أسس تربوية

التعليم عن بعد سلاح ذو حدين: إيجابيات وسلبيات وهل هو الحل؟

أيلول 13 , 2020

  بقلم: سارة آي - فريق أمهات360 

 

كان لعام 2020  وأزمة كورونا العالمية التأثير الكبير على حياتنا وأسلوب معيشتنا، دفعت بنا لتغير الروتين الذي  نعيش فيه  وخوض تجارب جديدة  ومخيفة إلى حد ما، حيث سمح لنا الوقت الإضافي الذي أصبحنا نحظى به بقضاء الوقت الأكبر مع العائلة في إنجاز الأعمال المنزلية، إعداد الطعام واللعب وإيجاد وسائل جديدة للقاء الأصدقاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي عامةً وتطبيقات التواصل المرئي والمسموع بشكل خاص، انتقالاً إلى  الحدث الأكبر والأهم ألا وهو التعليم الإلكتروني أو ما يسمى بالتعليم عن بعد.  

 لجأت الجامعات والمدارس للتعلم الإلكتروني كوسيلة للحد من تفشي فيروس كورونا والحفاظ على الأرواح في ظل هذه الجائحة، حيث لاقى هذا النوع من التعليم استياء بعض الأفراد وإعجاب البعض الآخر للمرونة والاستقلالية اللتان تميزانه، للمقارنة ووضع النقاط على الحروف ما هي إيجابيات التعليم عن بعد وما هي سلبياته؟  

 

اقرئي المزيد  كيف تحمون أطفالكم من فيروس كورونا في أماكن اللعب

 

إيجابيات التعليم عن بعد

 

  • توفير الوقت والجهد

أتاح التعليم عن بعد الفرصة لكل من الطالب والمعلم بتوفير الوقت والجهد المبذول في التعليم التقليدي، فبدلاً من تضييع الوقت في التجهيز للمدرسة وركوب المواصلات ذهاباً وإياباً أو حتى في انتظار مواعيد المحاضرات في الجامعات، يمكنكم الان التعلم بكبسة زر واحدة !  

  • تكلفة أقل على كل من الطالب والهيئات التعليمية:

   من منا لا يمتلك جهاز إلكتروني واحد على الأقل متصل بالإنترنت أو جهاز تلفاز بما أن بعض الدول تقوم ببث الدروس على الهواء! حيث أن التكاليف لا تكمن فقط في تلك المادية بل المعنوية منها في سبيل التعليم، أصبح بمقدور الطالب التعلم وهو في منزله دون الحاجة إلى صرف الوقت والجهد والمال للوصول للهيئة التعليمية ومرافقها والعودة، كما ووفرت على الهيئات التعليمية تكاليف استخدام المرافق العامة لها وصيانتها، وأتاح التعليم عن بعد لها الفرصة على استقبال أعداد طلاب أكبر مما كان سيتسع داخل الغرف الصفية في حال التعليم بشكله التقليدي.

  • إظهار مهارات التعلم الفردية

أتاح التعليم الإلكتروني للفرد الفرصة على إظهار مهارات التعلم الفردية الخاصة به وتنمية مهارات البحث لديه، فيجبر الطالب في معظم الأحيان على البحث عن المعلومة ومصادرها بمفرده وبالتالي يزداد اعتماد الطالب على نفسه بشكل أكبر.

  •  تخفيف الضغط على الإمكانات والموارد في كل من المدارس والجامعات

 فمثلاً بدلاً من أن يحضر كل يوم ما يقارب الـ 50000 طالب وطالبة للجامعة لحضور المحاضرات اليومية، يمكنهم الان الحضور لتقديم الامتحانات أو المواد التي تتطلب تدريب عملي فقط وبالتالي إتاحة الفرصة لتسخير الموارد المتاحة على اختلاف شكلها لأغراض أخرى.

  • الخروج عن الإطار التقليدي للتعليم

    أسس ومعايير التقييم في التعليم عن بعد مختلفة عما هو معتاد عليه في التعليم التقليدي في المدارس والجامعات مما يعطي الطالب مجال للإبداع ولخلق بدائل مميزة يمكن أن يستفيد منها الطالب بشكل أساسي.

  • التعرف على نقاط الضعف والقوة

أتاح التعليم الإلكتروني  بشكل كبير للأهل التعرف على نقاط الضعف والقوة لدى أطفالهم بسبب الوقت الأكبر الذي يقضونه معهم مما أتاح لهم الفرصة على العمل على تقويتها وتمكينها.

 

اقرئي المزيد   كيف يمكنك أن تساعدي طفلك على التركيز في أوقات الدراسة؟

 

سلبيات التعليم الإلكتروني

 

  •  عدم وجود تفاعل فعلي بين المعلم والطالب

التفاعل بين الطالب والمعلم هو من أحد أهم المقومات لضمان عملية تعليمية صحية والوصول للنتائج التعليمية المرجوة، وفي ظل غياب التعليم التقليدي والتحول للتعلم عن بعد، أصبحت عملية التفاعل بين الطالب والمعلم قليلة ولا تؤدي الغرض المرجو منها بكفاءة.

  • عدم جاهزية المعلم والأفراد والبنية التحتية

 في بعض الدول التي لم يكن لها مسبقاً تجربة فعلية مع التعليم عن بعد بأي اشكاله، لم يكن أياً من المعلم أو الطالب على علم ودراية بالأساليب والوسائل المتبعة والمستخدمة للتعلم عن بعد. فالمعلم على سبيل المثال أصبح مطالب بتحميل الدروس على المنصات التي تخصصها المدارس والجامعات والطالب مطالب بفتح هذه المنصات على اختلافها والتعلم من خلالها. في معظم الأحيان وخلال بداية التحول للتعلم الالكتروني لم يكن أياً منهم مدرب وجاهز لهذه العملية مما أثر على جودة التعليم النهائية. إضافة إلى كل ما سبق، هل ثقافة الدول والأفراد تدعم وتتبنى التعليم الإلكتروني الرقمي وتتقبله؟ أم هل يلقى الرفض والتشكيك في مصداقيته؟

اقرئي ايضا: 7 نصائح لجعل التعلم عن بعد تجربة رائعة

  • غياب الرقابة والمساءلة على كل من المعلم والطالب

 في ظل عدم وجود قوانين وتعليمات ونصوص توضح العلاقة بين المعلم والطالب خلال فترة التعلم عن بعد وتوضح ما هي الواجبات والحقوق لكل منهما، أصبح الطالب يستهتر بالعملية التعليمية بشكلها الجديد ولا يقوم بالواجبات الموكلة إليه كما ومن الممكن أن يلجأ إلى الغش لغياب الرقابة والمساءلة عليه أو لعدم قيام المعلم بما بتقديم المطلوب منه بالشكل الكافي.

  • لا يصلح لجميع التخصصات

لا سيما التخصصات العلمية التي تحتاج إلى تطبيق عملي على أرض الواقع .

  • لا يدعم مبدأ تكوين العلاقات بين الزملاء

  قد لا يدعم التعليم عن بعد تنمية مهارات التواصل الاجتماعية والغريزة الطبيعية لتكوين الصداقات  والعلاقات لدى الأفراد.

 

ما بين إيجابيات وسلبيات التعليم عن بعد وما بين المؤيدين والرافضين، نرى أنه الحل الأمثل لما نمر به من ظروف مع الجائحة كما أنه فتح أبواباً مختلفة لمن لا يملكون الوقت بالذهاب للجامعات لإكمال دراساتهم بتبني أسلوب التعلم هذا للوصول  للطموح والأهداف الخاصة بهم  في الحياة.


 

المراجع:

التعلم عن بعد بين السلبيات والايجابيات في زمن كورونا….. - بوابة التربية - Tarbia gate

https://www.zyadda.com/the-pros-and-cons-of-distance-learning/

سلبيات التعليم عن بعد