قبل الحمل

6 أمور عليك معرفتها قبل اتخاذ قرار الحمل

آب 27 , 2020
د. نشوة سكيك
أخصائية أمراض نسائية وتوليد، متخصصة في طب الأجنة والتغذية، وهي ناشطة إنسانية عملت سابقاً كطبيبة توليد لمدة 4 سنوات في فلسطين، حصلت بعد ذلك ع...المزيد

سواءً كنت في مرحلة الخطوبة أو أنك قد تزوجت حديثاً أو تفكرين بإنجاب طفلك الأول أو الثاني أو حتى الأخير، عليك أن تتمهلي قليلاً وأن تبحثي في الأمر أكثر، فالمشاريع الكبيرة تحتاج للتخطيط الجيد دائماً، والحمل هو بلا شك واحد من هذه المشاريع!

الصحة هي كل شيء، أي على الأمهات أن يكن مستعدات جسدياً ونفسياً للمضي في رحلة الحمل والولادة، إذا كن يرغبن بالاستمتاع بحمل صحي ومريح، وبزيادة فرصهن في إنجاب طفل سليم ومعافى وجلبه إلى هذا العالم.

إن هذه العملية التحضيرية يشار إليها برعاية ما قبل الحمل "Preconception Care"، إلا أنها تختلف من امرأة إلى أخرى، اعتماداً على تاريخ المرأة الطبي والصفات المجتمعية والعقلية الخاصة بها.

فيما يلي سأتحدث بتفاصيل أكثر عن رعاية ما قبل الحمل للمرأة، والنقاط المهمة التي عليك الانتباه إليها:

نمط الحياة الصحي

إن اتباع نظام غذائي صحي متوازن يعد أمراً مهما جداً للمرأة في مرحلة ما قبل الحمل، فيكون تناول كميات كبيرة من الخضراوات والفواكه قراراً صائباً لأنها تعتبر مصدراً رئيسياً لكل الفيتامينات الضرورية قبل الحمل.

كما أن الحفاظ على النشاط والوزن الصحي قبل الحمل هو أمر مهم للتقليل من مضاعفات الحمل والولادة مثل ارتفاع ضغط الدم، أو سكري الحمل، أو أية صعوبات أثناء عملية ولادة الطفل.

وسائل منع الحمل

يُنصح باستخدام وسيلة مناسبة وآمنة لمنع الحمل، باستشارة طبيبك، إلى أن تكوني جاهزة للحمل. كما أنه من الحكمة أن تباعدي بين كل حمل والذي يليه، وذلك لتسمحي لجسمك بالراحة بين فترات الحمل.

حمض الفوليك Folic Acid

تنصح جميع النساء بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك مدة 3 أشهر قبل الحمل، وذلك لمنع التشوهات الخلقية لدى الجنين، وتقليل فرص حدوثها.

تجنب المواد الضارة

وهذا يشمل المواد المعروفة مثل: التدخين، والكحول، والعمل في بيئة قريبة من المعادن الضارة أو التعرض للإشعاعات.  

تاريخ عائلتك الطبي

نظراً لأن صحتك هي أهم شيء بالنسبة لك، فإن متابعتك لوضعك الصحي العام بشكل مستمر يعد أمراً ضرورياً. قومي بزيارة الطبيب في مراجعات دورية تطمئنين فيها على صحتك وما تتناولينه من أدوية.

كما إن إدراكك لأي أمراض وراثية شائعة في عائلتك أو عائلة زوجك هو أمرٌ ضروريٌ أيضاً في هذه المرحلة لحماية طفلك.

مثال على ذلك هو فحص التلاسيميا الإلزامي، الذي يطلب من الأزواج بالقانون في الشرق الأوسط ودول البحر المتوسط أن يقوموا به للتأكد من عدم وجود اضطراب وراثي لديهم.

وتعتبر الفحوصات الروتينية للأمراض المنقولة جنسياً ضرورية أيضاً لضمان خلوك أنت وزوجك من أي عدوى قد يكون لها أي تأثير ضار على حملك.

الصحة النفسية والعنف الأسري

بمجرد ولادتك لطفلك، سترغبين بتربيته في بيئة آمنة وصحية. لذلك وقبل قرار الحمل، تأكدي من حل أية مشكلات يمكن أن توتر علاقتك بزوجك.

وإذا واجهت أي نوع من التعنيف الجسدي أو سوء المعاملة النفسية والجسدية من قبل زوجك، فعليك بمراجعة مستشار للعلاقات وطلب المساعدة قبل اتخاذك لقرار الحمل الذي سيغير حياتك.

***

لقد أعددت قائمة بسيطة يمكنك استخدامها مع زوجك أو عند ذهابك لرؤية طبيبك للتأكد من أنك قد غطيت جميع الأمور الأساسية التي تحتاجين إليها لتستمتعي بالتخطيط للحمل كما يجب.

قومي بتحميل القائمة من هنا.  


المراجع:

  1. Who.int. 2020. Preconception Care: Maximizing The Gains For Maternal And Child Health. [online] Available at: <https://www.who.int/maternal_child_adolescent/documents/preconception_care_policy_brief.pdf> [Accessed 16 August 2020].
  2. The American Journal of Clinical Nutrition, 1998. Clinical guidelines on the identification, evaluation, and treatment of overweight and obesity in adults: executive summary. Expert Panel on the Identification, Evaluation, and Treatment of Overweight in Adults. 68(4), pp.899-917.
  3. Moos, M., Dunlop, A., Jack, B., Nelson, L., Coonrod, D., Long, R., Boggess, K. and Gardiner, P., 2008. Healthier women, healthier reproductive outcomes: recommendations for the routine care of all women of reproductive age. American Journal of Obstetrics and Gynecology, 199(6), pp.S280-S289.
  4. World Health Organization. 2020. Global Action Plan For The Prevention And Control Of Ncds 2013-2020. [online] Available at: <https://www.who.int/nmh/events/ncd_action_plan/en/> [Accessed 16 August 2020].
  5. Singh, S., Sedgh, G. and Hussain, R., 2010. Unintended Pregnancy: Worldwide Levels, Trends, and Outcomes. Studies in Family Planning, 41(4), pp.241-250.