أخبار حول العالم

وسائل التواصل الاجتماعي وتغييرات الدماغ لدى المراهقين!

وسائل التواصل الاجتماعي وتغييرات الدماغ لدى المراهقين!
النشر : يناير 22 , 2023
آخر تحديث : يناير 22 , 2023
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلتين٬ فلسطينية٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها خبيرة في التسويق... المزيد

لا تزال منصات التواصل الاجتماعي وتأثيرها على المستخدمين محط أنظار واهتمام العلماء والباحثين في كل أنحاء العالم، خاصة المهتمين بالصحة النفسية وتطور الأفراد، وقد أظهرت الدراسات المختلفة أن المراهقين الذين يتفاعلون مع أقرانهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يظهرون حساسية أكبر تجاه النقد الاجتماعي من غيرهم، وحاولت دراسة جديدة أجراها علماء الأعصاب في جامعة نورث كارولينا شيئًا جديدًا لدراسة هذه التغييرات، حيث أجريت فحوصات متتالية لدماغ لطلاب المدارس المتوسطة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، وهي فترة نمو السريع للدماغ.

وقد أظهرت البحوث أن المراهقين الذين يتفقدون وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم بشكل متكرر، ظهرت عليهم تغييرات في وظائف المخ، حيث يقول الباحثون أن هؤلاء المراهقين قد ظهرت عليهم تغييرات دراماتيكية في طريقة استجابة أدمغتهم، والتي يمكن أن يكون لها عواقب طويلة المدى حتى مرحلة البلوغ.

وقد درس فريق من الباحثين مجموعة متنوعة عرقيًا من 169 طالبًا في الصفين السادس والسابع من مدرسة إعدادية في ريف نورث كارولينا، وقاموا بتقسيمهم إلى مجموعات وفقًا لعدد المرات التي قاموا فيها بتفقد حساباتهم على منصات التواصل الاجتماعي من Facebook وInstagram و Snapchat في حوالي سن الثانية عشرة، وأظهر الطلاب بالفعل أنماط سلوك معينة.

حيث تلقى الأشخاص المفحوصين مسحًا كاملًا للدماغ ثلاث مرات، على فترات مدتها عام تقريبًا، حيث لعبوا لعبة على الكمبيوتر تقدم مكافآت وعقاب، وأثناء تنفيذ المهمة، بين المفحوصين الذين يهتمون بتفقد وسائل التواصل الاجتماعي تنشيطًا متزايدًا لثلاث مناطق في الدماغ، ومنها دوائر معالجة المكافآت، والتي تستجيب أيضًا لتجارب مثل كسب المال والمخاطرة؛ وقشرة الفص الجبهي التي تساعد في التنظيم والتحكم، وأظهرت النتائج أن المراهقين الذين يكبرون وهم يتفقدون وسائل التواصل الاجتماعي في كثير من الأحيان يصبحون أكثر حساسية تجاه ردود الفعل من أقرانهم.

ولكن النتائج لا توضح حجم التغيرات في الدماغ، بل مسارها فقط، وقال الباحثون إنه من غير الواضح ما إذا كانت التغييرات مفيدة أم ضارة، أي يمكن أن تكون الحساسية الاجتماعية قابلة للتكيف، مما يدل على أن المراهقين يتعلمون التواصل مع الآخرين؛ أو يمكن أن يؤدي إلى القلق الاجتماعي والاكتئاب إذا لم يتم تلبية احتياجاتهم الاجتماعية، ولكن بينت الدراسة أن التأثير يختلف من شخص لآخر، وهناك أشخاص يعانون من حالات نفسية معينة، وهذا يعني أنهم أكثر عرضة للتأثر، فالأفراد مختلفين وغير متشابهين، ويجب أن نتوقف عن التفكير في أن وسائل التواصل الاجتماعي هي نفسها للجميع.

وربطت بعض الدراسات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالاكتئاب والقلق، بينما وجدت دراسات أخرى أن العلاقة ضعيفة، كما وجدت دراسة أن المراهقين قد وجدوا في وسائل التواصل الاجتماعي المصادقة والدعم، لكنها عرّضتهم أيضًا إلى الكراهية.

 

المصادر: 

https://www.nytimes.com/2023/01/03/health/social-media-brain-adolescents.html

 

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية