أخبار حول العالم

أم تلقي بنفسها في النيران من أجل إنقاذ ابنها من ذوي طيف التوحد

تشرين الأول 15 , 2020

اندلع حريق في أحد منازل مدينة فيرمونت في ولاية كاليفورنيا، وقضت خلال الحريق أم تدعى فداء المليطي وتبلغ من العمر 43 عاماً مع طفلها محمد من ذوي طيف التوحد.

كانت فداء قد نجت من الحريق وخرجت من المنزل سالمة، لكنها عادت وهرعت إلى منزلها المحترق مجدداً لإنقاذ طفلها عندما اكتشفت أنه ما زال في الداخل.

وعندما وصل رجال الإطفاء، دخلوا إلى المنزل لإخماد الحريق ليجدوا الأم وابنها في واحدة من غرف النوم في الطابق الثاني يحتضنان بعضهما، فقاموا بإسعافهما فوراً إلى المستشفى، لكنهما فارقا الحياة متأثرين بحروقهما.

فداء المليطي هي أم لثلاثة أبناء تبلغ من العمر 43 عاماً، وهي نائبة رئيس المجلس الوطني للتوحد الشديد (NCSA).

فقد أعرب المجتمع المحلي بأكمله في جميع أنحاء البلاد عن الحزن الكبير على فقدان هذه المرأة التي عرفت بقيادتها لحملة إصلاح فداء التأمين الصحي للأشخاص من ذوي طيف التوحد في ولاية كاليفورنيا.

فعندما شخص ابنها محمد بطيف التوحد، حاربت من أجل تمرير قانون يلزم شركات التأمين في الولاية لتغطية تكاليف العلاج السلوكي لجميع الأشخاص من ذوي طيف التوحد والحالات الأخرى المشابهة لذلك.

تحدثت شقيقة فداء المليطي مها أن أختها وابنها لابد قد منعتهما النيران عن النزول من الطابق الثاني والنجاة، فآثرت أختها البقاء مع ابنها الذي لم تتمكن من انقاذه.

وأضافت: "كانت فداء امرأة كالملاك، تؤثر الآخرين على نفسها، وقلبها كبير يتسع للجميع" ووصفت ابن أختها محمد فقالت: "كان لطيفاً جداً، وعلى الرغم من قلة كلامه إلا أنه كان يجد دائماً طريقه للتعاطف مع الآخرين".

في منشور على فيسبوك، وصفت مؤسسة علوم التوحد فداء المليطي بأنها أم لجميع الأطفال وكنز للمجتمع بأكمله.

 

* مصدر المقال: nbcbayarea.com