اسألي الخبراء

سبتمبر 28 , 2021 11:16 مساءً
مرحبا ابني قارب على عمر ال٧ سنوات ويعاني من فرط حركة والمدرسة والمعلمات بيحكوا انه ذكي جدا لكنه كثير الحركة ولا يستمع ابدا للتعليمات المدرسيه في بعض الاحيان يذهب الى المديره والمرشد التربوي ولكن دون اي جدوى ولقد جربنا كل الوسائل معه سواء مكافات او عقاب او حرمان من الاشياء التي يحبها بدون اي نتيجه تذكر مستمر بالعناد والحركة هل تنصحوني بالذهاب لمختص معين ؟ مالحل

عدد الأجوبة: 1
أكتوبر 20 , 2021 11:32 مساءً
أروى سيف - خبير
أكد معظم المتخصصين في الشأن التربوي والأطباء أن التدخل المبكر مهم وضروري من أجل السيطرة على فرط الحركة وما يصاحبها من تشتت في الانتباه.وقد أوصت معظم الدراسات والبحوث المخبرية أن هناك أعراض إن وجدت عند الطفل فهي مؤشر على إصابته بفرط الحركة وتشتت الانتباه مما يعني ضرورة استشارة الطبيب من أجل وضع خطة علاج سلوكي ومعرفي للطفل. وأود أن أنوه لبعض الأعراض لفرط الحركة والتي قد تساعد الأم على ملاحظة طفلها منذ البداية وهي كالتالي:

لا يستطيع الجلوس في نفس المكان لبضعة دقائق.
كثرة الكلام والحوار
فقدان التركيز بسرعة
النسيان
عدم الانتباه لتفاصيل الشيء.
صعوبة السيطرة عليه والتحكم بحركته.
لا يجيد اللعب أو الاندماج في الأنشطة المسلية مثل باقي الأطفال العاديين.
متسرع في الرد وعشوائي.
لا يلتزم بالدور. 

وينصح أولياء الأمور أن يقوموا بما يلي لمساعدة الطفل كثير الحركة:

تسجيله في ناد رياضي كي يفرغ الطاقة الزائدة في الألعاب الرياضية المفيدة
تحميل الطفل المسؤولية في أمر ما مثل العناية بنبتة ما، أو ترتيب السرير والألعاب وغيرها مما يشعر بدوره ومسؤوليته نحوها
تقليل عدد ساعات مشاهدة التلفاز
الحد من عدد ساعات اللعب في الأجهرة الإلكترونية ومراقبة نوعية الألعاب التي يلعبها
مراقبة نوعية الأكل والحد من الحلويات بشكل مبالغ فيه
الإكثار من الأكل الصحي والمغذي

هذه بعض النصائح التي تساعد فقط في السيطرة على فرط الحركة، ولابد من اتباع توصيات الطبيب التي تناسب حالة كل طفل منفرداً