مؤخراً أن هنالك أمر آخر أكثر أهمية والذي بات يقلقني، خاصة أن طفلتي الصغيرة بدأت بالذهاب إلى المدرسة هذه السنة، وهو كيف يمكنني أن أجعل من التخطيط والتحضير للأيام المدرسية لكل طفل من أطفالي مهمة سهلة وبسيطة وألا أنسى شيئاً.

وبما أنني بدأت أشعر بالضيق تجاه هذا الموضوع، قمت بالبحث عن أفكار تساعدني في تنظيم أمور أطفالي فوجدت فكرة على الإنترنت، غيرت فيها القليل، ثم قمت بتطبيقها. بدأت بشراء ثلاثة صناديق كبيرة، ثلاثة علاقات حائط، ثلاثة ألواح من الفلين ودبابيس. ثم قمت بتعليقها وترتيبها على حائط قريب من مدخل المنزل – كما في الصورة-. وبالتالي، عندما يدخل أطفالي إلى المنزل، يقومون بتعليق حقائبهم، ثم يضعون كل ما فيها في الصندوق مثل زجاجة الماء، الملفات، كتب وحافظات الطعام الخاصة بهم. ثم يقومون بتعليق أي أوراق أو جداول مهمة على اللوح.

الفكرة التي حوّلت طريقة تنظيم بيتي!

الركن الجديد

وفي صباح اليوم التالي، بعد أن أكون قد حضرت لهم وجباتهم ويكونوا قد أنهوا واجباتهم، يقومون بإعادة كل شيء إلى حقائبهم، ثم نلقي بنظرة سريعة على الأوراق أو الجداول المعلقة على الألواح لنتأكد من برنامج اليوم ومن ثم أوصلهم إلى المدرسة.

كل هذا لم يأخذ مني إلا يوم واحد للتنفيذ!

وبهذا استطعت من توفير بعض الوقت، والتركيز مع كل واحد من أطفالي بشكل أفضل. وأصبح بإمكاني معرفة ما نسوا من أشياء في المدرسة بسهولة، وحفظ جداولهم وأنشطتهم اليومية. كما أن هذه الطريقة تطور مهارات التنظيم والانتباه لديهم وتزيد من حس المسؤولية اتجاه المدرسة وأغراضهم الشخصية.

الفكرة التي حوّلت طريقة تنظيم بيتي!

ياسمين مع عائلتها

لن يمكنكم تصور مدى سعادة أطفالي عندما رأوا ما حضّرت لهم! حيث قال طفلي الصغير بفرح: “يبدو منزلنا الآن أكثر جمالاً “! ومع أنني كنت محتارة من ردة فعل ابني الكبير لهذه الفكرة، إلا أنه كان أول من طبقها واستمتع بها! اشتريت جميع الأغراض من  IKEA وكل هذا لم يأخذ مني إلا يوم واحد للتنفيذ!

أتمنى أن أكون بهذا قد سهلت عليكن التخطيط للأيام المدرسية القادمة!

يمكنك شراء جميع الأغراض من هنا

الفكرة التي حوّلت طريقة تنظيم بيتي!

…..

٨ نصائح لوقت الواجبات المدرسية مع طفلك

في , /بواسطة

وقت الواجبات المدرسية قد يكون متعباً للآباء والأمهات. ولكن عند البدء بتأسيس عادات دراسية جيدة في وقت مبكر من السنوات الابتدائية، فإن ذلك سيؤدي إلى الحد من التوتر وكذلك تعليم أطفالك المهارات التنظيمية الجيدة التي من شأنها أن تساعد في مراحل متقدمة من حياته.

وفيما يلي بعض الأفكار لتحسين الواجبات المنزلية ومهارات الدراسة:

  1. توفير مكان مخصص للدراسة: قومي بتخصيص مكان هادئ مع مصدر جيد للضوء للدراسة. قد تضعين مكتب صغير (مع الارتفاع والحجم المناسبين) لطفلك في غرفته مع توجيه مقدمته على الحائط لتقليل مصادر الإلهاء.
  2. تأكدي من أن المكتب مهيأ بكل المعدات اللازمة مثل: قلم رصاص، أقلام تحديد، ممحاة، مقص. . . إلخ
  3. تحديد وقت مخصص للواجبات المدرسية: من المهم جداً الحفاظ على روتين معين وموعد محدد للقيام بالواجبات المدرسية بشكل يومي. بعد أن يعتاد طفلك على الروتين، سيصبح البدء في الواجبات أقل صعوبة.
  1. استخدام قوائم المهام، التقويم السنوي وساعة للتوقيت: 
  • باستخدام الساعة سوف تعلمين طفلك تقدير المدة التي يحتاجها لإنهاء الواجبات المدرسية المحددة.
  • تقسيم المهام الطويلة إلى اجزاء أقصر لتسهيل الواجب.
  • اسمحي لطفلك بأخذ استراحات قصيرة بين الواجبات ليتحرك فيها وتأكدي من استخدام ساعة لمساعدة طفلك على الشعور في الوقت.
  • استخدام التقويم لتحديد أيام الأنشطة والمهام أو الواجبات المطلوبة بعد فترة.
  1. مساعدة طفلك على تطوير نظام لتتبع الأوراق الهامة:
  • يمكنكم استخدام نظام ترميز بالألوان عن طريق شراء ملفات ملونة مختلفة أو مجلد كبير مع فواصل وتحديد كل فاصل لموضوع معين.
  • يمكن استخدام مجلد مقسم إلى قسمين، تخصيص القسم الأول للمهام المنجزة والقسم الآخر للمهام الغير مكتملة.
  1. تأكدي من أن طفلك يستخدم الجدول المدرسي لتتبع ما عليه من واجبات. قد تحتاجين أيضاً إلى البقاء على اتصال مع معلم/ة طفلك أو زملائه الآخرين، خاصة عند شعورك أن طفلك لا يملك معلومات كافية عما لديه من مهام.
  1. تأكدي من أن طفلك يقوم بعمله الخاص:
  • قومي باختيار الواجبات البسيطة التي يمكن لطفلك إنجازها لوحده.
  • قومي بإضافة المزيد من المهام تدريجياً كلما أصبح طفلك أكثر استقلالية في حلها أو عملها.
  • بإمكانك استخدام أسلوب المكافآت لتشجيع طفلك على إكمال المهام بشكل مستقل.
  • قومي بمتابعة عمل طفلك وأعطيه بعض الوقت ليتمكن من الإجابة على الأسئلة عند الحاجة.
  1. وأخيراً، من الجيد أن يتعلم طفلك القراءة بهدف الفهم والاستيعاب بجانب الحفظ أيضاً. على سبيل المثال استخدام استراتيجية SQ3R:
  • التصفح (Scan/Survey): اطلبي من طفلك أن يتصفح أو أن يلقي نظرة على المواد قبل قراءتها بالتفصيل حتى يعرف ما الذي يجب عليه فعله.
  • سؤال(Question): قومي بتحويل العناوين إلى أسئلة حتى تجذبي اهتمام طفلك إلى القراءة.
  • القراءة والتحديد (Read and underline): قراءة المواد وتحديد الأفكار الرئيسية والنقاط المهمة بوضع خطوط تحتها.
  • التسميع/إعادة الرواية (Recite): توقفا بعد كل قسم أو فقرة واطلبي من طفلك إعادة شرحه أو روايته لك ليريك ما تعلمه للتو.
  • مراجعة (Review): مراجعة القسم بأكمله لمساعدة طفلك على تعلم ربط الأفكار.

من الصحيح أن تعليم الأطفال المهارات التنظيمية والدراسية يبدأ خلال السنوات الابتدائية، ولكن هذا لا يعني أن الوقت فات لمن لم يتعلمها في سنواته المدرسية الأولى؛ بل هناك وقت دائماً لمساعدة طفلك على تطوير هذه المهارات وتحسينها. تعليم الأطفال المهارات التنظيمية والدراسية يتطلب المراقبة والمتابعة المستمرة لكيفية اكتساب طفلك لهذه المهارات قبل أن يبدأ في تطبيقها لوحده بشكل تلقائي ومستقل.