مقابلات

القصة وراء "قهوة بنات" أكبر مقهى نسائي بالرياض

القصة وراء قهوة بنات أكبر مقهى نسائي بالرياض
النشر : يناير 20 , 2022
رشا الطاهري رشا الطاهري
محبه للحياة، مهتمة بالعلوم الإنسانية وعلم النفس والأزياء والتصميم. كاتبة مقالات حُرَّه في صحيفة صدى السعودية، درست إدارة الأعمال وعلوم الحاسب، عملت في... المزيد

 

تلجأ الكثير من النساء لزيارة المقاهي للاستمتاع بفنجان قهوة مع الصديقات للخروج عن الروتين اليومي وتجربة أطعمة جديدة ومختلفة، تكثر المقاهي والمطاعم في مدينة الرياض، ولكن نختص بالحديث هنا عن إحدى المقاهي الذي تميز بفكرة فريدة وهي كونه مهيأ فقط لخدمة السيدات وتوفير جو خاص ومريح لهن.

 أتت فكرة هذا المشروع المميز من سيدتين سعوديتين، هدى ومنيرة الهداب.، كان لنا لقاء خاص ومميز مع السيدة هدى الهداب تحكي لنا فيه عن بدايات المشروع وتطوره والصعوبات التي واجهتها كأم تدير مشروعها الخاص.

 

كيف بدأت فكرة المشروع؟

بدأت فكرة المقهى في إنشاء مساحة خاصة للنساء وحرصنا على أن يكون في المقهى جلسات خارجية مفتوحة للاستمتاع بالأجواء مع التمتع بخصوصية عالية، بالذات أننا نفتقد مثل هذه الأماكن لدينا، وكان هذا المشروع هو حلم لنا منذ الصغر، وخاصة أن لدينا شغف في صناعة وإعداد الحلويات والمخبوزات.

 

كم عمر المشروع؟

6 سنوات، الافتتاح كان في عام 2015.

 

هل يمكنك مشاركتنا الصعوبات والتحديات التي واجهتكما عند تأسيس المقهى؟

أولى المصاعب التي واجهتني كانت في الحصول على التراخيص، وأيضاً في إيجاد العمالة المدربة إضافة إلى تكاليفهم العالية، وكذلك قلة الدعم التسويقي للمشاريع الناشئة مما اضطرنا للجوء إلى الحملات الإعلانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي شكلت عبئاً مادياً على المشروع.

 

من كان المشجع والداعم لك؟

والدتي كانت الداعم الأكبر لنا، وحرصنا على أن تقوم هي بقص شريط افتتاح المقهى، ولا ننسى أيضاً أزواجنا الذين دعمونا دعماً كبيراً بعد الله  لتحمل ضغوطات العمل.

 

ما هو أكثر موقف صعب مررت به خلال إدارتك للمشروع؟

بعد نجاح المقهى قررنا توسعته، واستمرت أعمال الترميم كامل مدة حملي، ومن الصدف الجميلة التي لا تنسى أن صادف يوم الافتتاح يوم ولادتي، فقامت منيرة بتأجيل الافتتاح ليتسنى لي حضوره وبعد مضي 30 يوماً من ولادتي حضرنا الافتتاح وكانت سعادتنا بهذه اللحظة لا توصف، وطموحنا أن نفتتح فروع بكل مناطق المملكة بإذن الله.

 

 

هل لديك أطفال؟

نعم لدي أربعة أطفال، ومنيرة لديها ثلاثة أطفال، وكان هذا من التحديات الصعبة والشاقة التي واجهتنا في التوفيق بين تربية الأطفال الذين كانوا في سن صغير، ولكن بعزمنا استطعنا تجاوز تلك الصعوبات والاستمرار في إنجاح المشروع.

 

كيف وفقتِ بين إدارة المقهى، ووظيفتك، والمنزل، والتربية؟

كان من أصعب التحديات علينا وشعرنا بالإرهاق الشديد في محاولاتنا للتوفيق بين المنزل والأسرة والوظيفة والمشروع، ولكن كأي مشروع آخر لا بد من مواجهة الصعوبات بالصبر والتنظيم، ومما سهل الأمر علينا الأمر أننا كنا نتقاسم المهام أنا وأختي وذلك خفف العبء علينا.

 

حدثينا عن إقبال السيدات على زيارة المقهى؟

الإقبال كان كبير جداً، خاصة بسبب حرصنا على أن يكون المكان حميمي ودافئ وبعيد عن أجواء الصخب والموسيقى، حيث تستمتع السيدة بوقتها دون تغطية الوجه في جو عالٍ من الخصوصية، وهذا ما تفضله أغلب السيدات، وحريصين على أن نلبي رغبة أغلبية عملائنا بأن يظل المقهى خاص بالنساء وعدم تحويله ليشمل العوائل. 

ومن الجميل أيضاً أن كثير من الأمهات جعلوا المقهى وجهه لبناتهن المراهقات للالتقاء بصديقاتهن لاطمئنانهن بمبادئنا.

 

هل جميع القائمة من وصفاتك الخاصة؟

نعم، جميع الوصفات خاصة بنا ومن إعدادنا، وحرصنا عند إعداد قائمة الطعام الخاصة بنا أن تكون جميع المكونات خالية من المواد الحافظة والزيوت المهدرجة.

 

 

 

ماذا تنصحين السيدات الراغبات ببدء مشروعهن الخاص؟

نصيحتي لأصحاب المشاريع الناشئة، أولاً الحرص على أن تكون فكرة المشروع مميزة وأن يكون لك بصمة خاصة فيه، إضافة إلى أهمية تواجد المالك بالمشروع بشكل مستمر وخاصة في أولى سنوات المشروع للإشراف بشكل مباشر على التطورات ومعرفة آراء العملاء وأخذ الملاحظات للعمل عليها وتطويرها، وبشكل عام العملاء يفضلون ويشعرون بالثقة والأريحية بالمكان الذي يكون تحت إشراف المالك مباشرة.

وآخر نصيحة هي الإخلاص في كل ما يقدم للعميل وخوف الله في كل تعاملاتكم مع الموظفين والعملاء.

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية