أخبار حول العالم

الشغف وحده غير كافٍ لتحقيق النجاح

الشغف وحده غير كافٍ لتحقيق النجاح
النشر : ديسمبر 28 , 2020
آخر تحديث : ديسمبر 28 , 2020
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلتين٬ فلسطينية٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها خبيرة في التسويق... المزيد

"اتبع شغفك"

أصبحت هذه الجملة من أكثر الجمل استخداماً في عصرنا الحالي، حتى أنها أصبحت التفسير الوحيد لنجاح الكثيرين، حيث يستخدمها مدربون التنمية البشرية بكثرة دون أي توضيح أو تفسير، فقط اتبع شغفك، لتجد العديد من الأشخاص الذين يعتقدون أن النجاح في الحياة وفي تحقيق الأهداف مرتبط بهذه الكلمات، ومن لا يعرف ما هو شغفه، ليظن أن الفشل حليفه ولم يكتب له تحقيق النجاح. 

الشغف أساسي ومهم لحياتنا، فهو وقود الحلم ودافع لتحقيق الأهداف والتقدم في الحياة، ولكن ما الذي يعنيه ذلك تحديداً، هل يمكن النجاح دون وجوده، وهل مصدر نجاحنا في الحياة هو ما نحب، فأنا على سبيل المثال، لطالما كنت أحب الكتابة ولجأت لها في الكثير من مراحل حياتي كوسيلة للتعبير عن ذاتي، ولكن لم يكن من الممكن أن تقرأي اسمي تحت هذه المقالة لو أنني اعتمدت فقط على الشغف والحب، فهما الدافع الذي يجعلني أستمر فيما أفعله ولكن النجاح والوصول إلى الأهداف يحتاج إلى أكثر من ذلك. 

حيث لا يمكن الاعتماد على الشغف لوحده لتحقيق الأهداف والنجاح، فحب عمل الشيء يحتاج إلى العمل والتخطيط، ويمكن تحويل الشغف إلى نجاح من خلال ما يلي: 

  • عليكِ الالتزام بهدفك 

في البداية يجب تحديد الهدف الذي تطمحين لتحقيقه، ومن ثم تحديد الخطوات اللازمة للوصول. 

يجب أن يكون لديكِ الانضباط اللازم والاستمرارية، على سبيل المثال، إذا أردتِ تعلم لغة جديدة لعملكِ، يجب أن يكون لديكِ الانضباط الكافي للاستمرار في التعلم حتى اتقان اللغة، فهذا لا يمكن أن يحدث في يوم وليلة. 

  • حب التعلم 

قد يكون لديكِ الموهبة والقدرة على القيام بشيء ما، ولكن هذا لا يكفي، حيث أن الموهبة بحاجة إلى تطوير وتعلم، فعلى سبيل المثال، هناك العديد من تقنيات الطهي وتزيين الطعام وفن الطعام الذي يمكن تعلمه والتطور فيه، فقدرتك على الطهي لا تجعل منكِ طاهية مشهورة أو ناجحة، إن لم يقترن ذلك بالتعلم والتطور. 

وسنتناول كل نقطة بشيء من التفصيل: 

١.  كيفية تحديد الأهداف الصحيحة 

 

يجب أن يكون الهدف واقعياً ومرتبطاً بحياتك ومحدد، ويجب أن يكون هناك هدف بعيد المدى، أي الذي يغطي كافة جوانب حياتك، وأهداف صغيرة وقصيرة المدى لتحقيق هذا الهدف، على سبيل المثال، قد يكون هدفك الأكبر أن تقومي بتأسيس عمل خاص بكِ، ولتحقيقه يجب وضع أهداف قصيرة المدى، كجمع المال، واكتساب مهارات جديدة وغيرها. 

يكمن سر الأهداف القوية في التوقف عن التفكير في رؤيتك العظيمة والالتزام ببساطة بهدف اليوم، حيث إن التفكير الدائم بالهدف الأكبر سيجعلك تشعرين باليأس والاستسلام بسرعة. 

 

٢.  كيف تهيئين ذاتك للانضباط

 

بدايةً يجب أن تعرفي أن تحويل الشغف والهواية إلى عمل سيجعلك مهنية محترفة، أي أنه لم يعد الهدف هنا هو المتعة، إنما لتحقيق هدف ما كتحقيق الربح والإيرادات أو المنافسة والفوز، فالفرق بين ركوب دراجتك من أجل المتعة وركوبها كمهنة هو أن نيتك من ركوب الدراجات لم تعد للمتعة فقط، إنما أصبحت بهدف التنافس والفوز. 

إن الانضباط هو ما سيجعلك تستمرين في فعل ما تفعلينه عند فقدان الشغف والحب الذي كان لديكِ، فالالتزام ووجود مسؤولية تجاه هذا الأمر، سيجعله واجب أكثر مما هو متعة. 

 

٣. لماذا يجب أن تكون حريصة على التعلم؟

سيساعد التعلم على التطور والتقدم، وسيساعدك على إتقان ما تريدينه والنجاح فيه. 

إن الشغف هو دافعك الأساسي، إن شغفك بشيء ما هو نقطة البداية، ولكنه لا يكفي إذا لم يكن مرافقاً للالتزام والانضباط والاستمرارية، هو ما سيجعلك تستمرين في أكثر المراحل صعوبة. 

 

 

 

المراجع: 

  • https://medium.com/thrive-global/is-passion-enough-905ef73c062f#:~:text=Passion%20is%20a%20wonderful%2C%20critical,saying%20%E2%80%9Cpush%20the%20gas.%E2%80%9D

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية