أخبار حول العالم

احذروا هذه الشخصية المرعبة التي تسببت في انتحار هذا الطفل

تشرين الأول 08 , 2020

أقدم طفل يبلغ من العمر 11 عاماً على الانتحار، تاركاً رسالة مؤلمة لوالديه تقشعر لها الأبدان على الجهاز اللوحي الخاص به، مفادها: "أمي وأبي أنا أحبكما، لكن علي أن أتبع الرجل ذو الغطاء  الأسود"

كان الطفل قد رمى بنفسه من الطابق العاشر في مدينة نابولي الإيطالية، في الساعة الواحدة صباحاً يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي.

يعتقد المحققون أن الطفل كان يشير برسالته إلى لعبة تظهر فيها شخصية خيالية تطلب من الأطفال القيام بتحديات مرعبة تدعى جوناثان جاليندو، وذلك حسب وسائل الإعلام الإيطالية.

جاليندوهو شخصية غامضة متنكرة في هيئة كلب يشبه البشر يضع على رأسه غطاء، يتحدى الأطفال للقيام بأعمال متطرفة وخطيرة، التي بلغت ذروتها في انتحار بعضهم.

وُصف الطفل بأنه رياضي ويتمتع بصحة جيدة، وذو شعبية كبيرة في محيطه، وعائلته من طبقة متوسطة.

لكن الأمر يبدأ عندما يقوم الطفل بإضافة جاليندو إلى جميع مواقع التواصل الاجتماعي لديه، الذي يبدأ بدوره بإعطائه مهام وأوامر عادية مثل: "استيقظ في منتصف الليل" أو "شاهد فيلماً مخيفاً".

لكن المهام تزداد خطورتها تدريجياً، فيبدأ جاليندو بحث الأطفال على إيذاء أنفسهم مثل "الوقوف على حافة برج"، ويكون التحدي الأخير هو مطالبتهم بقتل أنفسهم.

يمكن مقارنة شخصية جاليندو وما تفعله مع الأطفال والمراهقين بتحدي الحوت الأزرق الذي كان منتشراً في عام 2015، والذي سجلت بسببه 130 حالة انتحار حول العالم.

بالإضافة إلى تحدي مومو الذي ظهر في عام 2018، وسبب الأذى لكثير من الأطفال والمراهقين، عن طريق إرساله لرسائل عنيفة ومخيفة تهدد مستخدميه وتدفعهم للقيام بأمور خطيرة ومؤذية. 

أما بالنسبة لقضية الطفل في إيطاليا، فإن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة جميع الخبايا والدوافع.

 

*مصدر المقال من موقع www.dailymail.co.uk
*مصدر الصورة الرئيسية من موقع www.dotmsr.com