صحة الأطفال

ما هي أسباب وطرق علاج التهاب الأذن

ما هي أسباب وطرق علاج التهاب الأذن
النشر : ديسمبر 20 , 2021
آخر تحديث : يونيو 08 , 2022
د. أيلة عيسى د. أيلة عيسى
الدكتورة الصيدلانية أيلة عيسى حاصلة على شهادة  بكالوريوس دكتور في الصيدلة من الجامعة الأردنية، عملت في مجال الصيدليات العامة والمستشفيات وهي مهتمة... المزيد

يعبر مصطلح التهاب الأذن أو عدوى الأذن طبياً عن التهاب الأذن الوسطى الحاد أو عدوى مفاجئة في الأذن الوسطى.  تحدث غالباً خلف طبلة الأذن، بسبب نمو البكتيريا أو الفيروسات في السوائل خلف طبلة الأذن.

يمكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب الأذن، الأطفال وكذلك البالغين، على الرغم من أن التهابات الأذن هي أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لزيارة الأطفال الصغار للأطباء. 

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى؟ 

عدوى الأذن الوسطى هي أكثر الأمراض الشائعة بين الأطفال. يحدث التهاب الأذن غالباً عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر و 3 سنوات، وهو شائع حتى سن 8 سنوات. إذ يصاب 25% من الأطفال بعدوى متكررة من التهاب الأذن. 

يمكن أن يصاب البالغون أيضاً بعدوى الأذن، لكنها لا تحدث كثيراً كما تحدث عند الأطفال.

ما هي أسباب التهاب الأذن الوسطى؟

تحدث التهابات الأذن بسبب البكتيريا والفيروسات. وفي كثير من الأحيان، تبدأ عدوى الأذن بعد نزلة برد أو عدوى تنفسية أخرى. إذ تنتقل البكتيريا أو الفيروس إلى الأذن الوسطى عبر قناة استاكيوس في الأذن. 

ويعود سبب شيوع التهاب الأذن لدى الأطفال إلى أن قناة استاكيوس لديهم أقصر وأقل انحداراً مقارنة بالبالغين. مما يجعلها معرضة أكثر للانسداد وأقل قدرة على تصريف السوائل. وبالتالي يصبح السائل المحتجز في الأذن عرضة للإصابة بالفيروسات والبكتيريا.

ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

تشمل أعراض التهاب الأذن:

  • ألم في الأذن: قد يكون من الصعب على الأطفال التعبير عن الألم، لذلك عليكِ أن تبحثي على علامات الألم مثل فرك أو شد الأذنين، والبكاء أكثر من المعتاد، وصعوبة النوم، وسرعة الغضب أو الانفعال.
  • فقدان الشهية: قد يكون هذا العرض هو الأكثر وضوحاً عند الأطفال الصغار، خاصةً في مرحلة الرضاعة. إذ يتغير الضغط في الأذن الوسطى عندما يقوم الطفل بالبلع، مما يسبب المزيد من الألم وقلة الرغبة في تناول الطعام.
  • قلة النوم: إذ قد يكون الألم أسوأ عندما يكون الطفل مستلقياً لأن الضغط في الأذن قد يزداد سوءاً.
  • الحمى: يمكن أن يسبب التهاب الأذن ارتفاع درجة الحرارة (38-40) لدى حوالي 50% من الأطفال.
  • خروج سوائل من الأذن: قد يكون سائل أصفر أو بني أو أبيض وهو ليس شمع الأذن.
  • مشاكل في السمع: إذ يعمل السائل الموجود خلف طبلة الأذن على إبطاء حركة الإشارات الكهربائية عبر عظام الأذن الداخلية التي تُرسل للدماغ. 

كيف يتم علاج التهاب الاذن؟

يعتمد علاج التهاب الأذن على العمر وشدة الإصابة وطبيعة الالتهاب (حيث قد تكون الإصابة بالعدوى لأول مرة أو قد تكون إصابة متكررة).

  •  بداية يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية لعلاج الألم والحمى
  • المضادات الحيوية، توصف المضادات الحيوية إذا كان يعتقد أن البكتيريا هي سبب التهاب الأذن. وفي حال قام الطبيب بوصف المضادات الحيوية يجب تناولها وفقاً للتعليمات، والالتزام بها وإنهاء الدواء الموصوف حتى لو تحسنت الأعراض، لمنع عودة الالتهاب مرة أخرى. 

وإذا كان المضاد الحيوي الموصوف لطفلك سائلاً، تأكدي من استخدام ملعقة قياس مصممة للأدوية السائلة للتأكد من إعطاء الكمية الصحيحة.

في بعض الحالات قد يحدث ثقب أو تمزق في طبلة الأذن بسبب التهاب الأذن الشديد ويتم علاجها باستخدام قطرات الأذن بالمضادات الحيوية وأحياناً باستخدام جهاز شفط لإزالة السوائل. 

 

المراجع: 

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/8613-ear-infection-otitis-media 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية