نصائح عن نوم الأطفال

طريقة بسيطة تساعد طفلك على الاستغراق في النوم بسرعة

طريقة بسيطة تساعد طفلك على الاستغراق في النوم بسرعة
النشر : يناير 30 , 2022
آخر تحديث : يوليو 24 , 2022
تطبيق توازن تطبيق توازن
تطبيق توازن هو التطبيق العربي الأول للتأمل، التدريبات الذهنية والاسترخاء في العالم، حيث يأخذك خطوة بخطوة الى عالم التأمل عبر التأملات الموجهة... المزيد

هل تعانين من روتين النوم مع طفلك وهل تشعرين عادة وكأنك في معركة من سينام أولاً مع طفلك؟

بشكل عام يمتاز الأطفال بالطاقة الكبيرة التي يمتلكونها، والتي تتجدد بشكل دائم ومستمر، الأمر الذي قد يسبب عناء بعض الأهالي، مما يدفعهم للبحث عن طرق تساعد أطفالهم على النوم بشكل أسرع أو على الأقل تهدئتهم وإقناعهم بأن وقت النوم قد حان.

في الحقيقة، هناك طريقة بسيطة لها تأثير فعال وممتاز على نوم الأطفال وهي التأمل!

من الصحيح أننا نسمع عن التأمل كثيراً معتقدين أنه مناسب للبالغين أكثر من الأطفال، إلا أن هذا مفهوم خاطئ عن التأمل ويمكن استخدامه مع الأطفال وخاصة عند النوم.

 

حيث تنبع فوائد التأمل لنوم الأطفال من خلال:

  • تحفيز الجسم على إفراز مادة الميلاتونين المهمة للنوم.
  • يساعد التأمل في خفض معدل نبضات القلب، مما يهيئ الجسم للنوم.
  • يُعتقد أنه يتم تنشيط جزء معين من الدماغ عن طريق التأمل، وهو الذي يتحكم في النوم.
  • يقلل التأمل من الأفكار في عقل الطفل، مما يساعده في الخلود إلى النوم.
  • ممارسة التأمل تساعد في تحسين جودة النوم وفترته، وذلك وفقًا لدراسة قام بها باحثون في جامعة ستانفورد الأمريكية.

 

 

يساعد التأمل الأطفال على الاسترخاء والتخلص من التوتر وبالتالي النوم. تختلف طبيعة التأمل من طفل لآخر وفقًا للمرحلة العمرية، لكن منذ السنوات الباكرة، من الممكن البدء بالتأمل عن طريق اللمس، والذي يساعد في تقوية الرابط مع طفلك والتقليل من بكائه ومن ثم حثه على النوم. أو يمكنك استخدام تطبيق توازن الذي يقدم مواد صوتية مثل القصص المسموعة التي تهدىء الطفل وتهيؤه للنوم بشكل أسرع.

 

إلى جانب ذلك، من المهم أن تكون جلسات التأمل المخصصة للأطفال قصيرة، وذلك بسبب قلة التركيز لديهم، كما ممارستك أنت للتأمل من شأنه أن يحث طفلك على القيام بذلك، فأنت قدوة الطفل الأولى!

 

كيف تبدئين بممارسة تأمل النوم مع أطفالك؟

بعد أن تعرفت على تأثير التأمل على نوم الأطفال، من المهم أن تعرفي بعض الطرق التي من شأنها أن تساعد في تحقيق هذه الفوائد، وهي على النحو التالي:

  • إذا كان طفلك نشطًا للغاية في هذه الليلة، حاولي اتباع بعض جلسات التأمل القائمة على الحركة، والتي تساعد في تهدئة الطفل تحضيرًا للنوم.
  • يمكنك استخدام التأملات المسجلة على تطبيقات هاتفية.
  • تأكدي من وضع الطفل في السرير عند البدء في ممارسة التأمل، واطلبي منه إغماض عينيه.
  • قومي بإدخال بعض الحركات أو الأصوات للتأمل، من أجل كسر الروتين أو الملل.
  • تأكدي من استخدام التأملات المناسبة لعمر طفلك.
  • تذكري أن الطفل يتعلم من خلال حواسه، لذا حاولي التركيز على ما يشمه ويسمعه ويراه، فذلك يمكن أن يساعده على أن يصبح أكثر وعيًا.

أخيرًا، ابدئي بممارسة التأمل مع الطفل بشكل تدريجي، من الممكن البدء بـ 3 دقائق، ثم زيادتها تدري

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية