اسألي الخبراء

فبراير 27 , 2022 11:42 مساءً
بنتي عمرها ٦ سنوات بتروح على المدرسة صف KG2 دايما بتحكيلي انو ما عندها صاحبات الا صاحبه وحده وبعد ما رجعو من العطله صاحبتها صارت تلعب مع بنت تانية وبطلت تلعب معها ولما بتحكي للأطفال بدي ألعب معكم بحكولها انهم عم يلعبو ما بعض وما بلعبوها معهم وحاليا هي ما عندها صاحبات الا صاحبه وحده ودايما بتشكي انو ما عندها صاحبات كتير بالمدرسة وبحس هاد الاشي بوترها وبأثر على نفسيتها شو الحل؟ مع العلم انها جدا لطيفه و مؤدبه

عدد الأجوبة: 1
مارس 03 , 2022 12:28 مساءً
فرح أبو قورة - خبير
سعيدة بأن طفلتك تعبر لك عن مشاعرها  و تتكلم بدون خوف عن يومها و ماذا يحدث معها ، فإن دل ذلك  على شيء فهو علاقتكم القوية و التواصل الممتاز....بالنسبة لمشكلتها ممكن ان يكون لها اسباب متعددة و لكن لنبدأ بتصليح الافكار.
كما نعلم بأن الافكار ليست حقائق ربما هي تبالغ قليلا بالحكم على نفسها... تذكري مواقف ابنتك كانت فيها اجتماعية و محبوبة و اذكريها لها حتى لا تطلق على نفسها الأحكام مثلا ...أيضا علينا ان نزيد من ذكائها الاجتماعي و العاطفي و يبدأ هذا بتقبل التجارب التي تمر بها و اعتبارها فرصة تعليمية لها ، ثم تحديد المشاعر و تعليمها لطفلتي و بعدها نتعاطف مع هذه المشاعر حتى تثق بي و نزيد العمق  بالتواصل .
تطبيع المشاعر بعد التعاطف و توضيح بأنها عادية و أن جميعنا نمر بها يعيد ثقتها بنفسها و يقويها ، و أهم خطوة هي ايجاد البدائل للتعبير عن هذه المشاعر.... مثلا...١. تحديد المشاعر... انت تشعرين بالحزن و الوحدة .٢. التعاطف .... لابد أن هذا الشعور سيء ... لا تقلقي انا افهم هذا الشعور و افهمك.٣. التطبيع ... و لكن هذا الشعور طبيعي و لست الأولى أو الأخيرة فأنا انتابني هذا الشعور عندما كنت صغيرة .٤. هيا لنفكر معا كيف ممكن ان نتخطى هذه المشاعر و كيف نحلها ، و لنجد افكار كيف تستعيدين صديقتك ، و نسجلها كنقاط حتى نرى الطريقة الأفضل و نحذف الطرق التى ليس لها نتيجة .من المهم التركيز على اتباع هذه الطريقة بإستمرارية و أيضا بالترتيب ليصبح حديثها الداخلي مع نفسها ... و ايجاد البدائل ينمي المرونه لديها و مهارة حل المشكلات ، و انت عزيزتي الام لا تقلقي فأمور كهذه ممكن ان تحدث بأي مرحلة عمرية . فتأني بحلها و استغلي الفرصة لتقوية علاقتك بإبنتك